العمود الفقري العمود الفَقري أو العمود الفِقَري أو الفَقَار، هو جزء من أجزاء جسم الإنسان يتكون من سلسلة من الفقرات المُفرغة لحفظ النخاع الشوكي الذي يمتد فيها، ويبلغ عدد الفقرات عند الإنسان البالغ ثلاثة وثلاثون فقرة. ويُوجد في ظهر الإنسان، يحتوي على مجموعة من الغضاريف التي تقوم بمنح المرونة والحركة لفقرات العمود الفقري. ويُمكن أن تُصاب هذه الغضاريف بتمزق الألياف المُحيطة بها، مما ينشأ عن ذلك ألم في الساق والظهر. يُدعى بـ الانزلاق الغضروفي القطني الذي سنتحدث عنه في هذا المقال. الانزلاق الغضروفي القطني يفصل بين فقرات العمود الفقري في الفقرات العنقية أقراص، وتتكون هذه الأقراص من شريط خارجي يُشبه الإطار يحتوي على مادة هلامية سائلة تُسمى النواة اللبيّة. ويُمكن تعريف المرض بأنه حدوث خلل وظيفي في أحد هذه الأقراص، حيث أنه عندما يحدث ضغط على هذه الأقراص، يحدث تصدّعات مما يؤدي إلى اندفاع المادة الهُلامية الموجودة داخل القرص، وبالتالي يعمل على نفخ المنطقة المُتصدّعة، فيضغط على الأعصاب الموجودة في العمود الفقري أو عندما تتسرب النواة اللبيّة بسبب وجود تمزق في الغلاف الخارجي المُحيط بالقرص. ويُؤدي الإصابة بالانزلاق الغضروفي إلى حدوث ضعف في الساق واليد، والشعور بتنميل وخدر وألم في اليد والساق، بالإضافة إلى حدوث تهيج في جذور الأعصاب التي تخرج من النخاع الشوكي. أنواع وأعراض الانزلاق الغضروفي القطني يُمكن تصنيف هذا المرض إلى أربعة أنواع، وفيما يلي بيّان لهذه الأنواع مع ذكر الأعراض المُصاحبة لكلٍ منها: الانزلاق الغضروفي القطني، أعراضه: الإحساس بألم شديد في الظهر، والذي قد يمتد إلى الساقين والمؤخرة. عدم القدرة على المشي لمسافات طويلة، مع ظهور تقلّصات حادّة في الرجلين وفي عضلات المؤخرة عند المشي. عدم القدرة على الوقوف. الشعور بألم عند الضحك والعطس والسعال والتمدّد. الشعور بتنميل وخدر في الأطراف السفلية من الجسم. التبّول اللاإرادي، وذلك بسبب عدم القدرة على التحكم بالمثانة. عِرق النِسا، أعراضها: ضعف العضلات. صعوبة في الوقوف والمشي. تنميل وخدر في الأطراف. الشعور بألم في الظهر والقدمين والساق والمؤخرة. الانزلاق الغضروفي الصدري، أعراضه: ضيق في التنفّس، وذلك بسبب التأثير على العضلات التي تُساعد على التنفس. الإحساس بألم في منطقة الظهر والضلوع والقفص الصدري. الشعور بالقلق والتعب النفسي. الانزلاق الغضروفي العنقي، أعراضه: الشعور بألم عند العطس والسعال والضحك والتمدد. الشعور بألم في منطقة لوح الكتفين. تيبّس في عضلات الرقبة وصعوبة تحريكها، مما يُسبب ألم عند محاولة تحريكها. الشعور بألم عند تحريك الرأس أو عند ثني العنق. علاج الانزلاق الغضروفي القطني يُمكن علاج هذه المرض خلال عدة أسابيع، وقد يمتد إلى أشهر، وذلك عن طريق إتباع الخطوات التالية: تجنّب وضعيّات الجلوس الخاطئة. تجنّب الجلوس على السرير لفترات طويلة. ممارسة التمارين الرياضية. تناول بعض الأدوية والمسكّنات التي تعمل على تخفيف الألم. وضع كمادات الماء الساخنة على المنطقة المُصابة. اللجوء إلى العمليات الجراحية في بعض الأحيان. المراجع:  1

