الفصول الأربعة تمر جميع المناطق والبقع الجغرافية على سطح الأرض في أربعة فصول سنوية، يستمر كل واحدٍ منها ثلاث شهور تقريباً، ولكل واحد منها مظاهر وصفات تدّل عليه وتميّزه عن غيره من الفصول وهي فصل الربيع، وفصل الصيف، وفصل الخريف، وفصل الشتاء. حيث أنّ فصل الخريف هو فصل التقلبات الجوية أي يتقلب فيه الطقس والأجواء بين البارد أحيانا والمشمس في الأحيان الأخرى، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن مظاهر فصل الخريف. الفصول الأربعة وأوقاتها عندما يعتدل الجوّ ويخضّر العشب والشجر وتنتشر الأزهار الجميلة ذات الألوان الزاهية، ويقوم الناس بالذهاب برحلات إلى الطبيعة عندها نُسمي هذا الفصل بالربيع، حيث يبدأ بالدخول في شهر آذار وينتهي في شهر حزيران. يليه بالظهور فصل الصيف، وهو الفصل الذي ترتفع في درجات الحرارة بشكل كبير، وفيه يذهب الناس إلى رحلات صيفية وبحرية كثيرة، حيث يطول النهار ويقصر الليّل، ويمتد من شهر حزيران حتى آب. بعدها تمر الأرض بفصل الخريف وهو فصل التقلبّات الجوية. وأخيرا ًتبدأ الأجواء بالانقلاب معلنةً قدوم فصل الشتاء التي تنخفض فيه درجات الحرارة بشكل كبير مشكلةً بذلك ظواهر مُختلفة مثل المطر والثلوج والرعد والبرق والبّرد، ويمتد من شهر كانون أول حتى شهر شباط. فصل الخريف هو مرحلة انتقالية تمر على الأرض، بحيث تتقلب حالات الطقس وتكون الشمس عامودية على خط الاستواء. وهو ثالث فصول السنة، يبدأ في الثالث والعشرين من شهر أيلول، وينتهي في نصف شهر تشرين ثاني، وهو الفصل الواقع بين فصلي الصيف والشتاء، وفيه يتساوى كلاً من الليل والنهار مُشكلاً ما يُسمى بالاعتدال الخريفي. مظاهر فصل الخريف تجتمع مختلف ظواهر الفصول الثلاث الأخرى في فصل الخريف، إذ يتقلب فيه الطقس والأجواء بين البارد أحيانا والمشمس في الأحيان الأخرى. وينقسم الناس إلى قسمين، فمنهم من يحزن بقدوم الخريف، ومنهم من يفرح مثل المزارعين والفلاحين الذين يستعدون لحراثة وزراعة الأرض بمختلف الأصناف والألوان من المزروعات والأزهار منتظرين بذلك موسمي هطول الأمطار والحصادّ. وفيما يلي بيّان لأهم المظاهر التي يُمكن أن نعيشها في فصل الخريف: تساقط أوراق الشجر: مع نهاية فصل الصيف، واقتراب قدوم فصل الخريف، تبدأ أوراق الشجر بالذبول والاصفرار، متنوعةً بذلك في ألوانها بين الأصفر، والأحمر، والبرتقالي، والبني. هجرة أسراب الطيور: تبدأ العديد من الطيور بالهجرة في فصل الخريف من موطن إقامتها وسكناها راحلة إلى أماكن أخرى أكثر أماناً ودفئاً مليئةً بما يكفيها من الغذاء استعداداً لمواجهة برد الشتاء. مُعلنة الرجوع إلى موطنها وأماكن تكاثرها بداية فصل الربيع. ومن أشهر أنواع الطيور المُهاجرة: الحبارى، الشّادي، والكركي، والقطا. قصر النّهار وطول الليل: في أول يوم من الاعتدال الخريفي تتساوى الشمس عامودياً على خط الاستواء، ويبدأ النهار بالتناقص يُقابله زيادة تدريجية في طول الليل. هبوب الريح: تكون درجات الحرارة في الجزء الشمالي من الكرة الأرضية منخفضة، وبالتالي تزداد البرودة في أثناء الليل وفي ساعات الصباح الباكر. مما يُشكل زيادة في شدّة هبوب الرياح، وموجات الغُبار العاصفة، مع احتمالية عالية لتساقط الأمطار.

