البحث عن مواضيع

الروائية البوليسية أجاثا كريستي كاتبة وأديبة إنجليزية، تلك الفتاة التي ساعدها خجلها في الهروب واللجوء إلى عالم الخيال وإستحضار شخصيات غريبة في القصص البوليسية، حققّت مكانة عالمية فهي رائدة الروايات والجرائم الغامضة على مدى نصف قرن بلا منازع. نشأة الكاتبة أجاثا كريستي وُلدت أجاثا ماري كلارسيا ميلر في الخامس عشر من سبتمبر عام 1890، تنتمي إلى عائلة من الطبقة المتوسطة جنوب غرب إنجلترا، لأم إنجليزية وأب أمريكي الجنسية. عاشت طفولة سعيدة في بلدة ساوباولو، حيث كانت مُحاطة ببعض النساء القوية والمستقلة. حدثت أزمة قلبية لوالد أجاثا توفي أثر أزمة قلبيّة عام 1901 مما تسبب في تغيير على الوضع المالي والحياة المعيشية لعائلة أجاثا. تم قبول أجاثا كريستي في كلية البنات بمدينة توركاي عام 1902، وفي عام 1905 إنتقلت للعيش في باريس مع والدتها. صاحبة الفضل في إتجاه أجاثا إلى الكتابة والتأليف، هي والدتها المؤمنة بقدرات أطفالها،حيث بدأت بكتابة مقطوعات من الشعر، ثم الروايات الطويلة ذات الأحداث المختلطة والمزدحمة بالاحداث. التعليم :- لقت أجاثا الدعم والتشجيع من والدتها للدراسة والتعليم التقليدي في البيت، حسب ما كان مُتعارفاً في ذلك العصر، بإحضار معلمين للبنات في البيت. انتقلت الى فرنسا عام 1905، حيث دخلت مدرسة السيدة درايدن لتعلم الغناء،أتقنت العزف على آلة الماندولين والبيانو، حيث كانت امنيّة والدتها بأن تصبح مغنية في مسرح الأوبرا لصوتها الجميل، ولكن مشكلة الخجل التي كانت تعاني منها أجاثا منعتها من الإتجاه إلى الغناء. الزواج والأسرة في حياة أجاثا كريستي خلال الحرب العالمية الأولى عام 1914 ،تعرفت أجاثا على طيار في أسطول الطيران الملكي إسمه "أرشيبالد كريستي" تزوجت به في 24 من ديسمبر عام 1914، وعمرها 24 عاماً،بالرغم من إختلاف الطباع في الشخصية بينهما بشكل واضح ، فأصبح لقبها بعد الزواج "اجاثا كريستي"،انجبّت أبنتهما "روزلند"، وحصل الطلاق لعدم وجود صفات مشتركة بينهما. الزواج الثاني لها كان في عام 1930 من عالم آثار مشهور  "ماركس مالوان" عمره 26 عاما  وهي بعمر 39 عام، الذي تعرفّت عليه خلال رحلاتها إلى الشرق، وعاشت معه متنقلة بين سوريا والعراق بسبب أشغاله وأبحاثه. إنطلاقة إجاثا كريستي في عالم الكتابة والروايات تم نشر أول رواية لأجاثا كريستي المشهورة "القضية الغامضة في ستايلز" عام 1920 ، حيث نشرها جون لين في الولايات المتحدة، ثم عاود نشرها بودلي هيد عام 1921 في المملكة المتحدة. نشرت أجاثا كريستي روايتها الثانية "سر عدو" في عام 1922. ألفّت روايات في عالم الجريمة لا حصر لها مثل رواية جريمة في ملعب الجولف، العدو الغامض، مقتل روجر أكرويد، لغز المنبهات السبعة،تحقيقات بوارو، جرائم الأبجدية، كلب الموت ،جريمة في بلاد الرافدين، جريمة في قطار الشرق السريع، وروايات أخرى. ولا ننسى كتابات وإبداعات أجاثا كريستي في المسرحيات،مثل مسرحية "قهوة سوداء عام 1941، ومسرحية "المصيدة" التي أهدتها للملكة ماري في عيد ميلادها الثمانون عام 1951. الجوائز التي حصلت عليها اجاثا كريستي حصلت على جائزة أدغار أفضل مسرحية لعام 1952. جائزة جراند ماستر في عام 1955. حصلت أجاثا على لقب يعادل رتبة فارس هو "قائدة الأمبراطورية البريطانية"، ومُنحت هذا اللقب تقديراً ومكافأة على أعمالها الأدبية. مرض ووفاة أجاثا كريستي تعرضّت أجاثا كريستي لمرض شديد، بسبب الحياة الصعبة مع زوجها مالوان وسط حفريات الآثار في العراق، مما أضطره إلى التقاعد والعودة بزوحته إلى إنجلترا، عائدة إلى عالمها الروائي البوليسي. حصل زوجها عالم الآثار مالوان على وسام تقديراً لإنجازاته في علم الآثار. توفيت أجاثا كريستي بسبب المرض والشيخوخة في 12 يناير عام 1976 عن عمر 85 عاماً، حيث دُفنت في الباحة الأمامية لكنيسة جولسي الإنجليزية في مدينة أوكسفورد شاير. أجاثا كريستي لمعت وإشتهرت في 82 رواية في القصص البوليسية والجريمة، وستة روايات ذات الطابع الرومانسي مستحدمة إسم مستعار لها هو "ماري ويستماكوت" ، كما لا ننسى إبداعها في كتابة المسرحيات، حيث كتبت 19 مسرحية، ولا شك ان الكثير في العالم من عشقوا عالم الغموض، الجرائم، والألغاز في أعمال وروايات واحدة من أهم أدباء القرن العشرين، التي تم إستخدامها وتقديمها بأفلام عالمية ومسلسلات تلفزيونية. المراجع: 1   2

