الألماس الصناعي يعرف أيضاً بالألماس المزروع، نوع من الألماس ينتج بعد خضوعه لعمليات اصطناعية ليكون بديلاً للألماس الحقيقي، وتتعدد أنواعه وفقاً لطريقة الإنتاج المتبعة بإعداده؛ ومنه: ألماس ترسيب كيميائي للبخار، ألماس ارتفاع الضغط، أي أن كل نوع يحضر بواسطة ترسيب الكيميائي أو وفقاً لارتفاع الضغط، ويشار إلى أن هذا النوع يحضر من الكربون النقي المتبلور على هيئة 3D، وينتشر في كل من الولايات المتحدة والسويد والاتحاد السوفييتي أيضاً؛ ويعتبر عام 1953 تاريخاً لولادة أول تصنيع للألماس، ويدخل الألماس الصناعي في الكثير من الاستخدامات منها قطع الأدوات وصقلها، بالإضافة إلى المشتت الحراري، وأيضاً في تطوير التطبيقات الإلكترونية، وهنا سنقدم معلومات عن الألماس الصناعي.  الفرق بين الألماس الصناعي والألماس الطبيعي إجراء اختبار التنفس، يمكن التأكد من أصالة الألماس بواسطة هذا الاختبار؛ فيتم ذلك بالتنفس على الحجر الألماسي لظهور البخار عليه، فالألماس الحقيقي لا يعلق عليه البخار لعدم تحمله الحرارة فيتخلص منها، ولا يظهر أي نوع من الضباب عليها ويحافظ على شفافيته. اختبار العدسة: يمكن الاستعانة بالعدسة المكبرة أو تلك الخاصة بالكشف عن المجوهرات؛ إذ يكشف عن مدى جودة الألماس، ففي حال وُضعت قطعة الألماس تحت العدسة وأظهرت قطعة كربونية صغيرة أو بقعة ريشية ذات لون أبيض؛ فإن ذلك يدل على أنه غير أصلي؛ إذ أن الألماس الأصلي لا تشوبه أي شائبة على الإطلاق. اختبار الماء، يعتبر فعالاً في الكشف عن حقيقة الألماس، ففي حال وضعه في وعاء مائي يطفو المقلد على السطح؛ بينما يستقر الألماس الأصلي في القاع. اختبار الخدش، من المتعارف عليه أن الألماس لا يترك أي خدش فوق الزجاج، فإذا ترك أثراً فيكون غير أصلي، ولكن يفضل عدم إجراء هذه التجربة لعدم إلحاق الضرر به. اختبار الصحيفة؛ يمكن الاستعانة بالألماس في قراءة حروف الصحيفة المطبوعة، فإذا كان واضحاً فإنه صناعي، أما إذا انكسر الضوء ولم توضح الرؤية فيكون حقيقي. معلومات عن الألماس الصناعي يتخذ الألماس الصناعي خصائصه ويستوحيها من مراحل عملية التصنيع، فمثلاً ألماس الترسيب الكيميائي يتخذ خصائصاً يمتاز بها كالصلابة، والموصلية الحرارية، بالإضافة إلى حركة الإلكترون. الألماس الحقيقي مادة قابلة للاشتعال، ويعزى السبب في ذلك إلى أصله الفحمي، أما الألماس الصناعي لا يمكنه الاشتعال. تتفاوت الأسعار بين الألماس الطبيعي والصناعي، حيث يقدر سعر الأول نحو 10 آلاف دولار للقيراط الواحد، بينما يصل سعر الصناعي إلى 6 آلاف دولار من نفس الحجم.

معلومات عن الألماس الصناعي

معلومات عن الألماس الصناعي

بواسطة: - آخر تحديث: 14 يناير، 2018

تصفح أيضاً

الألماس الصناعي

يعرف أيضاً بالألماس المزروع، نوع من الألماس ينتج بعد خضوعه لعمليات اصطناعية ليكون بديلاً للألماس الحقيقي، وتتعدد أنواعه وفقاً لطريقة الإنتاج المتبعة بإعداده؛ ومنه: ألماس ترسيب كيميائي للبخار، ألماس ارتفاع الضغط، أي أن كل نوع يحضر بواسطة ترسيب الكيميائي أو وفقاً لارتفاع الضغط، ويشار إلى أن هذا النوع يحضر من الكربون النقي المتبلور على هيئة 3D، وينتشر في كل من الولايات المتحدة والسويد والاتحاد السوفييتي أيضاً؛ ويعتبر عام 1953 تاريخاً لولادة أول تصنيع للألماس، ويدخل الألماس الصناعي في الكثير من الاستخدامات منها قطع الأدوات وصقلها، بالإضافة إلى المشتت الحراري، وأيضاً في تطوير التطبيقات الإلكترونية، وهنا سنقدم معلومات عن الألماس الصناعي.

 الفرق بين الألماس الصناعي والألماس الطبيعي

  • إجراء اختبار التنفس، يمكن التأكد من أصالة الألماس بواسطة هذا الاختبار؛ فيتم ذلك بالتنفس على الحجر الألماسي لظهور البخار عليه، فالألماس الحقيقي لا يعلق عليه البخار لعدم تحمله الحرارة فيتخلص منها، ولا يظهر أي نوع من الضباب عليها ويحافظ على شفافيته.
  • اختبار العدسة: يمكن الاستعانة بالعدسة المكبرة أو تلك الخاصة بالكشف عن المجوهرات؛ إذ يكشف عن مدى جودة الألماس، ففي حال وُضعت قطعة الألماس تحت العدسة وأظهرت قطعة كربونية صغيرة أو بقعة ريشية ذات لون أبيض؛ فإن ذلك يدل على أنه غير أصلي؛ إذ أن الألماس الأصلي لا تشوبه أي شائبة على الإطلاق.
  • اختبار الماء، يعتبر فعالاً في الكشف عن حقيقة الألماس، ففي حال وضعه في وعاء مائي يطفو المقلد على السطح؛ بينما يستقر الألماس الأصلي في القاع.
  • اختبار الخدش، من المتعارف عليه أن الألماس لا يترك أي خدش فوق الزجاج، فإذا ترك أثراً فيكون غير أصلي، ولكن يفضل عدم إجراء هذه التجربة لعدم إلحاق الضرر به.
  • اختبار الصحيفة؛ يمكن الاستعانة بالألماس في قراءة حروف الصحيفة المطبوعة، فإذا كان واضحاً فإنه صناعي، أما إذا انكسر الضوء ولم توضح الرؤية فيكون حقيقي.

معلومات عن الألماس الصناعي

  • يتخذ الألماس الصناعي خصائصه ويستوحيها من مراحل عملية التصنيع، فمثلاً ألماس الترسيب الكيميائي يتخذ خصائصاً يمتاز بها كالصلابة، والموصلية الحرارية، بالإضافة إلى حركة الإلكترون.
  • الألماس الحقيقي مادة قابلة للاشتعال، ويعزى السبب في ذلك إلى أصله الفحمي، أما الألماس الصناعي لا يمكنه الاشتعال.
  • تتفاوت الأسعار بين الألماس الطبيعي والصناعي، حيث يقدر سعر الأول نحو 10 آلاف دولار للقيراط الواحد، بينما يصل سعر الصناعي إلى 6 آلاف دولار من نفس الحجم.