البحث عن مواضيع

الانزلاق الغضروفي العنقي يصاب عدد كبير من الأشخاص بانزلاقٍ في الغضروف العنقي، حيث يوجد سبع فقرات عنقية تقع فوق بعضها في منطقة الرقبة ويفصل بينها الأقراص الغضروفية، ويحافظ القرص على ثبات الفقرات العنقية ويربطها ببعضها كما يمنحها المرونة التي تساعد في تسهيل حركة العنق وثنيه عند الالتفات، وتتعرض الفقرات للإجهاد الأمر الذي يعرض هذا النوع من الغضاريف مع مرور الزمن إلى التآكل، وقد تتعرض هذه الغضاريف للانزلاق نتيجةً لخروج جزء من المادة الجيلاتينية المتواجدة داخلها الناتج عن تعرض الجزء الليفي للقرص الغضروفي للفتق مما يؤدي إلى حدوث ضغطٍ على النخاع الشوكي والأعصاب الطرفية في الجسم، وسنتعرف في هذا المقال على معلومات عن الانزلاق الغضروفي العنقي. أسباب الإصابة بالانزلاق الغضروفي العنقي التقدم في السن يؤدي إلى تعرض الغضروف العنقي للتحلل أو التآكل نتيجةً لفقدانه المكونات المائية التي تساعد في الحفاظ على مرونته. تعرض العمود الفقري للإصابات المختلفة مما يؤثر على الغضروف ويعرضه للتكسر والفتق، وحدوث ذلك يساهم في خروج المادة الجيلاتينية وبالتالي تحطم أجزاء من الغضروف وإصابته بالانتفاخ. وضعية الجلوس الغير صحيحة. المشي لفتراتٍ طويلة. الجلوس خلف مقود السيارة لمدةٍ طويلة. الإفراط في استخدام الهاتف. النوم لمدةٍ طويلة. أعراض الانزلاق الغضروفي العنقي الشعور بآلامٍ في منطقة الأكتاف والرقبة والمنطقة العلوية من الظهر. الشعور بأوجاعٍ في منطقة الترقوة المتواجدة في مقدمة الصدر. الشعور بآلامٍ في الرأس. تزداد حدة الأم عند السعال أو العطاس أو الضحك أو عند القيام بأية حركة. فقدان القدرة على تحريك الرقبة وإصابة العظام بالتيبس. إصابة الأعصاب بالالتهاب الأمر الذي يتسبب بآلامٍ حادة. حدوث نوع من الضغط والإجهاد على النخاع الشوكي المركزي. طرق علاج الانزلاق الغضروفي الابتعاد قدر الإمكان عن ممارسة النشاطات التي تساهم في حدوث ضغطٍ على فقرات الرقبة. الاسترخاء والراحة. القيام بتمارين خاصة لتقوية الغضروف العنقي والتي يحددها طبيب العظام وذلك بحسب كل حالة. استخدام الأدوية التي تساهم في علاج الالتهاب وتقلل حدة الألم. اللجوء إلى العلاج الطبيعي البديل تحت إشراف المختصين بهذا العلاج، ومن هذه العلاجات الشد عن طريق سحب الرأس بصورةٍ بسيطة والذي يقوم بدوره بشد الرقبة وتوسع المفاصل الصغيرة المتواجدة بين عظامها. في بعض الحالات التي يكون فيها الألم قوياً يلجأ الطبيب لاستخدام الستيرويدات التي تساهم في تخفيف الأعراض. قيام الطبيب بإجراءٍ جراحي وذلك في الحالات النادرة والتي يتم اللجوء إليها عند معاناة المريض من الآلام الدائمة أو الضعف او فقدان السيطرة على التبول أو في حال حدوث ضغطٍ على الأعصاب والنخاع الشوكي، وفي هذه العملية يقوم الطبيب بإزالة الغضروف المصاب ووضع غضروف آخر صناعي. المراجع:  1  