مظاهر فصل الخريف

مظاهر فصل الخريف

بواسطة: - آخر تحديث: 6 فبراير، 2018

تصفح أيضاً

الفصول الأربعة

تمر جميع المناطق والبقع الجغرافية على سطح الأرض في أربعة فصول سنوية، يستمر كل واحدٍ منها ثلاث شهور تقريباً، ولكل واحد منها مظاهر وصفات تدّل عليه وتميّزه عن غيره من الفصول وهي فصل الربيع، وفصل الصيف، وفصل الخريف، وفصل الشتاء. حيث أنّ فصل الخريف هو فصل التقلبات الجوية أي يتقلب فيه الطقس والأجواء بين البارد أحيانا والمشمس في الأحيان الأخرى، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن مظاهر فصل الخريف.

الفصول الأربعة وأوقاتها

  • عندما يعتدل الجوّ ويخضّر العشب والشجر وتنتشر الأزهار الجميلة ذات الألوان الزاهية، ويقوم الناس بالذهاب برحلات إلى الطبيعة عندها نُسمي هذا الفصل بالربيع، حيث يبدأ بالدخول في شهر آذار وينتهي في شهر حزيران.
  • يليه بالظهور فصل الصيف، وهو الفصل الذي ترتفع في درجات الحرارة بشكل كبير، وفيه يذهب الناس إلى رحلات صيفية وبحرية كثيرة، حيث يطول النهار ويقصر الليّل، ويمتد من شهر حزيران حتى آب.
  • بعدها تمر الأرض بفصل الخريف وهو فصل التقلبّات الجوية.
  • وأخيرا ًتبدأ الأجواء بالانقلاب معلنةً قدوم فصل الشتاء التي تنخفض فيه درجات الحرارة بشكل كبير مشكلةً بذلك ظواهر مُختلفة مثل المطر والثلوج والرعد والبرق والبّرد، ويمتد من شهر كانون أول حتى شهر شباط.

فصل الخريف

هو مرحلة انتقالية تمر على الأرض، بحيث تتقلب حالات الطقس وتكون الشمس عامودية على خط الاستواء. وهو ثالث فصول السنة، يبدأ في الثالث والعشرين من شهر أيلول، وينتهي في نصف شهر تشرين ثاني، وهو الفصل الواقع بين فصلي الصيف والشتاء، وفيه يتساوى كلاً من الليل والنهار مُشكلاً ما يُسمى بالاعتدال الخريفي.

مظاهر فصل الخريف

تجتمع مختلف ظواهر الفصول الثلاث الأخرى في فصل الخريف، إذ يتقلب فيه الطقس والأجواء بين البارد أحيانا والمشمس في الأحيان الأخرى. وينقسم الناس إلى قسمين، فمنهم من يحزن بقدوم الخريف، ومنهم من يفرح مثل المزارعين والفلاحين الذين يستعدون لحراثة وزراعة الأرض بمختلف الأصناف والألوان من المزروعات والأزهار منتظرين بذلك موسمي هطول الأمطار والحصادّ. وفيما يلي بيّان لأهم المظاهر التي يُمكن أن نعيشها في فصل الخريف:

  • تساقط أوراق الشجر: مع نهاية فصل الصيف، واقتراب قدوم فصل الخريف، تبدأ أوراق الشجر بالذبول والاصفرار، متنوعةً بذلك في ألوانها بين الأصفر، والأحمر، والبرتقالي، والبني.
  • هجرة أسراب الطيور: تبدأ العديد من الطيور بالهجرة في فصل الخريف من موطن إقامتها وسكناها راحلة إلى أماكن أخرى أكثر أماناً ودفئاً مليئةً بما يكفيها من الغذاء استعداداً لمواجهة برد الشتاء. مُعلنة الرجوع إلى موطنها وأماكن تكاثرها بداية فصل الربيع. ومن أشهر أنواع الطيور المُهاجرة: الحبارى، الشّادي، والكركي، والقطا.
  • قصر النّهار وطول الليل: في أول يوم من الاعتدال الخريفي تتساوى الشمس عامودياً على خط الاستواء، ويبدأ النهار بالتناقص يُقابله زيادة تدريجية في طول الليل.
  • هبوب الريح: تكون درجات الحرارة في الجزء الشمالي من الكرة الأرضية منخفضة، وبالتالي تزداد البرودة في أثناء الليل وفي ساعات الصباح الباكر. مما يُشكل زيادة في شدّة هبوب الرياح، وموجات الغُبار العاصفة، مع احتمالية عالية لتساقط الأمطار.