التهاب الأعصاب يضم جسم الإنسان مجموعة من الأجهزة التي تعمل جنباً إلى جنب للحفاظ على سير جميع العمليات الحيوية الضرورية للبقاء على قيد الحياة ومنها الجهاز العصبي، حيث يعد واحداً من أهم الأجهزة كونه مسؤولاً عن السيطرة على جميع وظائف الجسم وعلى ردود أفعاله تجاه المؤثرات الخارجية، قد يحدث في بعض الأحيان اختلال في وظائف هذا الجهاز نتيجة للإصابة بما يسمى التهاب الأعصاب وهو عبارة عن اختلال في الأعصاب الطرفية نتيجة التعرض لمؤثرات خارجية معينة وقد يحدث في عصب واحد أو مجموعة من الأعصاب، سنعرض في هذا المقال معلومات عن التهاب الأعصاب. أنواع التهاب الأعصاب يمكن تصنيف هذه الحالة المرضية إلى نوعين تبعاً لطريقة الحدوث وهما: التهاب الأعصاب الحاد: وهو التهاب عرضي يصيب المرء لفترة من الزمن ويمكن الشفاء منه عند تناول العقاقير. التهاب الأعصاب المزمن: وهو التهاب يحدث عادة بسبب خلل عضوي في الجسم ولا يمكن الشفاء منه ولكن يمكن السيطرة على الأعراض من خلال تناول العلاجات. أسباب الإصابة بالتهاب الأعصاب من الأسباب التي تؤدي غالباً للإصابة بهذه الحالة المرضية ما يلي: الإصابة بمرض السكري، حيث أن الإصابة به ترفع من فرص الإصابة بالتهاب الأعصاب بشكل كبير. تناول بعض الأدوية مثل تلك المستخدمة في علاج الأورام السرطانية. الإصابة ببعض الأمراض مثل: التهاب المفاصل الروماتيدي، والثعلبة، والتهاب المفاصل المزمن وغيرها. التعرض لإصابات قوية ناتجة عن حوادث السير أو حتى عن ممارسة بعض أنواع الرياضات العنيفة. الإصابة بأمراض الكلى. انخفاض نشاط الغدة الدرقية. إدمان الكحول لمدة زمنية طويلة ما ينتج عنه نقص في مستوى الفيتامينات في الجسم. التعرض للمواد السامة مثل الرصاص والمعادن الثقيلة. الإصابة بكسور في العظام في مناطق مختلفة في الجسم، ما يؤثر على الأعصاب المجاورة لها بشكل ملحوظ. أعراض الإصابة بالتهاب الأعصاب من الأعراض التي تظهر على المصاب بهذه الحالة المرضية ما يلي: الشعور بالتنميل والوخز في الأطراف، بالإضافة للشعور بآلام كتلك الناتجة عن حدوث التقلص والشد. حدوث اضطرابات في التبول. انتفاخ البطن وحرقة المعدة. الشعور بالدوخة والدوار وخاصة إن كانت الأعصاب المتضررة من فئة الأعصاب اللاإرادية. علاج التهاب الأعصاب بعد تشخيص الحالة ومعرفة المسبب الرئيسي لها يتم تحديد العلاج المناسب، حيث يمكن أن يقرر الطبيب المختص إعطاء المصاب أدوية مثل: الأدوية المختصة بعلاج اضطراب التبول، والأدوية المسكنة للألم، والأدوية المخصصة بعلاج السكري، بالإضافة للمكملات الغذائية مثل فيتامين B12. المراجع:  1

معلومات عن التهاب الأعصاب

معلومات عن التهاب الأعصاب

بواسطة: - آخر تحديث: 31 يوليو، 2018

التهاب الأعصاب

يضم جسم الإنسان مجموعة من الأجهزة التي تعمل جنباً إلى جنب للحفاظ على سير جميع العمليات الحيوية الضرورية للبقاء على قيد الحياة ومنها الجهاز العصبي، حيث يعد واحداً من أهم الأجهزة كونه مسؤولاً عن السيطرة على جميع وظائف الجسم وعلى ردود أفعاله تجاه المؤثرات الخارجية، قد يحدث في بعض الأحيان اختلال في وظائف هذا الجهاز نتيجة للإصابة بما يسمى التهاب الأعصاب وهو عبارة عن اختلال في الأعصاب الطرفية نتيجة التعرض لمؤثرات خارجية معينة وقد يحدث في عصب واحد أو مجموعة من الأعصاب، سنعرض في هذا المقال معلومات عن التهاب الأعصاب.

أنواع التهاب الأعصاب

يمكن تصنيف هذه الحالة المرضية إلى نوعين تبعاً لطريقة الحدوث وهما:

  • التهاب الأعصاب الحاد: وهو التهاب عرضي يصيب المرء لفترة من الزمن ويمكن الشفاء منه عند تناول العقاقير.
  • التهاب الأعصاب المزمن: وهو التهاب يحدث عادة بسبب خلل عضوي في الجسم ولا يمكن الشفاء منه ولكن يمكن السيطرة على الأعراض من خلال تناول العلاجات.

أسباب الإصابة بالتهاب الأعصاب

من الأسباب التي تؤدي غالباً للإصابة بهذه الحالة المرضية ما يلي:

  • الإصابة بمرض السكري، حيث أن الإصابة به ترفع من فرص الإصابة بالتهاب الأعصاب بشكل كبير.
  • تناول بعض الأدوية مثل تلك المستخدمة في علاج الأورام السرطانية.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل: التهاب المفاصل الروماتيدي، والثعلبة، والتهاب المفاصل المزمن وغيرها.
  • التعرض لإصابات قوية ناتجة عن حوادث السير أو حتى عن ممارسة بعض أنواع الرياضات العنيفة.
  • الإصابة بأمراض الكلى.
  • انخفاض نشاط الغدة الدرقية.
  • إدمان الكحول لمدة زمنية طويلة ما ينتج عنه نقص في مستوى الفيتامينات في الجسم.
  • التعرض للمواد السامة مثل الرصاص والمعادن الثقيلة.
  • الإصابة بكسور في العظام في مناطق مختلفة في الجسم، ما يؤثر على الأعصاب المجاورة لها بشكل ملحوظ.

أعراض الإصابة بالتهاب الأعصاب

من الأعراض التي تظهر على المصاب بهذه الحالة المرضية ما يلي:

  • الشعور بالتنميل والوخز في الأطراف، بالإضافة للشعور بآلام كتلك الناتجة عن حدوث التقلص والشد.
  • حدوث اضطرابات في التبول.
  • انتفاخ البطن وحرقة المعدة.
  • الشعور بالدوخة والدوار وخاصة إن كانت الأعصاب المتضررة من فئة الأعصاب اللاإرادية.

علاج التهاب الأعصاب

بعد تشخيص الحالة ومعرفة المسبب الرئيسي لها يتم تحديد العلاج المناسب، حيث يمكن أن يقرر الطبيب المختص إعطاء المصاب أدوية مثل: الأدوية المختصة بعلاج اضطراب التبول، والأدوية المسكنة للألم، والأدوية المخصصة بعلاج السكري، بالإضافة للمكملات الغذائية مثل فيتامين B12.

المراجع:  1