يحرص الجميع على أن تكون منازلهم مكان مناسب للراحة و الاسترخاء, و خالية من أي مصدر للإزعاج, و قد يكون الصداع أحد الأشياء التي تعكر صفو يومك, و التي يكون سببه أحيانا بعض الأمور المجودة في المنزل, و فيما يلي بعض أسباب الصداع التي قد لا تتوقعها داخل المنزل:- الأنوار الساطعة تسبب الأضواء الساطعة الصداع عند البعض ممن لديهم فرط في حساسية المراكز العصبية للضوء, و هذه ما يجعلهم يصابون بالصداع لمجرد تعرضهم لهذا للضوء القوي أو حتى أشعة الشمس الساطعة, لذلك عليهم استخدام إضاءة خافتة في المنزل. مسببات الحساسية الخفية في منازلنا مسببات للحساسية التي قد لا تكون ظاهرة للعين, مثل الغبار و الوبر, و بعض الرطوبة أو العفن, و التي تسبب الإنسداد في الأنف و الجيوب الأنفية, مما يسبب الصداع, لذلك يجدر بنا التخلص من كل مسببات الحساسية في المنزل, و التخلص من الغبار, و المحافظة على التهوية الجيدة للمكان من أجل عدم تكون العف و العث, و كذلك غسل الملائات و الأغطية بالمياة الساخنة. الروائح القوية أن روائح المواد المتعطرة, و ملطفات الجو, التي نستخدمها في منازلنا, تحتوي على مركبات عضوية قوية, و أبخرة لروائح حادة, تسبب تهيج العصب التوأمي الثلاثي الذي يصل بين الأنف و الدماغ, و المسؤول عن معظم حالات الصداع, لذلك يجب تجنب مثل هذه الروائح القوية, و قد تكون رائحة الدخان أيضا مسببا للصداع. إضاءة الشاشات قد يكون الضوء الصادر عن هذه الشاشات غير مضر بحد ذاته, و لكن الخلل يكمن في طريقة تعاملنا معه, إذا أن إطالة النظر إلى هذه الشاشات اللامعة, مثل شاشة التلفاز, و شاشة الكمبيوتر في جو معتم يسبب أرهاق و إجهاد في العصب البصري, مما يسبب الصداع.

مصادر الإصابة بالصداع داخل المنزل

مصادر الإصابة بالصداع داخل المنزل

بواسطة: - آخر تحديث: 15 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

يحرص الجميع على أن تكون منازلهم مكان مناسب للراحة و الاسترخاء, و خالية من أي مصدر للإزعاج, و قد يكون الصداع أحد الأشياء التي تعكر صفو يومك, و التي يكون سببه أحيانا بعض الأمور المجودة في المنزل, و فيما يلي بعض أسباب الصداع التي قد لا تتوقعها داخل المنزل:-

الأنوار الساطعة

تسبب الأضواء الساطعة الصداع عند البعض ممن لديهم فرط في حساسية المراكز العصبية للضوء, و هذه ما يجعلهم يصابون بالصداع لمجرد تعرضهم لهذا للضوء القوي أو حتى أشعة الشمس الساطعة, لذلك عليهم استخدام إضاءة خافتة في المنزل.

مسببات الحساسية الخفية

في منازلنا مسببات للحساسية التي قد لا تكون ظاهرة للعين, مثل الغبار و الوبر, و بعض الرطوبة أو العفن, و التي تسبب الإنسداد في الأنف و الجيوب الأنفية, مما يسبب الصداع, لذلك يجدر بنا التخلص من كل مسببات الحساسية في المنزل, و التخلص من الغبار, و المحافظة على التهوية الجيدة للمكان من أجل عدم تكون العف و العث, و كذلك غسل الملائات و الأغطية بالمياة الساخنة.

الروائح القوية

أن روائح المواد المتعطرة, و ملطفات الجو, التي نستخدمها في منازلنا, تحتوي على مركبات عضوية قوية, و أبخرة لروائح حادة, تسبب تهيج العصب التوأمي الثلاثي الذي يصل بين الأنف و الدماغ, و المسؤول عن معظم حالات الصداع, لذلك يجب تجنب مثل هذه الروائح القوية, و قد تكون رائحة الدخان أيضا مسببا للصداع.

إضاءة الشاشات

قد يكون الضوء الصادر عن هذه الشاشات غير مضر بحد ذاته, و لكن الخلل يكمن في طريقة تعاملنا معه, إذا أن إطالة النظر إلى هذه الشاشات اللامعة, مثل شاشة التلفاز, و شاشة الكمبيوتر في جو معتم يسبب أرهاق و إجهاد في العصب البصري, مما يسبب الصداع.