البحث عن مواضيع

الجلوكوز الجلوكوز وصيغته الكيميائية (C6H12O6)، وهو سكر الدم أو السكر النباتي الذي يتم الحصول عليه بشكل رئيسي من الأطعمة التي يتناولها الإنسان، ويعد المصدر الرئيسي لتزويد الجسم بالطاقة والنشاط الجسدي والحركي والعقلي، حيث تعمل المعدة على تفكيك جزيئاته، وتوزيعها مع الدم لجميع أعضاء الجسم الحيوية، علماً بأن زيادة نسبة سكر الجلوكوز بالدم تتسبب بالتعرض للإصابة بالأمراض وخصوصاً مرض السكري، ويتحول السكر بالأطعمة إلى الجلوكوز إلى عدة أنواع منها (الفركتوز، السكروز، اللاكتوز، والمالتوز) والتي تعمل جميعها كمصدر طاقة مهم لوظائف الجسم وسلامته، ويتوفر الجلوكوز في الأغذية التي تحتوي على الكربوهيدرات كالحبوب والفواكه ومنتجات الحليب وغيرها، وسنقدم مصادر الجلوكوز خلال هذا المقال. مصادر الجلوكوز يتواجد الجلوكوز في العديد من الأطعمة والمواد الغذائية التي يتناولها الإنسان، والتي تساعد الجسم بالقيام في وظائفه الحيوية والهامة على أكمل وجه ومنها: الخضروات مثل البطاطا الحلوة والسبانخ. الفواكه التالية (المانجو، الفراولة، التين، المشمش، الخوخ، البلح، البرقوق، البطيخ، العنب، الكمثري، الكرز، التفاح). الحليب ومشتقاته. عسل النحل الطبيعي. الحبوب كالأرز ونشا الذرة والخبز الأبيض والمعكرونة. سكر القصب والعصائر الطبيعية. الحلويات والمربي والشكولاتة. المشروبات الساخنة مثل (القهوة والشاي)، والمشروبات الغازية والكحولية. طرق وقائية للتقليل من ارتفاع معدل السكر (الجلوكوز) بالدم. الاهتمام بالوضع الصحي والفحص الدوري لمستوى السكر (الجلوكوز) في الدم، وذلك بمراجعة الطبيب أو شراء جهاز قياس السكر وإجراء الفحص الذاتي بالمنزل، على أن تكون نسبة السكر الطبيعية من (90) مليغرام إلى (100)مل أي ما بين (4-6)ملم، ومراقبة عدم انخفاض نسبته أو ارتفاعها، حتى لا يُشكّل أية خطورة على صحة وحياة الإنسان. القيام بممارسة التمارين الرياضية وخصوصاً رياضة المشي، والتي تساعد في محاربة الوزن الزائد، وفي تنظيم معدل الجلوكوز في الدم. تناول حبوب الشوفان وخبز نخالة القمح بدلاً من الخبز الأبيض الغنيّ بالسكر. التقليل من تناول المخللات والمعلبات التي تحتوي على كمية كبيرة من الأملاح، والتي تزيد من نسبة إرتفاع ضغط الدم. الامتناع عن تناول الأطعمة الغنية بالسكريات مثل العسل والمربى والشكولاتة المُصنّعة بأنواعها والحلويات. الاهتمام بتناول الغذاء الصحي والمتكامل، والذي يحتوي على جميع العناصر الغذائية كالألياف الموجودة بالخضروات والبقوليات، والتي يحتاجها الجسم وبشكل معتدل ومتوازن للنشاط اليومي. شرب كمية كافية من الماء على ألا تقل عن ثمانية أكواب يومياً. الابتعاد عن تناول اللحوم التي تحتوي على كمية عالية من الكوليسترول والدهون الضارة. عدم تناول المشروبات الغازية والكحولية والامتناع عن التدخين.

