اضطراب الرؤية المفاجئ يعتبر اضطراب الرؤية المفاجئ من ضمن المشاكل التي تصيب العيون وتسبب الكثير من القلق للمصابين، خصوصاً أن العينين من الأعضاء الحساسة جداً، التي تتطلب رعاية خاصة ودائمة، ويُقصد باضطراب الرؤية المفاجئ حدوث تغيرات في الرؤية بشكل مفاجئ ودون أي سوابق مرضية، وقد يكون هذا مؤشراً على الإصابة بمرض خطير، أو قد يكون هذا الاضطراب ناتج عن سبب بسيط، ولذلك يجب التوجه مباشرة لطبيب العيون وأخذ الرعاية الطبية المناسبة، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عن اضطراب الرؤية المفاجئ. أسباب اضطراب الرؤية المفاجئ الإصابة بإعتام في عدسة العين، وضعف الرؤية في الليل، ويحدث هذا بسبب تجمع المياه البيضاء في العين "الساد"، وقد تكثر كمية الإعتام هذه بشكل مفاجئ وتصبح الرؤية مشوشة حتى في النهار. ارتفاع ضغط العين المفاجئ "الجلوكوما"، ونسمى أيضاً بالماء الأزرق، وقد يشعر المصاب بهذه الحالة بفقدان جزئي للرؤية، خصوصاً إن كان لديه ارتفاع ضغط العين مفتوح الزاوية، حيث يفقد البصر تدريجياً دون أن يشعر، ولا يلاحظ هذا إلا بعد فقدان كبير وحدوث اضطراب مفاجئ في النظر لديه، كما يمكن أن يحدث ارتفاع شديد ومفاجئ ومؤلم في ضغط العين. الإصابة باعتلال الشبكية السكري، حيث يشعر المريض بتشوش في النظر وعدم وضوح الرؤية نتيجة إصابة الشبكية في النزف أو التضخم، وهذه من أخطر المشاكل التي تصيب النظر. الإصابة بمرض التنكس البقعي، أي حدوث فقدان للخلايا العصبية التي تستشعر الضوء في قاع العين، وهذا يسبب تشوش الرؤية وعدم وضوحها، وفقدان الرؤية المركزية، وحدوث تراجع واضح في رؤية الألوان، وهذا الاضطراب يصيب عموماً الأشخاص في عمر أكبر من 60 عام. التعرض لسكتة دماغية خثرية أو نزيفية، مما يسبب نقص التروية والتأثير على مركز الإبصار، وهذه من الأسباب نادرة الحدوث. حدوث ارتفاع ضغط دم خبيث، والتأثير على العين. حدوث انسداد في الأوعية الدموية الموجودة في مركز الشبكية. وجود أورام في الدماغ. الإصابة بالتهاب الشريان الصدغي. حدوث خلل في إفرازات الغدة الدرقية. علاج اضطراب الرؤية المفاجئ يكون العلاج بحسب التشخيص، ويتم علاج الحالة وفق الحالة المرضية التي سببت هذا الاضطراب. تتضمن معظم العلاجات قطرات عيون تحتوي على الستيرويدات، ولا يجوز أخذ هذه القطرات إلا حسب تعليمات الطبيب كي لا تسبب أية أضرار. إذا كان السبب ارتفاع ضغط الدم فيجب على المريض أخذ الأدوية اللازمة التي تنظم ضغطه. أهم شيء في التشخيص والعلاج هو استبعاد وجود أمراض خطيرة، ومن ثم إعطاء الدواء المناسب للحالة. المراجع: 1

معلومات عن اضطراب الرؤية المفاجئ

معلومات عن اضطراب الرؤية المفاجئ

بواسطة: - آخر تحديث: 12 مارس، 2018

اضطراب الرؤية المفاجئ

يعتبر اضطراب الرؤية المفاجئ من ضمن المشاكل التي تصيب العيون وتسبب الكثير من القلق للمصابين، خصوصاً أن العينين من الأعضاء الحساسة جداً، التي تتطلب رعاية خاصة ودائمة، ويُقصد باضطراب الرؤية المفاجئ حدوث تغيرات في الرؤية بشكل مفاجئ ودون أي سوابق مرضية، وقد يكون هذا مؤشراً على الإصابة بمرض خطير، أو قد يكون هذا الاضطراب ناتج عن سبب بسيط، ولذلك يجب التوجه مباشرة لطبيب العيون وأخذ الرعاية الطبية المناسبة، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عن اضطراب الرؤية المفاجئ.

أسباب اضطراب الرؤية المفاجئ

  • الإصابة بإعتام في عدسة العين، وضعف الرؤية في الليل، ويحدث هذا بسبب تجمع المياه البيضاء في العين “الساد”، وقد تكثر كمية الإعتام هذه بشكل مفاجئ وتصبح الرؤية مشوشة حتى في النهار.
  • ارتفاع ضغط العين المفاجئ “الجلوكوما“، ونسمى أيضاً بالماء الأزرق، وقد يشعر المصاب بهذه الحالة بفقدان جزئي للرؤية، خصوصاً إن كان لديه ارتفاع ضغط العين مفتوح الزاوية، حيث يفقد البصر تدريجياً دون أن يشعر، ولا يلاحظ هذا إلا بعد فقدان كبير وحدوث اضطراب مفاجئ في النظر لديه، كما يمكن أن يحدث ارتفاع شديد ومفاجئ ومؤلم في ضغط العين.
  • الإصابة باعتلال الشبكية السكري، حيث يشعر المريض بتشوش في النظر وعدم وضوح الرؤية نتيجة إصابة الشبكية في النزف أو التضخم، وهذه من أخطر المشاكل التي تصيب النظر.
  • الإصابة بمرض التنكس البقعي، أي حدوث فقدان للخلايا العصبية التي تستشعر الضوء في قاع العين، وهذا يسبب تشوش الرؤية وعدم وضوحها، وفقدان الرؤية المركزية، وحدوث تراجع واضح في رؤية الألوان، وهذا الاضطراب يصيب عموماً الأشخاص في عمر أكبر من 60 عام.
  • التعرض لسكتة دماغية خثرية أو نزيفية، مما يسبب نقص التروية والتأثير على مركز الإبصار، وهذه من الأسباب نادرة الحدوث.
  • حدوث ارتفاع ضغط دم خبيث، والتأثير على العين.
  • حدوث انسداد في الأوعية الدموية الموجودة في مركز الشبكية.
  • وجود أورام في الدماغ.
  • الإصابة بالتهاب الشريان الصدغي.
  • حدوث خلل في إفرازات الغدة الدرقية.

علاج اضطراب الرؤية المفاجئ

  • يكون العلاج بحسب التشخيص، ويتم علاج الحالة وفق الحالة المرضية التي سببت هذا الاضطراب.
  • تتضمن معظم العلاجات قطرات عيون تحتوي على الستيرويدات، ولا يجوز أخذ هذه القطرات إلا حسب تعليمات الطبيب كي لا تسبب أية أضرار.
  • إذا كان السبب ارتفاع ضغط الدم فيجب على المريض أخذ الأدوية اللازمة التي تنظم ضغطه.
  • أهم شيء في التشخيص والعلاج هو استبعاد وجود أمراض خطيرة، ومن ثم إعطاء الدواء المناسب للحالة.

المراجع: 1