الغدة النخامية يقارب حجم الغدة النخامية حجم حبة البازيلاء الصغيرة، حيث توجد هذه الغدة في قاعدة الدماغ بالقرب من المهاد، وبالرغم من صغر حجمها إلى أنها تعتبر من أهم غدد جسم الإنسان، لأنها توجه الأجهزة الأخرى للقيام بوظيفتها، كما هي مسؤولة عن إفراز ثمانية هرمونات هي: هرمون قشر الكظر، وهرمون المضاد لإدرار البول، وهرمون المنبه للجريب، وهرمون النمو، والهرمون (LH)، والأوكسيتوسين، والبرولاكتين، وهرمون الغدة الدرقية (TSH)، وقد يحدث خلل في إنتاج الهرمونات إما بالزيادة إو النقصان، مما يسبب اضطراباً أو قصوراً في هذه الغدة ، ولذلك في هذا المقال سنتعرف على اضطراب الغدة النخامية. أسباب اضطراب الغدة النخامية التعرض لعملية جراحية في الدماغ. إصابة في الرأس. التهاب في الدماغ. الإصابة بأورام المخ، والغدة النخامية، وتحت المهاد. الإصابة بمرض الرئة المزمن. الأمراض الوراثية. اضطراب المناعة الذاتية. السكتة الدماغية. الإصابة بمرض السل، والأمراض الليمفاوية. متلازمة شيهان. الخضوع للعلاج الإشعاعي. أعراض اضطراب الغدة النخامية قصر القامة نتيجة نقص هرمون النمو. قصور في وظيفة الغدة الدرقية؛ نتيجة نقص المنبه للدرقية (Tsh). مرض أديسون Addison diseaseنتيجة نقص الهرمون الموجه للغدة الكظرية. إدرار البول نتيجة نقص هرمون الفازوبروسين المؤدي إلى إدرار البول عن طريق الكلية. زيادة الطول والعملقة نتيجة فرط نشاط الغدة، وفرط إفراز هرمون النمو. زيادة أو احتقان السوائل داخل الجسم؛ نتيجة زيادة إفراز هرمون الفازوبروسي، مما يؤثر سلباً على خلايا الدماغ، وخلل في وظيفتها، وظهور التشنجات الدماغية. اضطراب في الهرمونات الجنسية، وهرمونات الغدة فوق الكلية، والغدة الدرقية، حسب زيادة أو نقصان الهرمون المقرر. الشعور بالتعب العام، والاكتئاب، والغثيان، والتقيؤ، وانخفاض ضغط الدم، نتيجة نقص هرمون الكروتيكوتروبين. الإمساك، وزيادة الوزن، وألام العضلات؛ نتيجة نقص الهرمون المحفز للغدة الدرقية TSH. عدم قدرة الكبار على ممارسة التمارين الرياضية، وزيادة الوزن، ونقص في كتلة العضلات نتيجة نقص هرمون النمو. تشخيص اضطراب الغدة النخامية مراجعة الطبيب وإجراء التحاليل الطبية اللازمة عن طريق عينات الدم، وفحص نسب الهرمونات للتحقق من إنها حول معدلها الطبيعي، ولا يوجد نقص في ذلك. الكشف عن الأورام الموجودة في الدماغ من خلال أشعة الرنين المغناطيسي، والأشعة المقطعية. استخدام الأشعة السينية على يد الأطفال لتحديد نمو العظام. التعويض بالهرمونات من خلال العلاج المناسب والجرعة المناسبة للهرمون، مثل هرمون الكورتيزون، والأستروجين، والتستوستيرون، والجينوتروبين، وعلى المريض مراجعة الطبيب في حال التعديل على الجرعة. المراجع: 1

معلومات عن اضطراب الغدة النخامية

معلومات عن اضطراب الغدة النخامية

بواسطة: - آخر تحديث: 15 فبراير، 2018

الغدة النخامية

يقارب حجم الغدة النخامية حجم حبة البازيلاء الصغيرة، حيث توجد هذه الغدة في قاعدة الدماغ بالقرب من المهاد، وبالرغم من صغر حجمها إلى أنها تعتبر من أهم غدد جسم الإنسان، لأنها توجه الأجهزة الأخرى للقيام بوظيفتها، كما هي مسؤولة عن إفراز ثمانية هرمونات هي: هرمون قشر الكظر، وهرمون المضاد لإدرار البول، وهرمون المنبه للجريب، وهرمون النمو، والهرمون (LH)، والأوكسيتوسين، والبرولاكتين، وهرمون الغدة الدرقية (TSH)، وقد يحدث خلل في إنتاج الهرمونات إما بالزيادة إو النقصان، مما يسبب اضطراباً أو قصوراً في هذه الغدة ، ولذلك في هذا المقال سنتعرف على اضطراب الغدة النخامية.

أسباب اضطراب الغدة النخامية

أعراض اضطراب الغدة النخامية

  • قصر القامة نتيجة نقص هرمون النمو.
  • قصور في وظيفة الغدة الدرقية؛ نتيجة نقص المنبه للدرقية (Tsh).
  • مرض أديسون Addison diseaseنتيجة نقص الهرمون الموجه للغدة الكظرية.
  • إدرار البول نتيجة نقص هرمون الفازوبروسين المؤدي إلى إدرار البول عن طريق الكلية.
  • زيادة الطول والعملقة نتيجة فرط نشاط الغدة، وفرط إفراز هرمون النمو.
  • زيادة أو احتقان السوائل داخل الجسم؛ نتيجة زيادة إفراز هرمون الفازوبروسي، مما يؤثر سلباً على خلايا الدماغ، وخلل في وظيفتها، وظهور التشنجات الدماغية.
  • اضطراب في الهرمونات الجنسية، وهرمونات الغدة فوق الكلية، والغدة الدرقية، حسب زيادة أو نقصان الهرمون المقرر.
  • الشعور بالتعب العام، والاكتئاب، والغثيان، والتقيؤ، وانخفاض ضغط الدم، نتيجة نقص هرمون الكروتيكوتروبين.
  • الإمساك، وزيادة الوزن، وألام العضلات؛ نتيجة نقص الهرمون المحفز للغدة الدرقية TSH.
  • عدم قدرة الكبار على ممارسة التمارين الرياضية، وزيادة الوزن، ونقص في كتلة العضلات نتيجة نقص هرمون النمو.

تشخيص اضطراب الغدة النخامية

  • مراجعة الطبيب وإجراء التحاليل الطبية اللازمة عن طريق عينات الدم، وفحص نسب الهرمونات للتحقق من إنها حول معدلها الطبيعي، ولا يوجد نقص في ذلك.
  • الكشف عن الأورام الموجودة في الدماغ من خلال أشعة الرنين المغناطيسي، والأشعة المقطعية.
  • استخدام الأشعة السينية على يد الأطفال لتحديد نمو العظام.
  • التعويض بالهرمونات من خلال العلاج المناسب والجرعة المناسبة للهرمون، مثل هرمون الكورتيزون، والأستروجين، والتستوستيرون، والجينوتروبين، وعلى المريض مراجعة الطبيب في حال التعديل على الجرعة.

المراجع: 1