جسم الإنسان يتكون جسم الإنسان من مجموعةٍ من الأجهزة المترابطة معاً لإتمام عمله بشكلٍ متناسق، ومن هذه الأجهزة الجهاز الهضمي الذي يقوم بمهمة تحطيم الطعام وتجزئته إلى قطعٍ صغيرةٍ ليسهل امتصاصه في الدم والاستفادة مما فيه من عناصر غذائية، وهذه العملية تسمى بعملية الهضم، وتتم عملية الهضم بطريقتين الميكانيكية التي تحدث في الفم باستخدام الأسنان وبمساعدة اللسان وجزء بسيط في المعدة بفعل حركاتها اللاإرادية، والطريقة الثانية في الهضم التي تتم في المعدة بشكلٍ رئيسي بمساعدة الإنزيمات التي فيها، ويحدث جزء بسيط في الفم، ولكن قد يتعرّض الجهاز الهضمي إلى مجموعةٍ من المشاكل تعيق عمله وتقلل من كفاءته، ولذلك سنقدم في هذا المقال أبرز مشاكل الجهاز الهضمي. مشاكل الجهاز الهضمي هناك العديد من المشاكل التي قد يتعرّض لها الجهاز الهضمي، ولكن يمكن تلخيص أشهرها وأكثرها انتشاراً بالآتي: أمراض روماتيزمية: وتؤثر هذه المشكلة على المريء حيث تسبب اضطراباً في حركته، مما يخفّض من كفاءته وقدرته على العمل، كما قد تصيب الاضطرابات الأمعاء الدقيقة وتدلي المستقيم وفقدان القدرة على التحكم بمصرة الشرج. أورام خبيثة: وتظهر بسبب النقائل (Metastases) في الجهاز الهضمي. أمراض تتعلق بالغدد الصماء أو عملية الأيض: ومنها مرض السكري الذي يؤثر بشكلٍ كبيرٍ على جميع أجزاء الجهاز الهضمي، ومرض قصور الغدة الدرقية الذي يسبب الإمساك وتكوّن الحصى في البراز، وفرط نشاط الغدة الدرقية الذي يسبب الإسهال والقيء وانخفاض الوزن، وغيرها. أمراض عصبية: ومنها الإصابات التي تحدث في العمود الفقري والتي تختلف أعراضها وحدتها باختلاف حدة الإصابة، ومرض التصلب المتعدد الذي يسبب مشاكل في البلع، والإمساك، وسلس البراز، وأمراض تنكسية تصيب العضلات والأعصاب وتسبب اضطرابات في البلع، واضطرابات في عمل المريء، والإمساك. اضطرابات الجهاز الهضمي عند السيدات خلال فترة الحمل، حيث تشير الدراسات أنّ 20% من الحوامل تظهر لديهن اضطرابات في الجهاز الهضمي حيث تظهر تغيرات في حركة المريء، وحركة الأمعاء الدقيقة، والتقيؤ المستمر خلال الأشهر الثلاث الأولى. طرق المحافظة على سلامة الجهاز الهضمي ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على تنشيط عملية الهضم وحركة الأمعاء. تناول الأغذية العضوية الغنية بالألياف ومنها الخضار والفواكه والابتعاد عن الأغذية الدسمة والمشبعة بالدهون. الإكثار من شرب السوائل سواء على شكل عصائر أو شوربات فهي تساهم في تسهيل حركة الطعام في أجزاء الجهاز الهضمي. تقسيم الوجبات إلى ست وجبات صغيرة وخفيفة ومن المفضل الابتعاد عن تناول ثلاث وجبات دسمة أو وجبة واحدة غنية بالدهون. الامتناع عن التدخين لأن مادة النيكوتين تحفز إفراز المادة الحمضية في المعدة.

مشاكل الجهاز الهضمي

مشاكل الجهاز الهضمي

بواسطة: - آخر تحديث: 5 نوفمبر، 2017

تصفح أيضاً

جسم الإنسان

يتكون جسم الإنسان من مجموعةٍ من الأجهزة المترابطة معاً لإتمام عمله بشكلٍ متناسق، ومن هذه الأجهزة الجهاز الهضمي الذي يقوم بمهمة تحطيم الطعام وتجزئته إلى قطعٍ صغيرةٍ ليسهل امتصاصه في الدم والاستفادة مما فيه من عناصر غذائية، وهذه العملية تسمى بعملية الهضم، وتتم عملية الهضم بطريقتين الميكانيكية التي تحدث في الفم باستخدام الأسنان وبمساعدة اللسان وجزء بسيط في المعدة بفعل حركاتها اللاإرادية، والطريقة الثانية في الهضم التي تتم في المعدة بشكلٍ رئيسي بمساعدة الإنزيمات التي فيها، ويحدث جزء بسيط في الفم، ولكن قد يتعرّض الجهاز الهضمي إلى مجموعةٍ من المشاكل تعيق عمله وتقلل من كفاءته، ولذلك سنقدم في هذا المقال أبرز مشاكل الجهاز الهضمي.

مشاكل الجهاز الهضمي

هناك العديد من المشاكل التي قد يتعرّض لها الجهاز الهضمي، ولكن يمكن تلخيص أشهرها وأكثرها انتشاراً بالآتي:

  • أمراض روماتيزمية: وتؤثر هذه المشكلة على المريء حيث تسبب اضطراباً في حركته، مما يخفّض من كفاءته وقدرته على العمل، كما قد تصيب الاضطرابات الأمعاء الدقيقة وتدلي المستقيم وفقدان القدرة على التحكم بمصرة الشرج.
  • أورام خبيثة: وتظهر بسبب النقائل (Metastases) في الجهاز الهضمي.
  • أمراض تتعلق بالغدد الصماء أو عملية الأيض: ومنها مرض السكري الذي يؤثر بشكلٍ كبيرٍ على جميع أجزاء الجهاز الهضمي، ومرض قصور الغدة الدرقية الذي يسبب الإمساك وتكوّن الحصى في البراز، وفرط نشاط الغدة الدرقية الذي يسبب الإسهال والقيء وانخفاض الوزن، وغيرها.
  • أمراض عصبية: ومنها الإصابات التي تحدث في العمود الفقري والتي تختلف أعراضها وحدتها باختلاف حدة الإصابة، ومرض التصلب المتعدد الذي يسبب مشاكل في البلع، والإمساك، وسلس البراز، وأمراض تنكسية تصيب العضلات والأعصاب وتسبب اضطرابات في البلع، واضطرابات في عمل المريء، والإمساك.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي عند السيدات خلال فترة الحمل، حيث تشير الدراسات أنّ 20% من الحوامل تظهر لديهن اضطرابات في الجهاز الهضمي حيث تظهر تغيرات في حركة المريء، وحركة الأمعاء الدقيقة، والتقيؤ المستمر خلال الأشهر الثلاث الأولى.

طرق المحافظة على سلامة الجهاز الهضمي

  • ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على تنشيط عملية الهضم وحركة الأمعاء.
  • تناول الأغذية العضوية الغنية بالألياف ومنها الخضار والفواكه والابتعاد عن الأغذية الدسمة والمشبعة بالدهون.
  • الإكثار من شرب السوائل سواء على شكل عصائر أو شوربات فهي تساهم في تسهيل حركة الطعام في أجزاء الجهاز الهضمي.
  • تقسيم الوجبات إلى ست وجبات صغيرة وخفيفة ومن المفضل الابتعاد عن تناول ثلاث وجبات دسمة أو وجبة واحدة غنية بالدهون.
  • الامتناع عن التدخين لأن مادة النيكوتين تحفز إفراز المادة الحمضية في المعدة.