معلومات عن الأوليغارشية تسمى أيضاً بالأولغاركية، أحد أشكال الحكم ويشار به إلى حكم الأقلية؛ بمعنى آخر تمركز السلطة وحصرها بيد مجموعة معينة صغيرة في مجتمعٍ ما تمتلك الثروة المالية الطائلة أو النسب والحسب المشرف أو تمركزها بيد السلطة العسكرية مثلاً، كما يشار به إلى فرض السيطرة من قِبل فئة من الأفراد ذات النفوذ والقوة على مختلف أفراد وطبقات المجتمع التي أقل منها، وينتقل الحكم تلقائياً بالوراثة إلى الأجيال اللاحقة، ويذكر بأن مصطلح الأوليغارشية يعود لأصولٍ يوناينة وهي الأولغاركية، وقد ورد ذكرها في القرآن الكريم تحت مسمى الملأ أي الفئة الحاكمة، وغالباً ما يطغى على الفئة الحاكمة هنا صفات الأنانية والجشع.  الأوليغارشية عند الفلاسفة تطرّق الفيلسوف الإغريقي اليوناني أفلاطون إلى الأوليغارشية في كتابه الجمهورية؛ لذلك فإنه يعتبر الرائد الأول في الإشارة إلى هذا المصطلح، فأقدم بدوره على تصنيف سياسات الحكم في الممالك القائمة إلى دول مثالية الحكم، والتالية الأولغاركية، بينما عاود أدراجه في كتابه السياسة ليقسم الأنظمة الحاكمة مجدداً إلى ست أنواع واضحة المعالم وهي ثلاث دول لا تعترف بالقانون ولا تقيم له وزناً كالأولغاركية، وثلاث أخرى تحترم وتقدر القانون وتطبق أحكامه رسمياً في حياتها، أما عند اليوناني أرسطو فقد تعمق أكثر من صديقة أفلاطون في هذا السياق، فأكد أنه لا بد من توفر شروط معينة لتحقيق حكم الأقلية كالنصاب المالي الذي يملكه أي مواطن، بذلك فإن حكم الأقلية يرتكز بالدرجة الأولى على الثروة والملكية وفقاً لأفلاطون؛ لذلك فإن العلاقة بين اتساع نطاق حكم الأقلية وزيادة أصحاب الأملاك علاقة طردية بحتة، وبناءً على ما تقدم فقد لمّح أرسطو إلى أن حكم الأقلية ينتهي بالاستبداد والظلم والطغيان على الطبقات المحكومة. الدول الأوليغارشية يطلق مصطلح حكم الأوليغارشية في الوقت الحالي على تلك الدول التي تفتقر للسلطة على شعوبها وتستعين بالنفوذ الأجنبي ليتمكن من تنظيم الأمور والسيطرة على البلاد وتسيير أمورها، وغالباً ما تكون مثل هذه الدول لديها فقر في الرصيد الجماهيري، أما على مر التاريخ فقد كانت الدول التالية تصنف تحت الدول الأوليغارشية: الولايات المتحدة الأمريكية: تصنف الحكومة الأمريكية الحالية تحت هذا البند من أنواع الحكم، فقد أشار سايمون جونسون مؤكداً على حدوث إعادة هيكلة النظام الأوليغاركي المالي في البلاد، كما جاء جيفري وينتر أيضاً ليشير إلى جمع نظام الحكم الأمريكي لنوعين من أنواع الحكم وهي حكم الأقلية والديمقراطية في آن ٍ واحد، حتى أصبحت أمريكا مضرباً للمثل في حكم الأقلية، إلا أن هناك الكثير من الآراء المخالفة لما تقدم عند اقتصاديين آخرين. الاتحاد السوفييتي: يتمثل حكم الأقلية في الاتحاد السوفييتي من خلال فتح المجال لأعضاء الحزب الشيوعي دون غيرهم في القدرة على منح الأصوات والعمل بمناصب عليا في الدولة.

