الهرمونات تُعدُّ الهرموناتُ من الموادّ التي يُنتجها الجسم كي تؤدّي العديدَ من المهمات الرئيسة، وأيّ خلل في إنتاج أيٍ منها يُسبّب الإصابةَ بأمراض خطيرة، فهرمون الإنسولين مثلًا مسؤول عن تنظيم مستوى السكر في الدم، وهرمونات الغدة الدرقية تتحكم بالعديد من العمليات الحيوية خصوصًا وزن الجسم، والهرمونات الجنسية هي المسؤولة عن الإخصاب والولادة وغير ذلك الكثير من المهمات الرئيسة التي تقوم بها الهرمونات، ومن بين الهرمونات المهمة في الجسم هرمون اللبتين، وفي هذا المقال سيتم التعرّف على هرمون اللبتين. أهمية هرمون اللبتين يُعرف هرمون اللبتين Leptin أنّه أحد الهرمونات التي تنتجها الخلايا الدهنية في الجسم، ويُسيطر هذا الهرمون على العديدِ من الإجراءات في الجسم، وهو الهرمون المضادّ لهرمون الجوع "الجريلين"، والجدير بالذكر أن هذا الهرمون نسبته متذبذبة في الجسم، حيث إنّه يقلُّ عند الشعور بالجوع، ويرتفع عند الشعور بالشبع، علمًا أن ارتفاعه يسبب ارتفاع هرمون الإنسولين وارتفاع نسبة السكر في الدم، ويقوم هذا الهرمون بالعديد من المهمات وهي: الإشارة إلى الدماغ بالشعور بالشبع والرضا، وكبح جماح الشهية، وتحفيز نشاط الجسم الأيضيّ وتحفيز عمليّة حرق الدهون في الجسم. مصادر هرمون اللبتين يمكنُ زيادة نسبة هذا الهرمون بالجسم عن طريقِ زيادة تناوله من مصادره الغذائيّة الطبيعيّة، خصوصًا بالنسبة للأشخاص الذين يرغبون بإنقاص أوزانهم؛ لأنّ هذا الهرمون يقلّل من كميات الطعام التي يتناولونه، علمًا أن بعض الأطعمة مثل الكربوهيدرات والأطعمة المصنعة والسكريات المصنعة تؤثّر سلبيًا على حساسية هذا الهرمون، أما اهم مصادر هرمون اللبتين فهي كما يأتي: البروتينات: تعدُّ الأطعمة البروتينية من أهمّ الأطعمة التي تزيد من حساسية هرمون اللبتين وتزيد من مستوياته، لذلك يوصي خبراء التغذية الأشخاص الذين يرغبون بإنقاص وزنهم بزيادة تناول الأطعمة البروتينية والتركيز عليها. الأسماك الدهنية: تحتوي على أحماض الأوميغا 3 التي تزيد من حساسية الجسم لهذا الهرمون، كما أنها تزيد من مستوياته في الجسم، ومن الأمثلة على هذه الأسماك: السلمون والماكريل والسردين. الزنك: تُشير الدراساتُ إلى أنّ الأشخاص الذين يعانون من نقص معدن الزنك فإنهم يعانون أيضًا من نقص هذا الهرمون، لذلك يجبُ تناول الأطعمة الغنية بالزنك لزيادة نسبته وهي: اللحوم الحمراء والمأكولات البحرية والمكسرات والكاكاو واليقطين. الخضروات الورقيّة: تعدّ من أغنى المصادر بهذا الهرمون، ومن الأمثلة عليها: الكرنب والسبانخ والقرنبيط والخس، إذ إنّ الألياف الغذائيّة الموجودة في الخضروات الورقية تساعد في زيادة كميات هذا الهرمون، وبالتالي زيادة الشعور بالشبع لفترةٍ أطول.

