تأخير القذف يعد تأخر القذف من أكثر المشاكل التي يعاني منها الرجل مما تسبب بالعديد من الآثار السلبية بحيث تعود سلبًا على العلاقة الجنسية، ويُعرف بأنه عدم قدرة الرجل على القذف في أثناء العلاقة الزوجية حتى مع وجود الإثارة الجنسية وانتصاب القضيب، وقد يتأخر القذف حتى في أثناء العلاقة والاستمناء، ويصاب نسبة 4% من الرجال بهذه المشكلة ولا يعتبر هذا التأخر مشكلة بعينها إلا إن أصبحت تؤدي إلى وجود خلاف واضطراب بين الزوجين، وفي بعض الظروف قد يصل الرجل إلى مرحلة النشوة الجنسية دون قذف وتسمى هذه العملية بالنشوة الجافة أي دون القذف عند الولوج المهبلي أثناء الجماع، لذلك يجب على الرجل أن يراجع الطبيب المختص لإيجاد طريقة تساعد على تأخير القذف. تشخيص تأخير القذف قيام الطبيب بالتشخيص عن طريق معرفة التاريخ الطبي للمريض إن كان يعاني من أمراض معينة. فحص القضيب والخصيتين وذلك عن طريق اللمس للتأكد من وجود إحساس طبيعي بهما. إجراء مجموعة من فحوص الدم للتأكد من عدم وجود أمراض معينة مثل القلب وتصلب الشرايين والسكري. تحليل البول لمعرفة أي اضطرابات أو عدوى موجودة. أسباب تأخير القذف الإصابة بأمراض مثل السكري وأمراض الشرايين. تعاطي المخدرات والمشروبات الكحولية. التشوهات الخلقية التي تؤثر على عمل القضيب. استخدام أدوية الاكتئاب التي تعمل على تأخير القذف والشعور بهزة الجماع والمتعة. الاضطرابات الهرمونية مثل هرمون الغدة الدرقية. أمراض البروستاتا والجهاز البولي. عادات يقوم بها الرجل كالاستمناء يقلل من فرص القذف. التقدم في العمر يجعل عملية القذف أصعب. الخوف من الانفصال عن الزوجة وتخليها عنه يجعل الرجل يبتعد عن عملية الجماع وعدم الاستمتاع. قلة الثقة بالأداء الجنسي لدى الرجل. صعوبة تفريغ شحنات الغضب التي يشعر بها الرجل. مضاعفات تأخير القذف التأخر في عملية الحمل واحتمال حصول العقم عند الرجل. زيادة الاضطرابات الأسرية بين الرجل والمرأة وظهور المشاكل بين الطرفين. الضغط والقلق والخوف عند القيام بالعملية الجنسية. نقصان الشعور بالمتعة الجنسية والوصول إلى الإثارة الجنسية عند الطرفين خلال العملية. أدوية تأخير القذف  أدوية علاج تستخدم لعلاج أمراض مغايرة ولا يوجد علاج خاص بهذا المرض ولكن يتم استخدام أدوية مثل: برياكتين وهو من أهم الأدوية التي تستخدم لعلاج تلك المشاكل. دواء الكبيوسبايرون حيث يقوم هذا على تخفيف عملية القلق والتوتر. مضادات الهيستامين كسيبرهبتدين: الذي يفيد في بعض حالات التأخر ولا وينصح استخدامه إلا عند الرجوع إلى طبيب مختص. أدوية تعالج هذه المشكلة مثل Amantadine يستخدم لعلاج شلل الرعاشي ، Bupropion ويستخدم لعلاج القلق.

معلومات عن أدوية تأخير القذف

معلومات عن أدوية تأخير القذف

بواسطة: - آخر تحديث: 21 يناير، 2018

تأخير القذف

يعد تأخر القذف من أكثر المشاكل التي يعاني منها الرجل مما تسبب بالعديد من الآثار السلبية بحيث تعود سلبًا على العلاقة الجنسية، ويُعرف بأنه عدم قدرة الرجل على القذف في أثناء العلاقة الزوجية حتى مع وجود الإثارة الجنسية وانتصاب القضيب، وقد يتأخر القذف حتى في أثناء العلاقة والاستمناء، ويصاب نسبة 4% من الرجال بهذه المشكلة ولا يعتبر هذا التأخر مشكلة بعينها إلا إن أصبحت تؤدي إلى وجود خلاف واضطراب بين الزوجين، وفي بعض الظروف قد يصل الرجل إلى مرحلة النشوة الجنسية دون قذف وتسمى هذه العملية بالنشوة الجافة أي دون القذف عند الولوج المهبلي أثناء الجماع، لذلك يجب على الرجل أن يراجع الطبيب المختص لإيجاد طريقة تساعد على تأخير القذف.

تشخيص تأخير القذف

  • قيام الطبيب بالتشخيص عن طريق معرفة التاريخ الطبي للمريض إن كان يعاني من أمراض معينة.
  • فحص القضيب والخصيتين وذلك عن طريق اللمس للتأكد من وجود إحساس طبيعي بهما.
  • إجراء مجموعة من فحوص الدم للتأكد من عدم وجود أمراض معينة مثل القلب وتصلب الشرايين والسكري.
  • تحليل البول لمعرفة أي اضطرابات أو عدوى موجودة.

أسباب تأخير القذف

  • الإصابة بأمراض مثل السكري وأمراض الشرايين.
  • تعاطي المخدرات والمشروبات الكحولية.
  • التشوهات الخلقية التي تؤثر على عمل القضيب.
  • استخدام أدوية الاكتئاب التي تعمل على تأخير القذف والشعور بهزة الجماع والمتعة.
  • الاضطرابات الهرمونية مثل هرمون الغدة الدرقية.
  • أمراض البروستاتا والجهاز البولي.
  • عادات يقوم بها الرجل كالاستمناء يقلل من فرص القذف.
  • التقدم في العمر يجعل عملية القذف أصعب.
  • الخوف من الانفصال عن الزوجة وتخليها عنه يجعل الرجل يبتعد عن عملية الجماع وعدم الاستمتاع.
  • قلة الثقة بالأداء الجنسي لدى الرجل.
  • صعوبة تفريغ شحنات الغضب التي يشعر بها الرجل.

مضاعفات تأخير القذف

  • التأخر في عملية الحمل واحتمال حصول العقم عند الرجل.
  • زيادة الاضطرابات الأسرية بين الرجل والمرأة وظهور المشاكل بين الطرفين.
  • الضغط والقلق والخوف عند القيام بالعملية الجنسية.
  • نقصان الشعور بالمتعة الجنسية والوصول إلى الإثارة الجنسية عند الطرفين خلال العملية.

أدوية تأخير القذف

  •  أدوية علاج تستخدم لعلاج أمراض مغايرة ولا يوجد علاج خاص بهذا المرض ولكن يتم استخدام أدوية مثل: برياكتين وهو من أهم الأدوية التي تستخدم لعلاج تلك المشاكل.
  • دواء الكبيوسبايرون حيث يقوم هذا على تخفيف عملية القلق والتوتر.
  • مضادات الهيستامين كسيبرهبتدين: الذي يفيد في بعض حالات التأخر ولا وينصح استخدامه إلا عند الرجوع إلى طبيب مختص.
  • أدوية تعالج هذه المشكلة مثل Amantadine يستخدم لعلاج شلل الرعاشي
  • ، Bupropion ويستخدم لعلاج القلق.