التماسيح وهي حيوانات زاحفة ترجع الى فصيلة التمساحيات وهي من أضخم الزواحف وأقواها وأكثرها فتكاً وافتراساً، كما وأن التماسيح تعتبر برمائية فهي تعيش معظم الوقت ما بين اليابسة والماء، فقد كان قدماء الفراعنة المصريين ينصبون تماثيل مقدسة للتماسيح لتمثل الآلهة لهم وذلك لقوة التماسيح الهائلة والغير إعتيادية، حيث أن نهر النيل كان مكتظاً بالتماسيح في ذلك الوقت. معلومات عن التماسيح إن للتماسيح عضلات قوية جداً للقبض على فرائسها، ويمتاز التمساح بجسمهِ وذيلهِ الطويل ليُمَكنهُ من السباحة بسهولة، و بأطرافه القصيرة والعريضة، كما وأن له فك قوي جداً بأسنانٍ حادة وصلبة بما يكفي لتقطيع الفريسة بكل سهولة. تعتبر حركة التماسيح في الماء أسرع واكثر انسيابية مما هي على اليابسة، وذلك لثقل وزن التمساح وأطرافه القصيرة التي تمنعه من التحرك بسهولة على اليابسة، وتتحدد حركة التَماسيح على اليابسة بالشكل المستقيم فقط. تقضي معظم وقتها في الماء، مع الأخذ في الإعتبار أنها لا تستطيع التنفس تحت الماء، لذلك تبقي رأسها طافياً على السطح ليمكنها من التنفس بشكلٍ جيد، ولتتمكن من اصطياد فريستها غفلةً دون جهد كبير. تتميز بعكس الضوء المسلط على عيونها، فعيون التَماسيح تحتوي على طبقة بلورية عاكسة وخصوصاً في فتؤات المساء والليل الحالك. الجدير بالذكر أن للتماسيح جلد حرشفي قوي ومتين، وهو من أغلى الجلود في العالم، كما وتقوم دور الأزياء العالمية المشهورة بإستخدام جلود التَماسيح في صنع الحقائب والأحذية الباهظة الثمن، وقد أدى ذلك لتدهور كبير وواضح في تكاثر التماسيح وتواجدها، بل وأصبحت نادرة ومهددة بالإنقراض. إن للتماسيح جهاز تنفسي يستخلص الأكسجين من الهواء، فللتماسيح القدرة على الشهيق بقوة فتسحب من الأكسجين ما يكفيها لأن تبقى تحت الماء لخمسة عشرة دقيقة تقريباً. الموطن الأصلي للتماسيح عُرفت التَماسيح بتواجدها وتكاثرها في المناطق الإستوائية فقط. تعيش التَماسيح المياه الراكدة والضحلة كالمستنقعات. تبقى التَماسيح في ساعات الليل في المياه وتبقي انفها واعينها فوق سطح المياه للتنفس وللتأهب لأي فريسة. غذاء التماسيح وموسم التزاوج تتغذى التماسيح على اللحوم بشكلٍ عام، كالأسماك، والطيور، والحيوانات بشكلٍ عام، حتى الإنسان. يستطيع التمساح تقطيع فريسته بسهولة للتمكن من بلعها. قد تهرب بعض الفرائس من بين فكي التمساح بطريقة اثبتت فعاليتها وهو وضع كميات من المياه في فم التمساح وهو ما لا يرغب به التمساح ويشتت ذهنه. بعد عملية التزواج بسن التماسيح تضع أنثى التمساح بيضها إما بدفنه في الرمل، أو في أعشاش مكتظة بالنباتات والنفايات، وتبقى حارسة لها لحين تفقيسها، فتساعد صغارها في التخلص من قشور الليض وتحملها عبر فمها الى الماء لتبدأ حياتها. المراجع:  1   2

