ابن كثير هو إسماعيل بن عمرو بن كثير بن ضوء بن كثير بن درع، والمعروف بابن كثير، وهو محدثٌ ومفسرٌ وفقيه، أشهر تفاسيره هو تفسير ابن كثير، والذي يعد من أبرز الكتب الإسلامية المختصة بتفسير القرآن الكريم، ولد في قرية المجدل شرقي البصرى في دمشق، عام 700 هجري، وفي عمر الرابعة توفي والده، وقيل في عمر السابعة، فتربى على يد شقيقه الأكبر، وانتقل معه إلى دمشق طلبًا للعلم، وقضى حياته فيها، وفي هذا المقال سنتحدث عن حياته وطلبه للعلم، وعن أبرز إنجازاته العلمية، ووفاته. معلومات عن ابن كثير نشأ ابن كثير يتيمًا، في بيتٍ متدين، فقد رباه أخوه الشيخ عبد الوهاب، والذي كان له الأثر الكبير في نبوغه، فأتم حفظ القرآن عام 711 هجري، وقد برع في التفسير، درس الفقه على يد الشيخان برهان الدين الفزاري، وكمال الدين ابن قاضي شهبة، ثم صاهر أبي الحجاج المزي، فتزوج ابنته زينب، كما أنه لازمه وأخذ عنه علم الحديث. الشيوخ الذين تعلم على يدهم ابن كثير تلقى ابن كثير العلم على يد العديد من الشيوخ، ومنهم: الإمام أحمد ابن تيمية. الإمام شمس الدين الشيرازي. أخوه الأكبر عبد الوهاب بن عمر بن كثير كمال الدين. شمس الدين الأصفهاني. جمال الدين المزي. تلاميذ ابن كثير لقد تتلمذ على يده العديد من علماء الدين، ومنهم: سعد الدين النووي. محمد بن اسماعيل بن كثير، ابنه. شهاب الدين ابن حجي. الإمام الحافظ أبو المحاسن الحسيني. مؤلفات ابن كثير ساهم في خدمة الدين بكتابته لعدة مؤلفات، وكان أبرزها هو تفسير ابن كثير للقرآن الكريم، والذي يعد من أشهر تفاسير القرآن بالمأثور، أو تفسير القرآن بالقرآن، فقد اعتمد في تفسيره على الأسلوب المبسط المختصر للآيات، كما أنه يفسر الآية بآياتٍ أخرى، فإن لم يجد تفسيرًا لها بالقرآن، فسرها بالسنة النبوية وبأقوال الصحابة، ومن مؤلفاته الأخرى: كتاب طبقات الفقهاء. كتاب البداية والنهاية. الأذكار وفضائل الأعمال. اختصار علوم الحديث. كتاب فضائل القرآن. كتاب تخريج أحاديث مختصر ابن الحاجب. مناقب شيخ الإسلام ابن تيمية. كتاب مقدمة الأنساب. مختصر المدخل إلى كتاب السنن للبيهقي. التكميل في معرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل. وفاة ابن كثير توفي عام 774 هجري، في السادس والعشرين من شهر شعبان، وقد أصيب بالعمى في آخر حياته، دفن في دمشق بجانب الشيخ ابن تيمية حسب وصيته؛ لمحبته له وتأثره به، وقد كانت جنازته مشهودة وكبيرة رحمه الله.  

معلومات عن ابن كثير

معلومات عن ابن كثير

بواسطة: - آخر تحديث: 9 أغسطس، 2018

ابن كثير

هو إسماعيل بن عمرو بن كثير بن ضوء بن كثير بن درع، والمعروف بابن كثير، وهو محدثٌ ومفسرٌ وفقيه، أشهر تفاسيره هو تفسير ابن كثير، والذي يعد من أبرز الكتب الإسلامية المختصة بتفسير القرآن الكريم، ولد في قرية المجدل شرقي البصرى في دمشق، عام 700 هجري، وفي عمر الرابعة توفي والده، وقيل في عمر السابعة، فتربى على يد شقيقه الأكبر، وانتقل معه إلى دمشق طلبًا للعلم، وقضى حياته فيها، وفي هذا المقال سنتحدث عن حياته وطلبه للعلم، وعن أبرز إنجازاته العلمية، ووفاته.

معلومات عن ابن كثير

نشأ ابن كثير يتيمًا، في بيتٍ متدين، فقد رباه أخوه الشيخ عبد الوهاب، والذي كان له الأثر الكبير في نبوغه، فأتم حفظ القرآن عام 711 هجري، وقد برع في التفسير، درس الفقه على يد الشيخان برهان الدين الفزاري، وكمال الدين ابن قاضي شهبة، ثم صاهر أبي الحجاج المزي، فتزوج ابنته زينب، كما أنه لازمه وأخذ عنه علم الحديث.

الشيوخ الذين تعلم على يدهم ابن كثير

تلقى ابن كثير العلم على يد العديد من الشيوخ، ومنهم:

  • الإمام أحمد ابن تيمية.
  • الإمام شمس الدين الشيرازي.
  • أخوه الأكبر عبد الوهاب بن عمر بن كثير كمال الدين.
  • شمس الدين الأصفهاني.
  • جمال الدين المزي.

تلاميذ ابن كثير

لقد تتلمذ على يده العديد من علماء الدين، ومنهم:

  • سعد الدين النووي.
  • محمد بن اسماعيل بن كثير، ابنه.
  • شهاب الدين ابن حجي.
  • الإمام الحافظ أبو المحاسن الحسيني.

مؤلفات ابن كثير

ساهم في خدمة الدين بكتابته لعدة مؤلفات، وكان أبرزها هو تفسير ابن كثير للقرآن الكريم، والذي يعد من أشهر تفاسير القرآن بالمأثور، أو تفسير القرآن بالقرآن، فقد اعتمد في تفسيره على الأسلوب المبسط المختصر للآيات، كما أنه يفسر الآية بآياتٍ أخرى، فإن لم يجد تفسيرًا لها بالقرآن، فسرها بالسنة النبوية وبأقوال الصحابة، ومن مؤلفاته الأخرى:

  • كتاب طبقات الفقهاء.
  • كتاب البداية والنهاية.
  • الأذكار وفضائل الأعمال.
  • اختصار علوم الحديث.
  • كتاب فضائل القرآن.
  • كتاب تخريج أحاديث مختصر ابن الحاجب.
  • مناقب شيخ الإسلام ابن تيمية.
  • كتاب مقدمة الأنساب.
  • مختصر المدخل إلى كتاب السنن للبيهقي.
  • التكميل في معرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل.

وفاة ابن كثير

توفي عام 774 هجري، في السادس والعشرين من شهر شعبان، وقد أصيب بالعمى في آخر حياته، دفن في دمشق بجانب الشيخ ابن تيمية حسب وصيته؛ لمحبته له وتأثره به، وقد كانت جنازته مشهودة وكبيرة رحمه الله.