معلومات عن أجاثا كريستي

معلومات عن أجاثا كريستي
بواسطة: - آخر تحديث: 25 فبراير، 2017

الروائية البوليسية أجاثا كريستي كاتبة وأديبة إنجليزية، تلك الفتاة التي ساعدها خجلها في الهروب واللجوء إلى عالم الخيال وإستحضار شخصيات غريبة في القصص البوليسية، حققّت مكانة عالمية فهي رائدة الروايات والجرائم الغامضة على مدى نصف قرن بلا منازع.

نشأة الكاتبة أجاثا كريستي

  • وُلدت أجاثا ماري كلارسيا ميلر في الخامس عشر من سبتمبر عام 1890، تنتمي إلى عائلة من الطبقة المتوسطة جنوب غرب إنجلترا، لأم إنجليزية وأب أمريكي الجنسية.
  • عاشت طفولة سعيدة في بلدة ساوباولو، حيث كانت مُحاطة ببعض النساء القوية والمستقلة.
  • حدثت أزمة قلبية لوالد أجاثا توفي أثر أزمة قلبيّة عام 1901 مما تسبب في تغيير على الوضع المالي والحياة المعيشية لعائلة أجاثا.
  • تم قبول أجاثا كريستي في كلية البنات بمدينة توركاي عام 1902، وفي عام 1905 إنتقلت للعيش في باريس مع والدتها.
  • صاحبة الفضل في إتجاه أجاثا إلى الكتابة والتأليف، هي والدتها المؤمنة بقدرات أطفالها،حيث بدأت بكتابة مقطوعات من الشعر، ثم الروايات الطويلة ذات الأحداث المختلطة والمزدحمة بالاحداث.

التعليم :-

  • لقت أجاثا الدعم والتشجيع من والدتها للدراسة والتعليم التقليدي في البيت، حسب ما كان مُتعارفاً في ذلك العصر، بإحضار معلمين للبنات في البيت.
  • انتقلت الى فرنسا عام 1905، حيث دخلت مدرسة السيدة درايدن لتعلم الغناء،أتقنت العزف على آلة الماندولين والبيانو، حيث كانت امنيّة والدتها بأن تصبح مغنية في مسرح الأوبرا لصوتها الجميل، ولكن مشكلة الخجل التي كانت تعاني منها أجاثا منعتها من الإتجاه إلى الغناء.

