مرض الألبينو مرض الألبينو و يطلق عليه أيضا المهق أو البهق, و هو من الامراض الوراثية التي تصيب شخص واحد من كل سبعة عشر الف شخص في العالم و يولد المرء و هو مصاب بهذا المرض, و يمكن التعرف على مرض الألبينو من خلال العلامات و الأعراض الواضحة التي تظهر على الشخص المصاب, حيث أن الشخص المصاب يعاني من فقدان أو نقص جزئي لصبغة الجلد و الشعر و العينين, و كما أن أغلب المصابين بهذا المرض يعانون من مشاكل في البصر, و على الرغم من أن الألبينو من الأمراض التي لا تعالج إلى أنه من الممكن معالجة بعض من أعراضه, إذ يعاني الشخص المصاب بمرض الألبينو بزيادة فرص الإصابة بسرطان الجلد و حروق الشمس بسبب غياب صبغة الجلد التي تحمي من الاشعة فوق البنفسجية. أعراض مرض الألبينو البشرة من أكثر الأعراض وضوحا هو لون البشرة الفاتح و الذي يميل إلى الأحمرار, و ذلك بسبب غياب صبغة الملانين, و لكن في بعض الحالات النادرة تزداد نسبة صبغة الميلانين في البشرة مع مرور الزمن و بسبب التعرض المستمر للشمس,و بالتالي فأن لون البشرة يصبح أقرب إلى اللون الطبيعي. الشعر كما يحدث للبشرة فأن صبغة الشعر مفقودة بالكامل أو بشكل جزئي عند الاشخاص المصابين بالألبينو,و لكن يختلف لون الشعر بأختلاف سلالات المصابين, حيث أن الأفارقة و الأسيويين المصابين بالألبينو يمتلكون شعر أصفر أو بني فاتح و يزداد و يصبح اللون داكن أكثر مع تقدم المرء بالسن, و ولكن هناك بعض الأشخاص المصابين يمتلكون شعر أبيض بالكامل. لون العينين يتفاوت لون العينين عند المصابين بالألبينو بين الأزرق الفاتح و البني, و بسبب قلة أو انعدام الملانين في حدقة العين, قد تظهر العين في بعض الأحيان شفافة أو ذات لون أحمر أو رهري عند تعرضها للإضاءة, و كما أن نقص الملانين في العين يؤدي إلى دخول كميات كبيرة من أشعة الشمس, مما يجعل المصاب حساس جدا لأشعة الشمس. البصر في يتعرض المصاب بالألبينو لمشاكل في البصر و تتضمن هذه المشاكل, خمول العينين و الحركة العشوائية للعينين حيث تتحرك كل عين بانفصال عن الأخرى أو عدم السيطرة على حركة العيني على الإطلاق, و كما قد يتعرض العصب البصري لمشاكل في نقل الإشارات البصرية للدماغ.

مرض الألبينو

مرض الألبينو

بواسطة: - آخر تحديث: 9 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

مرض الألبينو

مرض الألبينو و يطلق عليه أيضا المهق أو البهق, و هو من الامراض الوراثية التي تصيب شخص واحد من كل سبعة عشر الف شخص في العالم و يولد المرء و هو مصاب بهذا المرض, و يمكن التعرف على مرض الألبينو من خلال العلامات و الأعراض الواضحة التي تظهر على الشخص المصاب, حيث أن الشخص المصاب يعاني من فقدان أو نقص جزئي لصبغة الجلد و الشعر و العينين, و كما أن أغلب المصابين بهذا المرض يعانون من مشاكل في البصر, و على الرغم من أن الألبينو من الأمراض التي لا تعالج إلى أنه من الممكن معالجة بعض من أعراضه, إذ يعاني الشخص المصاب بمرض الألبينو بزيادة فرص الإصابة بسرطان الجلد و حروق الشمس بسبب غياب صبغة الجلد التي تحمي من الاشعة فوق البنفسجية.

أعراض مرض الألبينو

البشرة

من أكثر الأعراض وضوحا هو لون البشرة الفاتح و الذي يميل إلى الأحمرار, و ذلك بسبب غياب صبغة الملانين, و لكن في بعض الحالات النادرة تزداد نسبة صبغة الميلانين في البشرة مع مرور الزمن و بسبب التعرض المستمر للشمس,و بالتالي فأن لون البشرة يصبح أقرب إلى اللون الطبيعي.

الشعر

كما يحدث للبشرة فأن صبغة الشعر مفقودة بالكامل أو بشكل جزئي عند الاشخاص المصابين بالألبينو,و لكن يختلف لون الشعر بأختلاف سلالات المصابين, حيث أن الأفارقة و الأسيويين المصابين بالألبينو يمتلكون شعر أصفر أو بني فاتح و يزداد و يصبح اللون داكن أكثر مع تقدم المرء بالسن, و ولكن هناك بعض الأشخاص المصابين يمتلكون شعر أبيض بالكامل.

لون العينين

يتفاوت لون العينين عند المصابين بالألبينو بين الأزرق الفاتح و البني, و بسبب قلة أو انعدام الملانين في حدقة العين, قد تظهر العين في بعض الأحيان شفافة أو ذات لون أحمر أو رهري عند تعرضها للإضاءة, و كما أن نقص الملانين في العين يؤدي إلى دخول كميات كبيرة من أشعة الشمس, مما يجعل المصاب حساس جدا لأشعة الشمس.

البصر

في يتعرض المصاب بالألبينو لمشاكل في البصر و تتضمن هذه المشاكل, خمول العينين و الحركة العشوائية للعينين حيث تتحرك كل عين بانفصال عن الأخرى أو عدم السيطرة على حركة العيني على الإطلاق, و كما قد يتعرض العصب البصري لمشاكل في نقل الإشارات البصرية للدماغ.