البحر الميت يعتبر البحر الميت أحد أشهر المعالم الطبيعية في العالم، فهو أخفض بقعة على سطح الأرض، كما أنه أكثر البحار ملوحةً في العالم أجمع، وليس فيه أي ملامح للحياة، لهذا يُعرف بالبحر الميت، وهو على شكل بحيرة مغلقة شديدة الملوحة، ويقع في منطقة الشق السوري الإفريقي، وتحديداً في أخدود وادي الأردن، وتطل عليه كل من الأردن وفلسطين المحتلة، وكما أسلفنا سابقاً فإنه أخفض نقطة على سطح الأرض، إذ أنه ينخفض عن مستوى سطح البحر ما يقارب 400 متراً، أما نسبة الأملاح فيه فتبلغ ما يقارب 34%، وهي بهذا تعدل تسعة أضعاف تركيز الملح في البحر الأبيض المتوسط على سبيل المثال، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عن البحر الميت. معلومات عن البحر الميت يُعاني في الوقت الحالي تراجعاً ملحوظاً لمستوى المياه فيه، ويعود هذا لكثرة استخدام مياهه وقلة التزويد القادمة من نهر الأردن، ولأن الضخ يتركز في الحوض الجنوبي منه، إذ أن لهذا البحر حوضين شمالي وجنوبي، وبسبب الجفاف الشديد تعرض الحوض الجنوبي منه للجفاف، وهو الحوض الأقل عمقاً. أُنشئت العديد من برك المياه بالقرب منه، وذلك للحصول على الأملاح الموجودة في مياهه عن طريق التبخير، ومن أهمها برك لإنتاج العديد من العناصر الكيميائية مثل المنغنيز والمغنيسيوم بالإضافة إلى البوتاس، وهذه البرك تحتاج إلى كميات كبيرة من المياه، مما سبب زيادة انخفاض مستوى المياه فيه. يُسمى بأسماء عديدة مثل عمق السديم وبحر الملح والبحر الشرقي وبحر الغربة وبحيرة لوط وبحر الموت وسدوم والبحيرة المنتنة وبحيرة زغر، أما اسم البحر الميت فقد أطلق عليه لأول مرة من قبل الإغريق. يمكن السباحة في مياهه بسهولة، لأن نسبة الملوحة العالية فيه تساهم في الطفو. يتميز مناخه بالدفء حتى في فصل الشتاء، لذلك يزوره السياح للاستمتاع بالأجواء الجميلة فيه، كما أن نسبة الأكسجين في هوائه الجوي مرتفعة جداً، مما يجعل هواؤه مفيداً للمرضى الذين يعانون من الربو. على الرغم من شدة ملوحة المياه فيه، إلا أنه يوجد في مياهه بعض البكتيريا والميكروبات التي تعيش في البيئة المالحة. يبلغ طوله بالحد الاعلى 67 كيلو متراً، أما عرضه فيبلغ 18 كيلو متراً. يطفو على سطحه في كثير من الأحيان قطع من الإسفلت، بالإضافة إلى الحصى المكونة من هذه المادة وبعض القوالب الصغيرة. أهمية البحر الميت السياحية والاقتصادية يعتبر من أهم المناطق السياحية في العالم، نظراً لتركيبة مياهه الفريدة والتي تحتوي على أملاح علاجية نادرة مفيدة، إذ تحتوي مياهه على تراكيز عالية من البوتاسيوم بالإضافة إلى الكالسيوم. توجد حول شواطئه العديد من المناطق الأثرية مثل خربة قمران ومسعدة وكهف النبي لوط. يوجد فيه تشكيلات من الملح ساحرة الجمال، وتشكل نقطة جذب سياحي عالمي، كما أن طينه يعتبر مفيداً جداً لغناه بالعديد من العناصر والمركبات المفيدة للأمراض الجلدية، لذلك يشتهر بالسياحة العلاجية على مستوى العالم. أٌقيمت على شواطئه العديد من المنتجعات السياحية وفنادق الخمس نجوم.

