البحث عن مواضيع

يسعى العديد من الأشخاص في صغرهم للبحث عن الأطعمة والتمارين الرياضية والمنتجات التي تجعلهم يستمرون بالحياة لفترة أطول والتي تظهرهم بعمر أصغر لفترات طويلة، ولكن يقع المعظم ضحية المعلومات الخاطئة، ذلك في هذه المقال سوف نقوم بكشف أهم المعلومات الخاطئة حول التقدم في السن والتي يتم تداولها بشكل كبير بين الناس. فقدان الوزن أصعب مع التقدم في السن على الرغم من أن عمليات الأيض في الجسم تتراجع مع كل سنة يتقدم بها المرء في العمر، ولكن هذا لا يعني أن يواجه المرء صعوبات في تخسيس الوزن، وإن الشيء الوحيد الذي يمكن أن يجعل فقدان الوزن أمراً صعباً، هو إتباع حمية غذائية غنية بالدهون والسعرات الحرارية، وبالتالي في حال تناول المرء الكبير بالسن حمية غذائية معتدلة، فلن يجد صعوبة في السيطرة على وزنه أو فقدان بعض الكيلوغرامات. استخدام مستحضرات الشعر تعمل على تساقط الشعر عند التقدم في السن في الواقع ليس هناك أي علاقة بين تساقط الشعر واستخدام أي مستحضر، وذلك كون نمو الشعر يعتمد على بصيلات الشعر، لا على الشعر نفسه، والجدير بالذكر أنَّ هذه المستحضرات تبقى على الشعر ولا تدخل عميقاً لتصل لتلك البصيلات، ويمكن القول أن هذه المستحضرات يمكن أن تؤثر على الشعر نفسه فقط، حيث يمكن أن يصبح الشعر هش وغير جذاب. التمارين البسيطة هي الأفضل بعد التقدم في السن إن أي نشاط جسماني يعتبر مفيداً مقارنة بالجلوس دون حركة، ولكن يعتقد العديد من الأشخاص بأن عند التقدم في السن، يتوجب على المرء أن يمارس النشاطات الرياضية البسيطة والتي لا تتطلب جهد كبير، وذلك لتجنب الإصابات، في الواقع هذا اعتقاد خاطئ، وإن عدم التمرن هو الذي يمكن أن يقود للإصابات ويعمل على ضعف القلب والأوعية الدموية، ويساعد التمرين الكثيف في الحد من فرصة الإصابة بنوبات القلب ومرض السكري. فقدان حجم العضلات لا مفر منه يعتقد الكثير من الأشخاص بأن المرء بعد أن يتجاوز الأربعين من عمرة يبدأ بفقدان حجم العضلات، ولكن نفت بعض الدراسات التي أجريت في كندا ذلك، حيث تم دراسة خلايا العضلات في أشخاص ما بين عمر 53-75، ووجد الأن الأشخاص النشيطين والذين يحافظون على التمارين الرياضية بشكل مستمر، تعمل عضلاتهم والخلايا العضلية بنفس الكفاءة التي تعمل بها عضلات الشبان في سن العشرين، وبالتالي أن أسلوب الحياة المتبع في مراحل السن المتقدمة هو السبب في فقدان العضلات وليس التقدم بالسن نفسه هو السبب في فقدانها.  

معلومات خاطئة مرتبطة بالتقدم في السن

معلومات خاطئة مرتبطة بالتقدم في السن
بواسطة: - آخر تحديث: 5 أكتوبر، 2017

يسعى العديد من الأشخاص في صغرهم للبحث عن الأطعمة والتمارين الرياضية والمنتجات التي تجعلهم يستمرون بالحياة لفترة أطول والتي تظهرهم بعمر أصغر لفترات طويلة، ولكن يقع المعظم ضحية المعلومات الخاطئة، ذلك في هذه المقال سوف نقوم بكشف أهم المعلومات الخاطئة حول التقدم في السن والتي يتم تداولها بشكل كبير بين الناس.

فقدان الوزن أصعب مع التقدم في السن

على الرغم من أن عمليات الأيض في الجسم تتراجع مع كل سنة يتقدم بها المرء في العمر، ولكن هذا لا يعني أن يواجه المرء صعوبات في تخسيس الوزن، وإن الشيء الوحيد الذي يمكن أن يجعل فقدان الوزن أمراً صعباً، هو إتباع حمية غذائية غنية بالدهون والسعرات الحرارية، وبالتالي في حال تناول المرء الكبير بالسن حمية غذائية معتدلة، فلن يجد صعوبة في السيطرة على وزنه أو فقدان بعض الكيلوغرامات.

استخدام مستحضرات الشعر تعمل على تساقط الشعر عند التقدم في السن

في الواقع ليس هناك أي علاقة بين تساقط الشعر واستخدام أي مستحضر، وذلك كون نمو الشعر يعتمد على بصيلات الشعر، لا على الشعر نفسه، والجدير بالذكر أنَّ هذه المستحضرات تبقى على الشعر ولا تدخل عميقاً لتصل لتلك البصيلات، ويمكن القول أن هذه المستحضرات يمكن أن تؤثر على الشعر نفسه فقط، حيث يمكن أن يصبح الشعر هش وغير جذاب.

التمارين البسيطة هي الأفضل بعد التقدم في السن

إن أي نشاط جسماني يعتبر مفيداً مقارنة بالجلوس دون حركة، ولكن يعتقد العديد من الأشخاص بأن عند التقدم في السن، يتوجب على المرء أن يمارس النشاطات الرياضية البسيطة والتي لا تتطلب جهد كبير، وذلك لتجنب الإصابات، في الواقع هذا اعتقاد خاطئ، وإن عدم التمرن هو الذي يمكن أن يقود للإصابات ويعمل على ضعف القلب والأوعية الدموية، ويساعد التمرين الكثيف في الحد من فرصة الإصابة بنوبات القلب ومرض السكري.

فقدان حجم العضلات لا مفر منه

يعتقد الكثير من الأشخاص بأن المرء بعد أن يتجاوز الأربعين من عمرة يبدأ بفقدان حجم العضلات، ولكن نفت بعض الدراسات التي أجريت في كندا ذلك، حيث تم دراسة خلايا العضلات في أشخاص ما بين عمر 53-75، ووجد الأن الأشخاص النشيطين والذين يحافظون على التمارين الرياضية بشكل مستمر، تعمل عضلاتهم والخلايا العضلية بنفس الكفاءة التي تعمل بها عضلات الشبان في سن العشرين، وبالتالي أن أسلوب الحياة المتبع في مراحل السن المتقدمة هو السبب في فقدان العضلات وليس التقدم بالسن نفسه هو السبب في فقدانها.