البحث عن مواضيع

الأذن تعتبر الأذن أحد الأعضاء المهمة في الجسم، وهي بمثابة الجهاز المسؤول عن سماع الأصوات، بالإضافة إلى أنها مسؤولة عن توازن الجسم، لذلك تعتبر من أهم الحواس، وتتكون الأذن من عدة أجزاء رئيسية، وهي تنقسم إلى ثلاثة أجزاء وهي الأذن الخارجية، والأذن الوسطى، والأذن الداخلية، ويحتوي كل قسم من هذه الأقسام على عدد من الأجزاء، فالأذن الخارجية مثلاً تحتوي على الصيوان الخارجي الذي مهمته الأساسية التقاط الأصوات، أما الأذن الداخلية فإنها تحتوي على عضيات خاصة تستجيب بسرعة لحركات الرأس وترسل رسائل للدماغ، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عن الأذن الوسطى. معلومات عن الأذن الوسطى تحتل الأذن الوسطى الجزء المتوسط من الأذن، فهي تقع ما بين الأذن الخارجية والأذن الداخلية، وتكون على شكل حجرة تمتلئ بالهواء، ويصل حجم هذه الحجرة إلى حوالي واحد سنتيمتر مكعب. تتصل هذه الأذن بالجو الخارجي، وذلك عن طريق قناة تسمى قناة استاكيوس، وتفتح هذه القناة في البلعوم. توجد في المنطقة الخلفية من طبلة الأذن، وتضم عظام الأذن الوسطى، ويطلق على هذه العظام اسم "عظيمات السمع"، وتتكون هذه العظيمات من المطرقة واالسندان والركاب. تتصل عظيمات السمع الموجودة فيها معاً على التوالي، والوظيفة الأساسية التي تقوم فيها هي إيصال الاهتزازات الناتجة عن الطبلة، حيث ترسلها مضخمة إلى قوقعة الأذن. تعتبر العظمة الثالثة من عظيمات الأذن الوسطى أصغر عظمة في الجسم على الإطلاق، وتترتب هذه العظيمات بطريقة تجعل حركة العظمة الأولى تنتقل للثانية ومن ثم إلى القوقعة الأذنية. تعتبر قناة أستاكيوس شبيهة بالجيوب الأنفية، حيث أنها تشبه الجيوب الأنفية، لأنها عبارة عن فراغ في الجمجمة، ويحتوي هذا الفراغ على الهواء، أما العظم الحلمي فإنه يوجد خلف الأنف، ويحتوي على فراغات مملوءة بالهواء وتتصل بالأذن الوسطى. تصاب هذه الأذن بالتهابات نتيجة أسباب عديدة وأهمها الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية أو الإصابة بالتهابات في القصبات الهوائية، خصوصاً إذا كان هذا الالتهاب متكرراً، بالإضافة إلى بعض الأسباب الوراثية، أو بسبب وجود تشوه خلقي في القناة السمعية. أعراض التهاب الأذن الوسطى يترافق التهاب الأنذ الوسطى مع العديد من الأعراض المؤلمة والمزعجة، وأهمها ما يلي: الإحساس بألم في المنطقة المحيطة بالأذن. فقدان توازن الجسم. ارتفاع درجة الحرارة. الشعور بالتعب العام والضعف في الجسم. انخفاض القدرة على السمع بشكل جيد. السعال. حدوث سيلان في مخاط الأنف. الإصابة بالصداع. احتقان الجيوب الأنفية. الغثيان والقيء. سيلان في الأن. الإصابة بالإسهال. انتفاخ خلف الأذن. المراجع:  1

معلومات عن الأذن الوسطى

معلومات عن الأذن الوسطى
بواسطة: - آخر تحديث: 11 يناير، 2018

الأذن

تعتبر الأذن أحد الأعضاء المهمة في الجسم، وهي بمثابة الجهاز المسؤول عن سماع الأصوات، بالإضافة إلى أنها مسؤولة عن توازن الجسم، لذلك تعتبر من أهم الحواس، وتتكون الأذن من عدة أجزاء رئيسية، وهي تنقسم إلى ثلاثة أجزاء وهي الأذن الخارجية، والأذن الوسطى، والأذن الداخلية، ويحتوي كل قسم من هذه الأقسام على عدد من الأجزاء، فالأذن الخارجية مثلاً تحتوي على الصيوان الخارجي الذي مهمته الأساسية التقاط الأصوات، أما الأذن الداخلية فإنها تحتوي على عضيات خاصة تستجيب بسرعة لحركات الرأس وترسل رسائل للدماغ، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عن الأذن الوسطى.

معلومات عن الأذن الوسطى

  • تحتل الأذن الوسطى الجزء المتوسط من الأذن، فهي تقع ما بين الأذن الخارجية والأذن الداخلية، وتكون على شكل حجرة تمتلئ بالهواء، ويصل حجم هذه الحجرة إلى حوالي واحد سنتيمتر مكعب.
  • تتصل هذه الأذن بالجو الخارجي، وذلك عن طريق قناة تسمى قناة استاكيوس، وتفتح هذه القناة في البلعوم.
  • توجد في المنطقة الخلفية من طبلة الأذن، وتضم عظام الأذن الوسطى، ويطلق على هذه العظام اسم “عظيمات السمع”، وتتكون هذه العظيمات من المطرقة واالسندان والركاب.
  • تتصل عظيمات السمع الموجودة فيها معاً على التوالي، والوظيفة الأساسية التي تقوم فيها هي إيصال الاهتزازات الناتجة عن الطبلة، حيث ترسلها مضخمة إلى قوقعة الأذن.
  • تعتبر العظمة الثالثة من عظيمات الأذن الوسطى أصغر عظمة في الجسم على الإطلاق، وتترتب هذه العظيمات بطريقة تجعل حركة العظمة الأولى تنتقل للثانية ومن ثم إلى القوقعة الأذنية.
  • تعتبر قناة أستاكيوس شبيهة بالجيوب الأنفية، حيث أنها تشبه الجيوب الأنفية، لأنها عبارة عن فراغ في الجمجمة، ويحتوي هذا الفراغ على الهواء، أما العظم الحلمي فإنه يوجد خلف الأنف، ويحتوي على فراغات مملوءة بالهواء وتتصل بالأذن الوسطى.
  • تصاب هذه الأذن بالتهابات نتيجة أسباب عديدة وأهمها الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية أو الإصابة بالتهابات في القصبات الهوائية، خصوصاً إذا كان هذا الالتهاب متكرراً، بالإضافة إلى بعض الأسباب الوراثية، أو بسبب وجود تشوه خلقي في القناة السمعية.

أعراض التهاب الأذن الوسطى

يترافق التهاب الأنذ الوسطى مع العديد من الأعراض المؤلمة والمزعجة، وأهمها ما يلي:

  • الإحساس بألم في المنطقة المحيطة بالأذن.
  • فقدان توازن الجسم.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الشعور بالتعب العام والضعف في الجسم.
  • انخفاض القدرة على السمع بشكل جيد.
  • السعال.
  • حدوث سيلان في مخاط الأنف.
  • الإصابة بالصداع.
  • احتقان الجيوب الأنفية.
  • الغثيان والقيء.
  • سيلان في الأن.
  • الإصابة بالإسهال.
  • انتفاخ خلف الأذن.

المراجع:  1