أقحوان زهرة الذهب وهو نبات يُطلق عليه أسماء أخرى مثل زهر اللبن، وينتمي هذا النوع إلى الفصيلة النجمية، وتحديداً إلى جنس الأقحوان، وينمو له أزهار ذات رائحة رائعة ومنعشة، وتتميز هذه الأزهار بأن لها العديد من الخصائص الطبية التي تجعلها تدخل في علاج العديد من أمراض الجلد والدوالي والتقرحات والجروح والعيون المسيلة للدموع، بالإضافة إلى أنها تحتوي على مواد فعالة تسكن الألم، خصوصاً عندما يتم غليها واستخدام المحلول في علاج المغص والزكام والسعال والبرد وأمراض الجهاز الهضمي وأمراض المثانة والكلى والكبد والمعدة. معلومات عامة عن أقحوان زهرة الذهب يُطلق عليه عدة تسميات مثل البنسلين الروسي، والنبات الملطف للحمى، والأزرارية، والكينين البري، والبابونج البري. ينمو في مناطق عديدة مثل الأسوار، والمنحدرات الصخرية، والأماكن المهملة، وهو الآن من النباتات التي تنتشر في شتى مناطق العالم، ويعتبر الجزء الفعال من النبتة هو الرؤوس المزهرة، خصوصاً بعد أن تتفتح بالكامل. يعتبر من الأعشاب المعمرة، والموطن الأصلي له أوروبا، بالإضافة إلى المناطق الجنوبية الغربية من آسيا، وينمو أقحوان زهرة الذهب بشكلٍ سريع وقد يصل طوله إلى ما يقارب متر ونصف. يشبه في شكله نبات البابونج، إلا أن الاختلاف بينهما يكون بالتركيبة الكيميائية. يحتوي على فوائد طبية كثيرة، إذ يحتوي على عناصر فعالة مثل مضادات الأكسدة، وفلويدات مثل الستاكسدرون، ولاكتونات، وزيوت طيارة، وفلافونويدات، وفيتامين ب المركب، وتربينات أحادية النصفية. تتميز أوراقه بأنها ذات رائحة عطرية مميزة، وهو من النباتات الصالحة للأكل والعلاج معاً، وقد كان معروفاً منذ القدم عند اليونانيين والمصريين القدماء، وكانوا يستخدمونه لتسكين آلام الرأس وأوجاع المعدة. يُستخدم في علاج آلام المفاصل وللتخفيف من آثار متلازمة دورة الحيض، كما يدر دم الحيض، كما يعالج الحمى والصداع النصفي "الشقيقة". يحسن أداء الكبد، ويزيل عسر الهضم، وينفع في علاج الذبحة الصدرية، ويقضي على الكائنات الحية الدقيقة الضارة. يعمل كمضاد للالتهابات والفطريات والبكتيريا، كما يعمل كمضاد للتشنجات العضلية، ويطرد الرياح، ويدرّ البول، ويزيد من كمية العرق، مما يُساهم في تخليص الجسم من الأملاح الضارة والسموم. يقوي الجسم بشكلٍ عام، ويوسع الأوعية الدموية، ويعالج الدوار. يدخل في تصنيع العديد من المستحضرات الجلدية، ويعالج حب الشباب والصدفية والفطريات الجلدية. يعالج تقرحات الفم، كما يعقم العين من الشوائب ومسببات الأمراض، وذلك بتقطير العين من منقوع الأزهار الجافة، كما يمكن تناول كوب واحد يومياً من منقوع أزهار أقحوان الذهب للحصول على فوائده الكثيرة. المراجع:  1  2

معلومات عامة عن أقحوان زهرة الذهب

معلومات عامة عن أقحوان زهرة الذهب

بواسطة: - آخر تحديث: 23 أبريل، 2017

تصفح أيضاً

أقحوان زهرة الذهب وهو نبات يُطلق عليه أسماء أخرى مثل زهر اللبن، وينتمي هذا النوع إلى الفصيلة النجمية، وتحديداً إلى جنس الأقحوان، وينمو له أزهار ذات رائحة رائعة ومنعشة، وتتميز هذه الأزهار بأن لها العديد من الخصائص الطبية التي تجعلها تدخل في علاج العديد من أمراض الجلد والدوالي والتقرحات والجروح والعيون المسيلة للدموع، بالإضافة إلى أنها تحتوي على مواد فعالة تسكن الألم، خصوصاً عندما يتم غليها واستخدام المحلول في علاج المغص والزكام والسعال والبرد وأمراض الجهاز الهضمي وأمراض المثانة والكلى والكبد والمعدة.

معلومات عامة عن أقحوان زهرة الذهب

  • يُطلق عليه عدة تسميات مثل البنسلين الروسي، والنبات الملطف للحمى، والأزرارية، والكينين البري، والبابونج البري.
  • ينمو في مناطق عديدة مثل الأسوار، والمنحدرات الصخرية، والأماكن المهملة، وهو الآن من النباتات التي تنتشر في شتى مناطق العالم، ويعتبر الجزء الفعال من النبتة هو الرؤوس المزهرة، خصوصاً بعد أن تتفتح بالكامل.
  • يعتبر من الأعشاب المعمرة، والموطن الأصلي له أوروبا، بالإضافة إلى المناطق الجنوبية الغربية من آسيا، وينمو أقحوان زهرة الذهب بشكلٍ سريع وقد يصل طوله إلى ما يقارب متر ونصف.
  • يشبه في شكله نبات البابونج، إلا أن الاختلاف بينهما يكون بالتركيبة الكيميائية.
  • يحتوي على فوائد طبية كثيرة، إذ يحتوي على عناصر فعالة مثل مضادات الأكسدة، وفلويدات مثل الستاكسدرون، ولاكتونات، وزيوت طيارة، وفلافونويدات، وفيتامين ب المركب، وتربينات أحادية النصفية.
  • تتميز أوراقه بأنها ذات رائحة عطرية مميزة، وهو من النباتات الصالحة للأكل والعلاج معاً، وقد كان معروفاً منذ القدم عند اليونانيين والمصريين القدماء، وكانوا يستخدمونه لتسكين آلام الرأس وأوجاع المعدة.
  • يُستخدم في علاج آلام المفاصل وللتخفيف من آثار متلازمة دورة الحيض، كما يدر دم الحيض، كما يعالج الحمى والصداع النصفي “الشقيقة”.
  • يحسن أداء الكبد، ويزيل عسر الهضم، وينفع في علاج الذبحة الصدرية، ويقضي على الكائنات الحية الدقيقة الضارة.
  • يعمل كمضاد للالتهابات والفطريات والبكتيريا، كما يعمل كمضاد للتشنجات العضلية، ويطرد الرياح، ويدرّ البول، ويزيد من كمية العرق، مما يُساهم في تخليص الجسم من الأملاح الضارة والسموم.
  • يقوي الجسم بشكلٍ عام، ويوسع الأوعية الدموية، ويعالج الدوار.
  • يدخل في تصنيع العديد من المستحضرات الجلدية، ويعالج حب الشباب والصدفية والفطريات الجلدية.
  • يعالج تقرحات الفم، كما يعقم العين من الشوائب ومسببات الأمراض، وذلك بتقطير العين من منقوع الأزهار الجافة، كما يمكن تناول كوب واحد يومياً من منقوع أزهار أقحوان الذهب للحصول على فوائده الكثيرة.

المراجع:  1  2