شبكية العين تعدّ شبكية العين إحدى أعضاء العين المهمة جداً، والتي تلعب دوراً مهماً في الرؤية، وتتكون من طبقة نسيجية غاية في الرقة، حيث تُبطن الطبقة الداخلية لمؤخرة العين أو قاع العين حيث تقع قرب العصب البصري، أما عن الدور الرئيسي للعصب البصري فيتمثل في تحويل أشعة الضوء التي تنعكس عليها من خلال عدسة العين، حيث تُرسل إشارات إلى الدماغ، فيفسرها على شكل صورة مرئية، وقد تُصاب الشبكية بالعديد من الأمراض التي تؤثر على جودة البصر، ومن أهم هذه الأمراض مرض اعتلال الشبكية السكري (Diabetic retinopathy) ، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عن اعتلال الشبكية السكري. معلومات عن اعتلال الشبكية السكري يعتبر هذا المرض من الأمراض المرتبطة بالإصابة بالسكري، إذ أن الأشخاص المصابين بالسكري معرضين للإصابة باعتلال الشبكية السكري بشكل كبير، خصوصاً إذا كان السكري مرتفعاً لديهم وغير منضبط بشكل عام. يبدأ هذا المرض على شكل مضاعفات كثيرة تصيب الأوعية الدموية الدقيقة الموجودة في شبكية العين، والجدير بالذكر أنه بعد الإصابة بالسكري بمدة طويلة تصل إلى عشرين عاماً، يكون جميع مصابي السكري من النمط الأول تقريباً مصابين باعتلال الشبكية السكري، و60% من المصابين بالسكري النمط الثاني مصابين بهذا المرض. يعتبر هذا من الأمراض الخطيرة التي تحد من الرؤية، وهو من أكثر أمراض الشبكية انتشاراً. تبدأ أعراض المرض على شكل انسداد كبير في الأوعية الدموية المغذية للشبكية، فتخترق الأوعية الدموية المحيط الموجودة فيه. يوجد عدة عوامل تحفز الإصابة بهذا المرض من بينها الحمل بالنسبة للمرأة وإجراء عملية جراحية غير ناجحة في العين. يمكن أن تُصاب الشبكية نتيجة هذا المرض بالنزيف، كما يمكن أن يحدث فقدان جزئي للرؤية، ويمكن أن تتكون وذمة بقعية والعديد من المضاعفات في السائل الزجاجي، كما قد يحدث انفصال شبكي أو تشقق فيها. علاج اعتلال الشبكية السكري يوجد عدة طرق لعلاج هذا المرض، أو على الأقل إيقاف تقدمه لدى المصابين بمرض السكري، وذلك لمنع إصابتهم بفقدان كامل للرؤية الذي يسبب العمى في نهاية المطاف، وأهم طرق العلاج ما يلي: عمل علاج مكثف للسكري وضبط مستوياته ومنع ارتفاعه، ويتم العلاج بطريقة التخثير الضوئي(Photocoagulation)، وهي من الطرق التي تتم باستخدام جهاز الليزر، ويمنع إصابة المرضى المصابين بهذه الحالة بالعمى. يجب الخضوع لفحوصات دورية ودائمة، لأن بعض المرضى لا تظهر لديهم أية أعراض، ويُصابون بتدهو البصر دون أن يشعروا. من أهم  الفحوصات الواجب عملها قبل البدء بالعلاج، إجراء تصوير لقاع العين، لمعرفة مدى تطور المرض، والكشف عن وجود أي تضخم في الشبكية أو نمو للأوعية الدموية الجديد فيها. المراجع:  1

معلومات عن اعتلال الشبكية السكري

معلومات عن اعتلال الشبكية السكري

بواسطة: - آخر تحديث: 22 يناير، 2018

شبكية العين

تعدّ شبكية العين إحدى أعضاء العين المهمة جداً، والتي تلعب دوراً مهماً في الرؤية، وتتكون من طبقة نسيجية غاية في الرقة، حيث تُبطن الطبقة الداخلية لمؤخرة العين أو قاع العين حيث تقع قرب العصب البصري، أما عن الدور الرئيسي للعصب البصري فيتمثل في تحويل أشعة الضوء التي تنعكس عليها من خلال عدسة العين، حيث تُرسل إشارات إلى الدماغ، فيفسرها على شكل صورة مرئية، وقد تُصاب الشبكية بالعديد من الأمراض التي تؤثر على جودة البصر، ومن أهم هذه الأمراض مرض اعتلال الشبكية السكري (Diabetic retinopathy) ، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عن اعتلال الشبكية السكري.

معلومات عن اعتلال الشبكية السكري

  • يعتبر هذا المرض من الأمراض المرتبطة بالإصابة بالسكري، إذ أن الأشخاص المصابين بالسكري معرضين للإصابة باعتلال الشبكية السكري بشكل كبير، خصوصاً إذا كان السكري مرتفعاً لديهم وغير منضبط بشكل عام.
  • يبدأ هذا المرض على شكل مضاعفات كثيرة تصيب الأوعية الدموية الدقيقة الموجودة في شبكية العين، والجدير بالذكر أنه بعد الإصابة بالسكري بمدة طويلة تصل إلى عشرين عاماً، يكون جميع مصابي السكري من النمط الأول تقريباً مصابين باعتلال الشبكية السكري، و60% من المصابين بالسكري النمط الثاني مصابين بهذا المرض.
  • يعتبر هذا من الأمراض الخطيرة التي تحد من الرؤية، وهو من أكثر أمراض الشبكية انتشاراً.
  • تبدأ أعراض المرض على شكل انسداد كبير في الأوعية الدموية المغذية للشبكية، فتخترق الأوعية الدموية المحيط الموجودة فيه.
  • يوجد عدة عوامل تحفز الإصابة بهذا المرض من بينها الحمل بالنسبة للمرأة وإجراء عملية جراحية غير ناجحة في العين.
  • يمكن أن تُصاب الشبكية نتيجة هذا المرض بالنزيف، كما يمكن أن يحدث فقدان جزئي للرؤية، ويمكن أن تتكون وذمة بقعية والعديد من المضاعفات في السائل الزجاجي، كما قد يحدث انفصال شبكي أو تشقق فيها.

علاج اعتلال الشبكية السكري

يوجد عدة طرق لعلاج هذا المرض، أو على الأقل إيقاف تقدمه لدى المصابين بمرض السكري، وذلك لمنع إصابتهم بفقدان كامل للرؤية الذي يسبب العمى في نهاية المطاف، وأهم طرق العلاج ما يلي:

  • عمل علاج مكثف للسكري وضبط مستوياته ومنع ارتفاعه، ويتم العلاج بطريقة التخثير الضوئي(Photocoagulation)، وهي من الطرق التي تتم باستخدام جهاز الليزر، ويمنع إصابة المرضى المصابين بهذه الحالة بالعمى.
  • يجب الخضوع لفحوصات دورية ودائمة، لأن بعض المرضى لا تظهر لديهم أية أعراض، ويُصابون بتدهو البصر دون أن يشعروا.
  • من أهم  الفحوصات الواجب عملها قبل البدء بالعلاج، إجراء تصوير لقاع العين، لمعرفة مدى تطور المرض، والكشف عن وجود أي تضخم في الشبكية أو نمو للأوعية الدموية الجديد فيها.

المراجع:  1