معلومات عن البحر الميت

معلومات عن البحر الميت

بواسطة: - آخر تحديث: 20 مارس، 2018

تصفح أيضاً

البحر الميت

يعتبر البحر الميت أحد أشهر المعالم الطبيعية في العالم، فهو أخفض بقعة على سطح الأرض، كما أنه أكثر البحار ملوحةً في العالم أجمع، وليس فيه أي ملامح للحياة، لهذا يُعرف بالبحر الميت، وهو على شكل بحيرة مغلقة شديدة الملوحة، ويقع في منطقة الشق السوري الإفريقي، وتحديداً في أخدود وادي الأردن، وتطل عليه كل من الأردن وفلسطين المحتلة، وكما أسلفنا سابقاً فإنه أخفض نقطة على سطح الأرض، إذ أنه ينخفض عن مستوى سطح البحر ما يقارب 400 متراً، أما نسبة الأملاح فيه فتبلغ ما يقارب 34%، وهي بهذا تعدل تسعة أضعاف تركيز الملح في البحر الأبيض المتوسط على سبيل المثال، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عن البحر الميت.

معلومات عن البحر الميت

  • يُعاني في الوقت الحالي تراجعاً ملحوظاً لمستوى المياه فيه، ويعود هذا لكثرة استخدام مياهه وقلة التزويد القادمة من نهر الأردن، ولأن الضخ يتركز في الحوض الجنوبي منه، إذ أن لهذا البحر حوضين شمالي وجنوبي، وبسبب الجفاف الشديد تعرض الحوض الجنوبي منه للجفاف، وهو الحوض الأقل عمقاً.
  • أُنشئت العديد من برك المياه بالقرب منه، وذلك للحصول على الأملاح الموجودة في مياهه عن طريق التبخير، ومن أهمها برك لإنتاج العديد من العناصر الكيميائية مثل المنغنيز والمغنيسيوم بالإضافة إلى البوتاس، وهذه البرك تحتاج إلى كميات كبيرة من المياه، مما سبب زيادة انخفاض مستوى المياه فيه.
  • يُسمى بأسماء عديدة مثل عمق السديم وبحر الملح والبحر الشرقي وبحر الغربة وبحيرة لوط وبحر الموت وسدوم والبحيرة المنتنة وبحيرة زغر، أما اسم البحر الميت فقد أطلق عليه لأول مرة من قبل الإغريق.
  • يمكن السباحة في مياهه بسهولة، لأن نسبة الملوحة العالية فيه تساهم في الطفو.
  • يتميز مناخه بالدفء حتى في فصل الشتاء، لذلك يزوره السياح للاستمتاع بالأجواء الجميلة فيه، كما أن نسبة الأكسجين في هوائه الجوي مرتفعة جداً، مما يجعل هواؤه مفيداً للمرضى الذين يعانون من الربو.
  • على الرغم من شدة ملوحة المياه فيه، إلا أنه يوجد في مياهه بعض البكتيريا والميكروبات التي تعيش في البيئة المالحة.
  • يبلغ طوله بالحد الاعلى 67 كيلو متراً، أما عرضه فيبلغ 18 كيلو متراً.
  • يطفو على سطحه في كثير من الأحيان قطع من الإسفلت، بالإضافة إلى الحصى المكونة من هذه المادة وبعض القوالب الصغيرة.

أهمية البحر الميت السياحية والاقتصادية

  • يعتبر من أهم المناطق السياحية في العالم، نظراً لتركيبة مياهه الفريدة والتي تحتوي على أملاح علاجية نادرة مفيدة، إذ تحتوي مياهه على تراكيز عالية من البوتاسيوم بالإضافة إلى الكالسيوم.
  • توجد حول شواطئه العديد من المناطق الأثرية مثل خربة قمران ومسعدة وكهف النبي لوط.
  • يوجد فيه تشكيلات من الملح ساحرة الجمال، وتشكل نقطة جذب سياحي عالمي، كما أن طينه يعتبر مفيداً جداً لغناه بالعديد من العناصر والمركبات المفيدة للأمراض الجلدية، لذلك يشتهر بالسياحة العلاجية على مستوى العالم.
  • أٌقيمت على شواطئه العديد من المنتجعات السياحية وفنادق الخمس نجوم.