معلومات عن الانزلاق الغضروفي العنقي

معلومات عن الانزلاق الغضروفي العنقي
بواسطة: - آخر تحديث: 1 فبراير، 2018

الانزلاق الغضروفي العنقي

يصاب عدد كبير من الأشخاص بانزلاقٍ في الغضروف العنقي، حيث يوجد سبع فقرات عنقية تقع فوق بعضها في منطقة الرقبة ويفصل بينها الأقراص الغضروفية، ويحافظ القرص على ثبات الفقرات العنقية ويربطها ببعضها كما يمنحها المرونة التي تساعد في تسهيل حركة العنق وثنيه عند الالتفات، وتتعرض الفقرات للإجهاد الأمر الذي يعرض هذا النوع من الغضاريف مع مرور الزمن إلى التآكل، وقد تتعرض هذه الغضاريف للانزلاق نتيجةً لخروج جزء من المادة الجيلاتينية المتواجدة داخلها الناتج عن تعرض الجزء الليفي للقرص الغضروفي للفتق مما يؤدي إلى حدوث ضغطٍ على النخاع الشوكي والأعصاب الطرفية في الجسم، وسنتعرف في هذا المقال على معلومات عن الانزلاق الغضروفي العنقي.

أسباب الإصابة بالانزلاق الغضروفي العنقي

  • التقدم في السن يؤدي إلى تعرض الغضروف العنقي للتحلل أو التآكل نتيجةً لفقدانه المكونات المائية التي تساعد في الحفاظ على مرونته.
  • تعرض العمود الفقري للإصابات المختلفة مما يؤثر على الغضروف ويعرضه للتكسر والفتق، وحدوث ذلك يساهم في خروج المادة الجيلاتينية وبالتالي تحطم أجزاء من الغضروف وإصابته بالانتفاخ.
  • وضعية الجلوس الغير صحيحة.
  • المشي لفتراتٍ طويلة.
  • الجلوس خلف مقود السيارة لمدةٍ طويلة.
  • الإفراط في استخدام الهاتف.
  • النوم لمدةٍ طويلة.

أعراض الانزلاق الغضروفي العنقي

  • الشعور بآلامٍ في منطقة الأكتاف والرقبة والمنطقة العلوية من الظهر.
  • الشعور بأوجاعٍ في منطقة الترقوة المتواجدة في مقدمة الصدر.
  • الشعور بآلامٍ في الرأس.
  • تزداد حدة الأم عند السعال أو العطاس أو الضحك أو عند القيام بأية حركة.
  • فقدان القدرة على تحريك الرقبة وإصابة العظام بالتيبس.
  • إصابة الأعصاب بالالتهاب الأمر الذي يتسبب بآلامٍ حادة.
  • حدوث نوع من الضغط والإجهاد على النخاع الشوكي المركزي.

طرق علاج الانزلاق الغضروفي

  • الابتعاد قدر الإمكان عن ممارسة النشاطات التي تساهم في حدوث ضغطٍ على فقرات الرقبة.
  • الاسترخاء والراحة.
  • القيام بتمارين خاصة لتقوية الغضروف العنقي والتي يحددها طبيب العظام وذلك بحسب كل حالة.
  • استخدام الأدوية التي تساهم في علاج الالتهاب وتقلل حدة الألم.
  • اللجوء إلى العلاج الطبيعي البديل تحت إشراف المختصين بهذا العلاج، ومن هذه العلاجات الشد عن طريق سحب الرأس بصورةٍ بسيطة والذي يقوم بدوره بشد الرقبة وتوسع المفاصل الصغيرة المتواجدة بين عظامها.
  • في بعض الحالات التي يكون فيها الألم قوياً يلجأ الطبيب لاستخدام الستيرويدات التي تساهم في تخفيف الأعراض.
  • قيام الطبيب بإجراءٍ جراحي وذلك في الحالات النادرة والتي يتم اللجوء إليها عند معاناة المريض من الآلام الدائمة أو الضعف او فقدان السيطرة على التبول أو في حال حدوث ضغطٍ على الأعصاب والنخاع الشوكي، وفي هذه العملية يقوم الطبيب بإزالة الغضروف المصاب ووضع غضروف آخر صناعي.

المراجع:  1