الدب القطبي من الحيوانات الشهيرة التي تعيش في المناطق القطبية المتجمدة، وهو أحد أنواع الدببة، ويعيش بشكلٍ أساسي في القطب المتجمد الشمالي في مناطق جرينلاند، وكندا، وألاسكا، وروسيا، والنرويج، وهو من الثديات، ويتغذى على اللحوم، وهو من سلالات الدب البني رغم أن الدب القطبي لونه أبيض، وهو دب كبير الحجم، ويتراوح وزن الدب القطبي البالغ ما بين 400 إلى 680 كيلو غراماً، لذلك هو من أضخم حيوانات اليابسة، وسنقدم مظاهر تكيف الدب القطبي في المناطق الباردة خلال هذا المقال. مظاهر تكيف الدب القطبي في المناطق الباردة يمتلك الدب القطبي العديد من الخصائص التي تُساعده على العيش في المناطق القطبية، ومن أهم مظاهر تكيف الدب القطبي في المناطق الباردة ما يلي: يتمتع الدب القطبي بأن لديه حاسة شم قوية جداً، يستطيع بواسطتها التعرّف على أماكن وجود طعامه وفرائسه من الحيوانات حتى يستطيع الوصول إليها، كما يستطيع من خلال حاسة الشم القوية هذه أن يتنبأ بوجود الخطر ويهرب. يملك بُنيةً جسميةً قويةً ومخالب وأسنان قوية كي يستطيع بها الدفاع عن نفسه بمجرد أن يضرب خصمه ضربةً واحدةً فقط، كما يستطيع بمخالبه وأسنانه أن يتمكن من فريسته ويحصل على طعامه بسهولة، خصوصاً أن الحيوانات نادرة الوجود في المناطق القطبية. يستطيع الدب القطبي بمخالبه القوية أن يحفر في الجليد بكل سهولة، وأن يبني بيته في الثلج كي يحصل على الدفء اللازم. يملك فرواً كثيفاً يحميه من برودة الجو الكبيرة في بيئته، كما أن لونه فرائه الأبيض مناسب تماماً للون بيئته التي يعيش فيها، مما يُساعده على الاختباء من الأعداء، فلا يستطيعون العثور عليه بسهولة. يغطي قدميه فرواً كثيفاً كي يمنع قدميه من الانزلاق على الجليد، كما أن كفوفه عريضة وكبيرة ومنبسطة لنفس الغاية. يحيط بجسمه طبقة كثيفة من الدهون السميكة تتركز تحت فرائه كي تحافظ على درجة حرارة جسمه الداخلية وتُعينه على تحمل البرد القارس، ويبلغ سمك طبقة الدهون هذه حوالي 11 سنتيمتراً. يملك قدرةً كبيرةً على تحمل الجوع أكثر من جميع أنواع الدببة الأخرى، كما أن يصوم لأشهرٍ عديدة دون أن يتاثر جسمه بذلك، إذ أن فترة الصيام تمتد من أواخر الصيف إلى أوائل الخريف، ففي هذه الفترة يُصبح الدب القطبي عاجزاً عن الصيد لأن الجليد يذوب، والفقمة التي تعتبر طعامه الأول تختفي. يمتلك مهارة السباحة في الجليد ولعدة ساعات ومسافاتٍ طويلة، لذلك يثعتبر من الثديّات البحرية أيضاً، ويستطيع بهذه المهارة الحصول على طعامه بسهولة، كما انه يستطيع الغوص تحت الماء لمسافة حوالي 5 أمتار.

مظاهر تكيف الدب القطبي في المناطق الباردة

مظاهر تكيف الدب القطبي في المناطق الباردة

بواسطة: - آخر تحديث: 13 يوليو، 2017

تصفح أيضاً

الدب القطبي من الحيوانات الشهيرة التي تعيش في المناطق القطبية المتجمدة، وهو أحد أنواع الدببة، ويعيش بشكلٍ أساسي في القطب المتجمد الشمالي في مناطق جرينلاند، وكندا، وألاسكا، وروسيا، والنرويج، وهو من الثديات، ويتغذى على اللحوم، وهو من سلالات الدب البني رغم أن الدب القطبي لونه أبيض، وهو دب كبير الحجم، ويتراوح وزن الدب القطبي البالغ ما بين 400 إلى 680 كيلو غراماً، لذلك هو من أضخم حيوانات اليابسة، وسنقدم مظاهر تكيف الدب القطبي في المناطق الباردة خلال هذا المقال.

مظاهر تكيف الدب القطبي في المناطق الباردة

يمتلك الدب القطبي العديد من الخصائص التي تُساعده على العيش في المناطق القطبية، ومن أهم مظاهر تكيف الدب القطبي في المناطق الباردة ما يلي:

  • يتمتع الدب القطبي بأن لديه حاسة شم قوية جداً، يستطيع بواسطتها التعرّف على أماكن وجود طعامه وفرائسه من الحيوانات حتى يستطيع الوصول إليها، كما يستطيع من خلال حاسة الشم القوية هذه أن يتنبأ بوجود الخطر ويهرب.
  • يملك بُنيةً جسميةً قويةً ومخالب وأسنان قوية كي يستطيع بها الدفاع عن نفسه بمجرد أن يضرب خصمه ضربةً واحدةً فقط، كما يستطيع بمخالبه وأسنانه أن يتمكن من فريسته ويحصل على طعامه بسهولة، خصوصاً أن الحيوانات نادرة الوجود في المناطق القطبية.
  • يستطيع الدب القطبي بمخالبه القوية أن يحفر في الجليد بكل سهولة، وأن يبني بيته في الثلج كي يحصل على الدفء اللازم.
  • يملك فرواً كثيفاً يحميه من برودة الجو الكبيرة في بيئته، كما أن لونه فرائه الأبيض مناسب تماماً للون بيئته التي يعيش فيها، مما يُساعده على الاختباء من الأعداء، فلا يستطيعون العثور عليه بسهولة.
  • يغطي قدميه فرواً كثيفاً كي يمنع قدميه من الانزلاق على الجليد، كما أن كفوفه عريضة وكبيرة ومنبسطة لنفس الغاية.
  • يحيط بجسمه طبقة كثيفة من الدهون السميكة تتركز تحت فرائه كي تحافظ على درجة حرارة جسمه الداخلية وتُعينه على تحمل البرد القارس، ويبلغ سمك طبقة الدهون هذه حوالي 11 سنتيمتراً.
  • يملك قدرةً كبيرةً على تحمل الجوع أكثر من جميع أنواع الدببة الأخرى، كما أن يصوم لأشهرٍ عديدة دون أن يتاثر جسمه بذلك، إذ أن فترة الصيام تمتد من أواخر الصيف إلى أوائل الخريف، ففي هذه الفترة يُصبح الدب القطبي عاجزاً عن الصيد لأن الجليد يذوب، والفقمة التي تعتبر طعامه الأول تختفي.
  • يمتلك مهارة السباحة في الجليد ولعدة ساعات ومسافاتٍ طويلة، لذلك يثعتبر من الثديّات البحرية أيضاً، ويستطيع بهذه المهارة الحصول على طعامه بسهولة، كما انه يستطيع الغوص تحت الماء لمسافة حوالي 5 أمتار.