معلومات عن التماسيح

معلومات عن التماسيح

بواسطة: - آخر تحديث: 1 مارس، 2017

تصفح أيضاً

التماسيح وهي حيوانات زاحفة ترجع الى فصيلة التمساحيات وهي من أضخم الزواحف وأقواها وأكثرها فتكاً وافتراساً، كما وأن التماسيح تعتبر برمائية فهي تعيش معظم الوقت ما بين اليابسة والماء، فقد كان قدماء الفراعنة المصريين ينصبون تماثيل مقدسة للتماسيح لتمثل الآلهة لهم وذلك لقوة التماسيح الهائلة والغير إعتيادية، حيث أن نهر النيل كان مكتظاً بالتماسيح في ذلك الوقت.

معلومات عن التماسيح

  • إن للتماسيح عضلات قوية جداً للقبض على فرائسها، ويمتاز التمساح بجسمهِ وذيلهِ الطويل ليُمَكنهُ من السباحة بسهولة، و بأطرافه القصيرة والعريضة، كما وأن له فك قوي جداً بأسنانٍ حادة وصلبة بما يكفي لتقطيع الفريسة بكل سهولة.
  • تعتبر حركة التماسيح في الماء أسرع واكثر انسيابية مما هي على اليابسة، وذلك لثقل وزن التمساح وأطرافه القصيرة التي تمنعه من التحرك بسهولة على اليابسة، وتتحدد حركة التَماسيح على اليابسة بالشكل المستقيم فقط.
  • تقضي معظم وقتها في الماء، مع الأخذ في الإعتبار أنها لا تستطيع التنفس تحت الماء، لذلك تبقي رأسها طافياً على السطح ليمكنها من التنفس بشكلٍ جيد، ولتتمكن من اصطياد فريستها غفلةً دون جهد كبير.
  • تتميز بعكس الضوء المسلط على عيونها، فعيون التَماسيح تحتوي على طبقة بلورية عاكسة وخصوصاً في فتؤات المساء والليل الحالك.
  • الجدير بالذكر أن للتماسيح جلد حرشفي قوي ومتين، وهو من أغلى الجلود في العالم، كما وتقوم دور الأزياء العالمية المشهورة بإستخدام جلود التَماسيح في صنع الحقائب والأحذية الباهظة الثمن، وقد أدى ذلك لتدهور كبير وواضح في تكاثر التماسيح وتواجدها، بل وأصبحت نادرة ومهددة بالإنقراض.
  • إن للتماسيح جهاز تنفسي يستخلص الأكسجين من الهواء، فللتماسيح القدرة على الشهيق بقوة فتسحب من الأكسجين ما يكفيها لأن تبقى تحت الماء لخمسة عشرة دقيقة تقريباً.

الموطن الأصلي للتماسيح

  • عُرفت التَماسيح بتواجدها وتكاثرها في المناطق الإستوائية فقط.
  • تعيش التَماسيح المياه الراكدة والضحلة كالمستنقعات.
  • تبقى التَماسيح في ساعات الليل في المياه وتبقي انفها واعينها فوق سطح المياه للتنفس وللتأهب لأي فريسة.

غذاء التماسيح وموسم التزاوج

  • تتغذى التماسيح على اللحوم بشكلٍ عام، كالأسماك، والطيور، والحيوانات بشكلٍ عام، حتى الإنسان.
  • يستطيع التمساح تقطيع فريسته بسهولة للتمكن من بلعها.
  • قد تهرب بعض الفرائس من بين فكي التمساح بطريقة اثبتت فعاليتها وهو وضع كميات من المياه في فم التمساح وهو ما لا يرغب به التمساح ويشتت ذهنه.
  • بعد عملية التزواج بسن التماسيح تضع أنثى التمساح بيضها إما بدفنه في الرمل، أو في أعشاش مكتظة بالنباتات والنفايات، وتبقى حارسة لها لحين تفقيسها، فتساعد صغارها في التخلص من قشور الليض وتحملها عبر فمها الى الماء لتبدأ حياتها.

المراجع:  1   2