الزواج والأسرة في حياة أجاثا كريستي

  • خلال الحرب العالمية الأولى عام 1914 ،تعرفت أجاثا على طيار في أسطول الطيران الملكي إسمه “أرشيبالد كريستي” تزوجت به في 24 من ديسمبر عام 1914، وعمرها 24 عاماً،بالرغم من إختلاف الطباع في الشخصية بينهما بشكل واضح ، فأصبح لقبها بعد الزواج “اجاثا كريستي”،انجبّت أبنتهما “روزلند”، وحصل الطلاق لعدم وجود صفات مشتركة بينهما.
  • الزواج الثاني لها كان في عام 1930 من عالم آثار مشهور  “ماركس مالوان” عمره 26 عاما  وهي بعمر 39 عام، الذي تعرفّت عليه خلال رحلاتها إلى الشرق، وعاشت معه متنقلة بين سوريا والعراق بسبب أشغاله وأبحاثه.

إنطلاقة إجاثا كريستي في عالم الكتابة والروايات

  • تم نشر أول رواية لأجاثا كريستي المشهورة “القضية الغامضة في ستايلز” عام 1920 ، حيث نشرها جون لين في الولايات المتحدة، ثم عاود نشرها بودلي هيد عام 1921 في المملكة المتحدة.
  • نشرت أجاثا كريستي روايتها الثانية “سر عدو” في عام 1922.
  • ألفّت روايات في عالم الجريمة لا حصر لها مثل رواية جريمة في ملعب الجولف، العدو الغامض، مقتل روجر أكرويد، لغز المنبهات السبعة،تحقيقات بوارو، جرائم الأبجدية، كلب الموت ،جريمة في بلاد الرافدين، جريمة في قطار الشرق السريع، وروايات أخرى.
  • ولا ننسى كتابات وإبداعات أجاثا كريستي في المسرحيات،مثل مسرحية “قهوة سوداء عام 1941، ومسرحية “المصيدة” التي أهدتها للملكة ماري في عيد ميلادها الثمانون عام 1951.

الجوائز التي حصلت عليها اجاثا كريستي

  • حصلت على جائزة أدغار أفضل مسرحية لعام 1952.
  • جائزة جراند ماستر في عام 1955.
  • حصلت أجاثا على لقب يعادل رتبة فارس هو “قائدة الأمبراطورية البريطانية”، ومُنحت هذا اللقب تقديراً ومكافأة على أعمالها الأدبية.

مرض ووفاة أجاثا كريستي

  • تعرضّت أجاثا كريستي لمرض شديد، بسبب الحياة الصعبة مع زوجها مالوان وسط حفريات الآثار في العراق، مما أضطره إلى التقاعد والعودة بزوحته إلى إنجلترا، عائدة إلى عالمها الروائي البوليسي.
  • حصل زوجها عالم الآثار مالوان على وسام تقديراً لإنجازاته في علم الآثار.
  • توفيت أجاثا كريستي بسبب المرض والشيخوخة في 12 يناير عام 1976 عن عمر 85 عاماً، حيث دُفنت في الباحة الأمامية لكنيسة جولسي الإنجليزية في مدينة أوكسفورد شاير.

أجاثا كريستي لمعت وإشتهرت في 82 رواية في القصص البوليسية والجريمة، وستة روايات ذات الطابع الرومانسي مستحدمة إسم مستعار لها هو “ماري ويستماكوت” ، كما لا ننسى إبداعها في كتابة المسرحيات، حيث كتبت 19 مسرحية، ولا شك ان الكثير في العالم من عشقوا عالم الغموض، الجرائم، والألغاز في أعمال وروايات واحدة من أهم أدباء القرن العشرين، التي تم إستخدامها وتقديمها بأفلام عالمية ومسلسلات تلفزيونية.

المراجع: 1   2