مصادر الجلوكوز

مصادر الجلوكوز
بواسطة: - آخر تحديث: 23 نوفمبر، 2017

الجلوكوز

الجلوكوز وصيغته الكيميائية (C6H12O6)، وهو سكر الدم أو السكر النباتي الذي يتم الحصول عليه بشكل رئيسي من الأطعمة التي يتناولها الإنسان، ويعد المصدر الرئيسي لتزويد الجسم بالطاقة والنشاط الجسدي والحركي والعقلي، حيث تعمل المعدة على تفكيك جزيئاته، وتوزيعها مع الدم لجميع أعضاء الجسم الحيوية، علماً بأن زيادة نسبة سكر الجلوكوز بالدم تتسبب بالتعرض للإصابة بالأمراض وخصوصاً مرض السكري، ويتحول السكر بالأطعمة إلى الجلوكوز إلى عدة أنواع منها (الفركتوز، السكروز، اللاكتوز، والمالتوز) والتي تعمل جميعها كمصدر طاقة مهم لوظائف الجسم وسلامته، ويتوفر الجلوكوز في الأغذية التي تحتوي على الكربوهيدرات كالحبوب والفواكه ومنتجات الحليب وغيرها، وسنقدم مصادر الجلوكوز خلال هذا المقال.

مصادر الجلوكوز

يتواجد الجلوكوز في العديد من الأطعمة والمواد الغذائية التي يتناولها الإنسان، والتي تساعد الجسم بالقيام في وظائفه الحيوية والهامة على أكمل وجه ومنها:

  • الخضروات مثل البطاطا الحلوة والسبانخ.
  • الفواكه التالية (المانجو، الفراولة، التين، المشمش، الخوخ، البلح، البرقوق، البطيخ، العنب، الكمثري، الكرز، التفاح).
  • الحليب ومشتقاته.
  • عسل النحل الطبيعي.
  • الحبوب كالأرز ونشا الذرة والخبز الأبيض والمعكرونة.
  • سكر القصب والعصائر الطبيعية.
  • الحلويات والمربي والشكولاتة.
  • المشروبات الساخنة مثل (القهوة والشاي)، والمشروبات الغازية والكحولية.

طرق وقائية للتقليل من ارتفاع معدل السكر (الجلوكوز) بالدم.

  • الاهتمام بالوضع الصحي والفحص الدوري لمستوى السكر (الجلوكوز) في الدم، وذلك بمراجعة الطبيب أو شراء جهاز قياس السكر وإجراء الفحص الذاتي بالمنزل، على أن تكون نسبة السكر الطبيعية من (90) مليغرام إلى (100)مل أي ما بين (4-6)ملم، ومراقبة عدم انخفاض نسبته أو ارتفاعها، حتى لا يُشكّل أية خطورة على صحة وحياة الإنسان.
  • القيام بممارسة التمارين الرياضية وخصوصاً رياضة المشي، والتي تساعد في محاربة الوزن الزائد، وفي تنظيم معدل الجلوكوز في الدم.
  • تناول حبوب الشوفان وخبز نخالة القمح بدلاً من الخبز الأبيض الغنيّ بالسكر.
  • التقليل من تناول المخللات والمعلبات التي تحتوي على كمية كبيرة من الأملاح، والتي تزيد من نسبة إرتفاع ضغط الدم.
  • الامتناع عن تناول الأطعمة الغنية بالسكريات مثل العسل والمربى والشكولاتة المُصنّعة بأنواعها والحلويات.
  • الاهتمام بتناول الغذاء الصحي والمتكامل، والذي يحتوي على جميع العناصر الغذائية كالألياف الموجودة بالخضروات والبقوليات، والتي يحتاجها الجسم وبشكل معتدل ومتوازن للنشاط اليومي.
  • شرب كمية كافية من الماء على ألا تقل عن ثمانية أكواب يومياً.
  • الابتعاد عن تناول اللحوم التي تحتوي على كمية عالية من الكوليسترول والدهون الضارة.
  • عدم تناول المشروبات الغازية والكحولية والامتناع عن التدخين.