تاريخ الطب لطالما كان الطب من ضرورات الحياة، والطب وهو ما يعرف بالعلم الذي يبحث فيما يخص صحة الإنسان من أمراض وعلاج ووقاية لا يمكننا البحث في تاريخه في عصور ما قبل الكتابة إذ أنّ المعلومات المتوفرة عن تلك الفترة ليست بالوفيرة لكن وحسب الاكتشافات والدراسات البحثية في التاريخ فإن أول طبيب في العالم كان اسمه إمحوتب وهو وزير مصري عاش في عصر الفرعون زوسر وكان معمارياً بالإضافة إلى كونه طبيب وكان أوّل من بنى هرماً في مصر وسنتعرف في هذا المقال عن بعض المعلومات عن إمحوتب وحياته. أول طبيب في العالم والطب والعلوم كان إمحوتب عالماً متبحراً فقد دخل في مجالات عدّة منها الطب والعمارة والفلك والشعر وكان حكيماً ووزيراً مقرباً من الفرعون زوسر. إمحوتب اسم مصري قديم يعني (جالب السلام). كان له لقبان الأول (مالك الأسرار) والثاني (كاتب الأرقام). كان له قدرُ كبير وحظي بشرف عظيم كأول طبيب في العالم حتى أن المصريين صنعوا له صنماً بعد موته وتقربوا له شكراً له على فائدته لهم. اكتشف وركّب وصفات عديدة لعلاج أمراض مثل التهاب المفاصل وسُلّ العظام والنقرس وحصوة المرارة. قام بعمل تكنيك ووصفات خاصة في التعامل مع الجروح وعلاجها. عثر له على مخطوطة يشرح فيها مشاهدتاه في علم التجريح وعلم العقاقير. الطب فيما بعد إمحوتب بعد رحيل إمحوتب بثلاثة قرون أتى الفرعون خنت دجر والذي يعتقد أنه كتب أول كتاب في التشريح. بعد زمن قصير ظهر من يلقّب بالجراح الفريد في مصر وقام بعمليات جراحية وثقها برسومات وصور موجودة حتى يومنا هذا. كان الطب في مصر القديمة يعتمد كثيراً على السحر والطاقة الروحية والأديان الوثنية. قدّر الإغريق إمحوتب ولقبوه بإله الطب وأخذوا منه العلم وترجموه وطوّروا عليه وظهر منهم أبقراط أبو الطب الحديث. ظهر من المسلمين أطباء عظماء أمثال ابن سينا وأبي بكر الرازي وابن الهيثم وغيرهم ممن ساهموا في الطب الحديث بشكل ملحوظ. الغموض حول أول طبيب في العالم على الرغم من التقدير الكبير والاحترام الذي حصل عليه في حياته إلا أنَّ طريقة موته وقبره من الأمور التي يلفها الغموض فلم يعثر حتى يومنا هذا عن أي ذكر لهذا الأمر في المخطوطات التي تركها الفراعنة عن تاريخهم. العديد من المؤلفات التي ألفها أول طبيب في العالم إمحوتب اختفت بشكل غريب ومثير للدهشة.

معلومات عن أول طبيب في العالم

معلومات عن أول طبيب في العالم

بواسطة: - آخر تحديث: 1 مارس، 2018

تصفح أيضاً

تاريخ الطب

لطالما كان الطب من ضرورات الحياة، والطب وهو ما يعرف بالعلم الذي يبحث فيما يخص صحة الإنسان من أمراض وعلاج ووقاية لا يمكننا البحث في تاريخه في عصور ما قبل الكتابة إذ أنّ المعلومات المتوفرة عن تلك الفترة ليست بالوفيرة لكن وحسب الاكتشافات والدراسات البحثية في التاريخ فإن أول طبيب في العالم كان اسمه إمحوتب وهو وزير مصري عاش في عصر الفرعون زوسر وكان معمارياً بالإضافة إلى كونه طبيب وكان أوّل من بنى هرماً في مصر وسنتعرف في هذا المقال عن بعض المعلومات عن إمحوتب وحياته.

أول طبيب في العالم والطب والعلوم

  • كان إمحوتب عالماً متبحراً فقد دخل في مجالات عدّة منها الطب والعمارة والفلك والشعر وكان حكيماً ووزيراً مقرباً من الفرعون زوسر.
  • إمحوتب اسم مصري قديم يعني (جالب السلام).
  • كان له لقبان الأول (مالك الأسرار) والثاني (كاتب الأرقام).
  • كان له قدرُ كبير وحظي بشرف عظيم كأول طبيب في العالم حتى أن المصريين صنعوا له صنماً بعد موته وتقربوا له شكراً له على فائدته لهم.
  • اكتشف وركّب وصفات عديدة لعلاج أمراض مثل التهاب المفاصل وسُلّ العظام والنقرس وحصوة المرارة.
  • قام بعمل تكنيك ووصفات خاصة في التعامل مع الجروح وعلاجها.
  • عثر له على مخطوطة يشرح فيها مشاهدتاه في علم التجريح وعلم العقاقير.

الطب فيما بعد إمحوتب

  • بعد رحيل إمحوتب بثلاثة قرون أتى الفرعون خنت دجر والذي يعتقد أنه كتب أول كتاب في التشريح.
  • بعد زمن قصير ظهر من يلقّب بالجراح الفريد في مصر وقام بعمليات جراحية وثقها برسومات وصور موجودة حتى يومنا هذا.
  • كان الطب في مصر القديمة يعتمد كثيراً على السحر والطاقة الروحية والأديان الوثنية.
  • قدّر الإغريق إمحوتب ولقبوه بإله الطب وأخذوا منه العلم وترجموه وطوّروا عليه وظهر منهم أبقراط أبو الطب الحديث.
  • ظهر من المسلمين أطباء عظماء أمثال ابن سينا وأبي بكر الرازي وابن الهيثم وغيرهم ممن ساهموا في الطب الحديث بشكل ملحوظ.

الغموض حول أول طبيب في العالم

  • على الرغم من التقدير الكبير والاحترام الذي حصل عليه في حياته إلا أنَّ طريقة موته وقبره من الأمور التي يلفها الغموض فلم يعثر حتى يومنا هذا عن أي ذكر لهذا الأمر في المخطوطات التي تركها الفراعنة عن تاريخهم.
  • العديد من المؤلفات التي ألفها أول طبيب في العالم إمحوتب اختفت بشكل غريب ومثير للدهشة.