البكتيريا العنقودية تعرف بأنها جراثيم منتشرة في الطبيعة ولها أكثر من خمسٌ وعشرون نوعاً، ومنها ما تسبب الأمراض ومنها لا تسبب ضرراً على الصحة، ومن أكثر العنقوديات المسببة للأمراض الجسدية المُضرة يطلق عليها البكتيريا العنقودية الذهبية؛ حيث تُفرز أنزيماً مخثراً، وتتواجد على الجلد البشري وفي الأنف، وعند إصابة الجلد بهذه البكتيريا تصبح العدوى أسرع انتشاراً لدى الأشخاص غير المصابين بها، أو الأشخاص المصابين بأمراضٍ مزمنة، أو الذين يعانون من ضعفٍ في جهاز المناعة، ومن أكثر الأشخاص المعرضين للعدوى هم الأطفال الرضع. أسباب الإصابة بالبكتيريا العنقودية الاحتكاك المباشر بالشخص المُصاب. انتشار البكتيريا العنقودية على الوسائد. انتشارها على الأرضيات والأسطح المكشوفة والملساء. أعراض الإصابة بالبكتيريا العنقودية ارتفاع في درجة حرارة الجسم. إصابة الجسم بالقشعريرة. حدوث ورم في المنطقة المُصابة وتغير لونها للون الأحمر وتسمى (دمامل)، وتفرز قيح لونه أصفر، ويفضل عدم عصرها وتركها لتنفجر تلقائياً، نزول خراج وتقيّح في المكان المُصاب. انخفاض في مستوى ضغط الدم. إصابة الأطفال بالقوباء (بثور كبيرة) وتعتبر شديدة العدوى تترك قشرة لونها بني مائلاً للاصفرار عندما تنفجر إذا تم حكها. تعرض النسيج الخلوي للالتهاب أو ما يسمى الهلل حيث تصاب المنطقة تحت سطح الجلد للعدوى البكتيريّة مما يؤدي إلى تورمها واحمرارها وخروج القيح منها وتكون مؤلمة وتسبب للمريض الشعور بالغثيان والرجفة. التشخيص الطبي للبكتيريا العنقودية أخذ عينة من دم المُصاب وإجراء فحوصات لتشخيص الحالة. أخذ عينة من سوائل جسم المُصاب لمعرفة نوعية المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب لعلاج الحالة. مضاعفات الإصابة بالبكتيريا العنقودية إصابة الدم بالتعفن. قد تؤدي في معظم الحالات إلى الوفاة. طرق علاج البكتيريا العنقودية يجب على المريض التوجه إلى الطبيب في حال تعرضه للإصابة لوصف العلاج المناسب، ومن هذه العلاجات نذكر ما يلي: في حالات العدوى الحادة يتم استخدام المضادات الحيوية، ومن الأمثلة على هذه الأدوية: الفانكوميسين، والكيفالوسبورن. عدم إهمال الجرح في المنطقة المصابة وذلك عن طريق التخلص من الخلايا الميتة والعناية بالجرح للحد من انتشار العدوى. طرق الوقاية من البكتيريا العنقودية الحفاظ على النظافة الشخصية بشكلٍ دائم وغسل اليدين لعدة مرات في اليوم باستخدام الماء والصابون، وخاصة قبل تناول الطعام وبعد الخروج من دورة المياه. استبدال حفاض الأطفال فور اتساخه، والقيام بتنظيف المنطقة وتطهيرها. تنظيف الخضار والفواكه بغسلها بالماء جيداً قبل تناولها. تجنب شرب المياه الملوثة. تجنب القيام بتجهيز الطعام في حال الإصابة بالإسهال لمنع انتشار العدوى. غلي الماء قبل شربه. في حال الإصابة بالجروح يجب الاعتناء بها وتغطيتها بشاشٍ نظيف ومعقم لمنع وصول العدوى. تجنب استخدام الأدوات الخاصة بالمريض مثل الملابس والمناشف بالإضافة لأدوات الحلاقة. المراجع:  1