معلومات عن الانزلاق الغضروفي القطني

معلومات عن الانزلاق الغضروفي القطني

بواسطة: - آخر تحديث: 4 فبراير، 2018

العمود الفقري

العمود الفَقري أو العمود الفِقَري أو الفَقَار، هو جزء من أجزاء جسم الإنسان يتكون من سلسلة من الفقرات المُفرغة لحفظ النخاع الشوكي الذي يمتد فيها، ويبلغ عدد الفقرات عند الإنسان البالغ ثلاثة وثلاثون فقرة. ويُوجد في ظهر الإنسان، يحتوي على مجموعة من الغضاريف التي تقوم بمنح المرونة والحركة لفقرات العمود الفقري. ويُمكن أن تُصاب هذه الغضاريف بتمزق الألياف المُحيطة بها، مما ينشأ عن ذلك ألم في الساق والظهر. يُدعى بـ الانزلاق الغضروفي القطني الذي سنتحدث عنه في هذا المقال.

الانزلاق الغضروفي القطني

يفصل بين فقرات العمود الفقري في الفقرات العنقية أقراص، وتتكون هذه الأقراص من شريط خارجي يُشبه الإطار يحتوي على مادة هلامية سائلة تُسمى النواة اللبيّة. ويُمكن تعريف المرض بأنه حدوث خلل وظيفي في أحد هذه الأقراص، حيث أنه عندما يحدث ضغط على هذه الأقراص، يحدث تصدّعات مما يؤدي إلى اندفاع المادة الهُلامية الموجودة داخل القرص، وبالتالي يعمل على نفخ المنطقة المُتصدّعة، فيضغط على الأعصاب الموجودة في العمود الفقري أو عندما تتسرب النواة اللبيّة بسبب وجود تمزق في الغلاف الخارجي المُحيط بالقرص. ويُؤدي الإصابة بالانزلاق الغضروفي إلى حدوث ضعف في الساق واليد، والشعور بتنميل وخدر وألم في اليد والساق، بالإضافة إلى حدوث تهيج في جذور الأعصاب التي تخرج من النخاع الشوكي.

أنواع وأعراض الانزلاق الغضروفي القطني

يُمكن تصنيف هذا المرض إلى أربعة أنواع، وفيما يلي بيّان لهذه الأنواع مع ذكر الأعراض المُصاحبة لكلٍ منها:

  • الانزلاق الغضروفي القطني، أعراضه:
  1. الإحساس بألم شديد في الظهر، والذي قد يمتد إلى الساقين والمؤخرة.
  2. عدم القدرة على المشي لمسافات طويلة، مع ظهور تقلّصات حادّة في الرجلين وفي عضلات المؤخرة عند المشي.
  3. عدم القدرة على الوقوف.
  4. الشعور بألم عند الضحك والعطس والسعال والتمدّد.
  5. الشعور بتنميل وخدر في الأطراف السفلية من الجسم.
  6. التبّول اللاإرادي، وذلك بسبب عدم القدرة على التحكم بالمثانة.
  • عِرق النِسا، أعراضها:
  1. ضعف العضلات.
  2. صعوبة في الوقوف والمشي.
  3. تنميل وخدر في الأطراف.
  4. الشعور بألم في الظهر والقدمين والساق والمؤخرة.
  • الانزلاق الغضروفي الصدري، أعراضه:
  1. ضيق في التنفّس، وذلك بسبب التأثير على العضلات التي تُساعد على التنفس.
  2. الإحساس بألم في منطقة الظهر والضلوع والقفص الصدري.
  3. الشعور بالقلق والتعب النفسي.
  • الانزلاق الغضروفي العنقي، أعراضه:
  1. الشعور بألم عند العطس والسعال والضحك والتمدد.
  2. الشعور بألم في منطقة لوح الكتفين.
  3. تيبّس في عضلات الرقبة وصعوبة تحريكها، مما يُسبب ألم عند محاولة تحريكها.
  4. الشعور بألم عند تحريك الرأس أو عند ثني العنق.

علاج الانزلاق الغضروفي القطني

يُمكن علاج هذه المرض خلال عدة أسابيع، وقد يمتد إلى أشهر، وذلك عن طريق إتباع الخطوات التالية:

  • تجنّب وضعيّات الجلوس الخاطئة.
  • تجنّب الجلوس على السرير لفترات طويلة.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • تناول بعض الأدوية والمسكّنات التي تعمل على تخفيف الألم.
  • وضع كمادات الماء الساخنة على المنطقة المُصابة.
  • اللجوء إلى العمليات الجراحية في بعض الأحيان.

المراجع:  1