مصادر هرمون اللبتين

مصادر هرمون اللبتين

بواسطة: - آخر تحديث: 6 يونيو، 2018

الهرمونات

تُعدُّ الهرموناتُ من الموادّ التي يُنتجها الجسم كي تؤدّي العديدَ من المهمات الرئيسة، وأيّ خلل في إنتاج أيٍ منها يُسبّب الإصابةَ بأمراض خطيرة، فهرمون الإنسولين مثلًا مسؤول عن تنظيم مستوى السكر في الدم، وهرمونات الغدة الدرقية تتحكم بالعديد من العمليات الحيوية خصوصًا وزن الجسم، والهرمونات الجنسية هي المسؤولة عن الإخصاب والولادة وغير ذلك الكثير من المهمات الرئيسة التي تقوم بها الهرمونات، ومن بين الهرمونات المهمة في الجسم هرمون اللبتين، وفي هذا المقال سيتم التعرّف على هرمون اللبتين.

أهمية هرمون اللبتين

يُعرف هرمون اللبتين Leptin أنّه أحد الهرمونات التي تنتجها الخلايا الدهنية في الجسم، ويُسيطر هذا الهرمون على العديدِ من الإجراءات في الجسم، وهو الهرمون المضادّ لهرمون الجوع “الجريلين”، والجدير بالذكر أن هذا الهرمون نسبته متذبذبة في الجسم، حيث إنّه يقلُّ عند الشعور بالجوع، ويرتفع عند الشعور بالشبع، علمًا أن ارتفاعه يسبب ارتفاع هرمون الإنسولين وارتفاع نسبة السكر في الدم، ويقوم هذا الهرمون بالعديد من المهمات وهي: الإشارة إلى الدماغ بالشعور بالشبع والرضا، وكبح جماح الشهية، وتحفيز نشاط الجسم الأيضيّ وتحفيز عمليّة حرق الدهون في الجسم.

مصادر هرمون اللبتين

يمكنُ زيادة نسبة هذا الهرمون بالجسم عن طريقِ زيادة تناوله من مصادره الغذائيّة الطبيعيّة، خصوصًا بالنسبة للأشخاص الذين يرغبون بإنقاص أوزانهم؛ لأنّ هذا الهرمون يقلّل من كميات الطعام التي يتناولونه، علمًا أن بعض الأطعمة مثل الكربوهيدرات والأطعمة المصنعة والسكريات المصنعة تؤثّر سلبيًا على حساسية هذا الهرمون، أما اهم مصادر هرمون اللبتين فهي كما يأتي:

  • البروتينات: تعدُّ الأطعمة البروتينية من أهمّ الأطعمة التي تزيد من حساسية هرمون اللبتين وتزيد من مستوياته، لذلك يوصي خبراء التغذية الأشخاص الذين يرغبون بإنقاص وزنهم بزيادة تناول الأطعمة البروتينية والتركيز عليها.
  • الأسماك الدهنية: تحتوي على أحماض الأوميغا 3 التي تزيد من حساسية الجسم لهذا الهرمون، كما أنها تزيد من مستوياته في الجسم، ومن الأمثلة على هذه الأسماك: السلمون والماكريل والسردين.
  • الزنك: تُشير الدراساتُ إلى أنّ الأشخاص الذين يعانون من نقص معدن الزنك فإنهم يعانون أيضًا من نقص هذا الهرمون، لذلك يجبُ تناول الأطعمة الغنية بالزنك لزيادة نسبته وهي: اللحوم الحمراء والمأكولات البحرية والمكسرات والكاكاو واليقطين.
  • الخضروات الورقيّة: تعدّ من أغنى المصادر بهذا الهرمون، ومن الأمثلة عليها: الكرنب والسبانخ والقرنبيط والخس، إذ إنّ الألياف الغذائيّة الموجودة في الخضروات الورقية تساعد في زيادة كميات هذا الهرمون، وبالتالي زيادة الشعور بالشبع لفترةٍ أطول.