معلومات عن الأوليغارشية

معلومات عن الأوليغارشية

بواسطة: - آخر تحديث: 4 مارس، 2018

معلومات عن الأوليغارشية

تسمى أيضاً بالأولغاركية، أحد أشكال الحكم ويشار به إلى حكم الأقلية؛ بمعنى آخر تمركز السلطة وحصرها بيد مجموعة معينة صغيرة في مجتمعٍ ما تمتلك الثروة المالية الطائلة أو النسب والحسب المشرف أو تمركزها بيد السلطة العسكرية مثلاً، كما يشار به إلى فرض السيطرة من قِبل فئة من الأفراد ذات النفوذ والقوة على مختلف أفراد وطبقات المجتمع التي أقل منها، وينتقل الحكم تلقائياً بالوراثة إلى الأجيال اللاحقة، ويذكر بأن مصطلح الأوليغارشية يعود لأصولٍ يوناينة وهي الأولغاركية، وقد ورد ذكرها في القرآن الكريم تحت مسمى الملأ أي الفئة الحاكمة، وغالباً ما يطغى على الفئة الحاكمة هنا صفات الأنانية والجشع.

 الأوليغارشية عند الفلاسفة

تطرّق الفيلسوف الإغريقي اليوناني أفلاطون إلى الأوليغارشية في كتابه الجمهورية؛ لذلك فإنه يعتبر الرائد الأول في الإشارة إلى هذا المصطلح، فأقدم بدوره على تصنيف سياسات الحكم في الممالك القائمة إلى دول مثالية الحكم، والتالية الأولغاركية، بينما عاود أدراجه في كتابه السياسة ليقسم الأنظمة الحاكمة مجدداً إلى ست أنواع واضحة المعالم وهي ثلاث دول لا تعترف بالقانون ولا تقيم له وزناً كالأولغاركية، وثلاث أخرى تحترم وتقدر القانون وتطبق أحكامه رسمياً في حياتها، أما عند اليوناني أرسطو فقد تعمق أكثر من صديقة أفلاطون في هذا السياق، فأكد أنه لا بد من توفر شروط معينة لتحقيق حكم الأقلية كالنصاب المالي الذي يملكه أي مواطن، بذلك فإن حكم الأقلية يرتكز بالدرجة الأولى على الثروة والملكية وفقاً لأفلاطون؛ لذلك فإن العلاقة بين اتساع نطاق حكم الأقلية وزيادة أصحاب الأملاك علاقة طردية بحتة، وبناءً على ما تقدم فقد لمّح أرسطو إلى أن حكم الأقلية ينتهي بالاستبداد والظلم والطغيان على الطبقات المحكومة.

الدول الأوليغارشية

يطلق مصطلح حكم الأوليغارشية في الوقت الحالي على تلك الدول التي تفتقر للسلطة على شعوبها وتستعين بالنفوذ الأجنبي ليتمكن من تنظيم الأمور والسيطرة على البلاد وتسيير أمورها، وغالباً ما تكون مثل هذه الدول لديها فقر في الرصيد الجماهيري، أما على مر التاريخ فقد كانت الدول التالية تصنف تحت الدول الأوليغارشية:

  • الولايات المتحدة الأمريكية: تصنف الحكومة الأمريكية الحالية تحت هذا البند من أنواع الحكم، فقد أشار سايمون جونسون مؤكداً على حدوث إعادة هيكلة النظام الأوليغاركي المالي في البلاد، كما جاء جيفري وينتر أيضاً ليشير إلى جمع نظام الحكم الأمريكي لنوعين من أنواع الحكم وهي حكم الأقلية والديمقراطية في آن ٍ واحد، حتى أصبحت أمريكا مضرباً للمثل في حكم الأقلية، إلا أن هناك الكثير من الآراء المخالفة لما تقدم عند اقتصاديين آخرين.
  • الاتحاد السوفييتي: يتمثل حكم الأقلية في الاتحاد السوفييتي من خلال فتح المجال لأعضاء الحزب الشيوعي دون غيرهم في القدرة على منح الأصوات والعمل بمناصب عليا في الدولة.