معلومات عن البكتيريا العنقودية

معلومات عن البكتيريا العنقودية

بواسطة: - آخر تحديث: 7 فبراير، 2018

البكتيريا العنقودية

تعرف بأنها جراثيم منتشرة في الطبيعة ولها أكثر من خمسٌ وعشرون نوعاً، ومنها ما تسبب الأمراض ومنها لا تسبب ضرراً على الصحة، ومن أكثر العنقوديات المسببة للأمراض الجسدية المُضرة يطلق عليها البكتيريا العنقودية الذهبية؛ حيث تُفرز أنزيماً مخثراً، وتتواجد على الجلد البشري وفي الأنف، وعند إصابة الجلد بهذه البكتيريا تصبح العدوى أسرع انتشاراً لدى الأشخاص غير المصابين بها، أو الأشخاص المصابين بأمراضٍ مزمنة، أو الذين يعانون من ضعفٍ في جهاز المناعة، ومن أكثر الأشخاص المعرضين للعدوى هم الأطفال الرضع.

أسباب الإصابة بالبكتيريا العنقودية

  • الاحتكاك المباشر بالشخص المُصاب.
  • انتشار البكتيريا العنقودية على الوسائد.
  • انتشارها على الأرضيات والأسطح المكشوفة والملساء.

أعراض الإصابة بالبكتيريا العنقودية

  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • إصابة الجسم بالقشعريرة.
  • حدوث ورم في المنطقة المُصابة وتغير لونها للون الأحمر وتسمى (دمامل)، وتفرز قيح لونه أصفر، ويفضل عدم عصرها وتركها لتنفجر تلقائياً،
  • نزول خراج وتقيّح في المكان المُصاب.
  • انخفاض في مستوى ضغط الدم.
  • إصابة الأطفال بالقوباء (بثور كبيرة) وتعتبر شديدة العدوى تترك قشرة لونها بني مائلاً للاصفرار عندما تنفجر إذا تم حكها.
  • تعرض النسيج الخلوي للالتهاب أو ما يسمى الهلل حيث تصاب المنطقة تحت سطح الجلد للعدوى البكتيريّة مما يؤدي إلى تورمها واحمرارها وخروج القيح منها وتكون مؤلمة وتسبب للمريض الشعور بالغثيان والرجفة.

التشخيص الطبي للبكتيريا العنقودية

  • أخذ عينة من دم المُصاب وإجراء فحوصات لتشخيص الحالة.
  • أخذ عينة من سوائل جسم المُصاب لمعرفة نوعية المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب لعلاج الحالة.

مضاعفات الإصابة بالبكتيريا العنقودية

  • إصابة الدم بالتعفن.
  • قد تؤدي في معظم الحالات إلى الوفاة.

طرق علاج البكتيريا العنقودية

يجب على المريض التوجه إلى الطبيب في حال تعرضه للإصابة لوصف العلاج المناسب، ومن هذه العلاجات نذكر ما يلي:

  • في حالات العدوى الحادة يتم استخدام المضادات الحيوية، ومن الأمثلة على هذه الأدوية: الفانكوميسين، والكيفالوسبورن.
  • عدم إهمال الجرح في المنطقة المصابة وذلك عن طريق التخلص من الخلايا الميتة والعناية بالجرح للحد من انتشار العدوى.

طرق الوقاية من البكتيريا العنقودية

  • الحفاظ على النظافة الشخصية بشكلٍ دائم وغسل اليدين لعدة مرات في اليوم باستخدام الماء والصابون، وخاصة قبل تناول الطعام وبعد الخروج من دورة المياه.
  • استبدال حفاض الأطفال فور اتساخه، والقيام بتنظيف المنطقة وتطهيرها.
  • تنظيف الخضار والفواكه بغسلها بالماء جيداً قبل تناولها.
  • تجنب شرب المياه الملوثة.
  • تجنب القيام بتجهيز الطعام في حال الإصابة بالإسهال لمنع انتشار العدوى.
  • غلي الماء قبل شربه.
  • في حال الإصابة بالجروح يجب الاعتناء بها وتغطيتها بشاشٍ نظيف ومعقم لمنع وصول العدوى.
  • تجنب استخدام الأدوات الخاصة بالمريض مثل الملابس والمناشف بالإضافة لأدوات الحلاقة.

المراجع:  1