البحث عن مواضيع

 التخلف العقلي يعد التخلف العقلي واحداً من الأمراض الشائعة في وقتنا الحاضر وقد تم تعريفه بأكثر من طريقة وفقاً لاختلاف الجهات التي قامت بدراسته على مر الزمن، أما عن المفهوم البسيط له فهو الانخفاض في مستوى الأداء العقلي لدى الفرد وانخفاض مستوى الذكاء لديه مقارنة بمستوى الذكاء العام، يرافقه عجز في ممارسة المهارات الاجتماعية والأكاديمية وغيرها من السلوكيات التكيفية، سنعرض في هذا المقال معلومات عن التخلف العقلي تتضمن: أسبابه، وفئاته، وطرق الوقاية منه. أسباب التخلف العقلي يعزى مرض التخلف العقلي للعديد من الأسباب المختلفة ومنها: انتقال الجينات الوراثية الحاملة لهذا المرض من الآباء إلى الأبناء. التعرض للأشعة السينية أو أشعة التصوير الثلاثي خلال فترة الحمل ما يؤدي إلى إحداث خلل في عملية الاندماج بين الجينات. شرب الكحول أو الأدوية ذات الآثار الجانبية الخطيرة خلال فترة الحمل، ما ينتج عنه نمو غير طبيعي. نقص الأكسجين خلال عملية الولادة. إصابة الطفل حديث الولادة بمرض الصفراء، أو تعرضه لالتهابات المخ المختلفة التي تسبب تلفاً في خلايا المخ والجهاز العصبي. تعرض الطفل لاصابة في الرأس أثرت بشكل مباشر على آلية نمو المخ لديه بشكل طبيعي. فئات التخلف العقلي يمكن تقسيم مرض التخلف العقلي إلى فئات وفقاً لدرجة الذكاء التي يحققها المصاب في اختبارات بينيه وفكسلر، هذه الفئات هي: التخلف البسيط: هنا يحقق الفرد درجة ذكاء تتراوح ما بين ٥٥ و ٦٩ درجة. التخلف المتوسط: هنا يحقق الفرد درجة ذكاء تتراوح ما بين ٣٥ و ٥٤ درجة. التخلف الشديد: هنا يحقق الفرد درجة ذكاء تتراوح ما بين ٢٠ و ٣٤ درجة. التخلف الحاد: هنا يحقق الفرد درجة ذكاء تعادل ١٩ درجة فما دون. الوقاية من التخلف العقلي عندما نتحدث عن الطرق المتاحة للوقاية من هذا المرض فنحن نقصد بذلك الحالات  الناتجة عن أسباب مرضية أو أسباب متعلقة بالبيئة المحيطة وليس تلك الأسباب المتعلقة بالعوامل الوراثية إذ أنه من غير الممكن التحكم بها، للوقاية من هذا المرض يمكن إتباع ما يلي: الحرص على حصول الحامل على العناية الطبية والتغذية المناسبة لها ولجنينها، والحرص على أخذ مشورة أخصائي الأجنة. توفير اللقاحات اللازمة للطفل والتي تضمن له الحماية الكاملة من الإصابة بأية أمراض قد تؤدي في النهاية للإصابة بالتخلف العقلي. الحرص على استخدام حزام الأمان أثناء التنقل في السيارة برفقة الطفل وأخذ الحيطة والحذر لتجنب تعرضه لاي إصابة في الرأس.

معلومات عن التخلف العقلي

معلومات عن التخلف العقلي
بواسطة: - آخر تحديث: 8 يناير، 2018

 التخلف العقلي

يعد التخلف العقلي واحداً من الأمراض الشائعة في وقتنا الحاضر وقد تم تعريفه بأكثر من طريقة وفقاً لاختلاف الجهات التي قامت بدراسته على مر الزمن، أما عن المفهوم البسيط له فهو الانخفاض في مستوى الأداء العقلي لدى الفرد وانخفاض مستوى الذكاء لديه مقارنة بمستوى الذكاء العام، يرافقه عجز في ممارسة المهارات الاجتماعية والأكاديمية وغيرها من السلوكيات التكيفية، سنعرض في هذا المقال معلومات عن التخلف العقلي تتضمن: أسبابه، وفئاته، وطرق الوقاية منه.

أسباب التخلف العقلي

يعزى مرض التخلف العقلي للعديد من الأسباب المختلفة ومنها:

  • انتقال الجينات الوراثية الحاملة لهذا المرض من الآباء إلى الأبناء.
  • التعرض للأشعة السينية أو أشعة التصوير الثلاثي خلال فترة الحمل ما يؤدي إلى إحداث خلل في عملية الاندماج بين الجينات.
  • شرب الكحول أو الأدوية ذات الآثار الجانبية الخطيرة خلال فترة الحمل، ما ينتج عنه نمو غير طبيعي.
  • نقص الأكسجين خلال عملية الولادة.
  • إصابة الطفل حديث الولادة بمرض الصفراء، أو تعرضه لالتهابات المخ المختلفة التي تسبب تلفاً في خلايا المخ والجهاز العصبي.
  • تعرض الطفل لاصابة في الرأس أثرت بشكل مباشر على آلية نمو المخ لديه بشكل طبيعي.

فئات التخلف العقلي

يمكن تقسيم مرض التخلف العقلي إلى فئات وفقاً لدرجة الذكاء التي يحققها المصاب في اختبارات بينيه وفكسلر، هذه الفئات هي:

  • التخلف البسيط: هنا يحقق الفرد درجة ذكاء تتراوح ما بين ٥٥ و ٦٩ درجة.
  • التخلف المتوسط: هنا يحقق الفرد درجة ذكاء تتراوح ما بين ٣٥ و ٥٤ درجة.
  • التخلف الشديد: هنا يحقق الفرد درجة ذكاء تتراوح ما بين ٢٠ و ٣٤ درجة.
  • التخلف الحاد: هنا يحقق الفرد درجة ذكاء تعادل ١٩ درجة فما دون.

الوقاية من التخلف العقلي

عندما نتحدث عن الطرق المتاحة للوقاية من هذا المرض فنحن نقصد بذلك الحالات  الناتجة عن أسباب مرضية أو أسباب متعلقة بالبيئة المحيطة وليس تلك الأسباب المتعلقة بالعوامل الوراثية إذ أنه من غير الممكن التحكم بها، للوقاية من هذا المرض يمكن إتباع ما يلي:

  • الحرص على حصول الحامل على العناية الطبية والتغذية المناسبة لها ولجنينها، والحرص على أخذ مشورة أخصائي الأجنة.
  • توفير اللقاحات اللازمة للطفل والتي تضمن له الحماية الكاملة من الإصابة بأية أمراض قد تؤدي في النهاية للإصابة بالتخلف العقلي.
  • الحرص على استخدام حزام الأمان أثناء التنقل في السيارة برفقة الطفل وأخذ الحيطة والحذر لتجنب تعرضه لاي إصابة في الرأس.