البحث عن مواضيع

ولد العالم بياجيه في سويسرا في التاسع من شهر آب من عام 1896م، وقد عاش بياجيه مع أمٍ حادة الطباع وعصبية المزاج، وأبٍّ يدرّس مادة التاريخ مما ساهم في نضجه مبكراً، وقد اشتهر بحسن أخلاقه وتهذيبه ودقة ملاحظته وشدتها، وصبّ بياجيه اهتمامه على العلوم النفسية والتربوية، وعلاقة سلوكيات الطفل بالتحليل النفسي، وترك عدة نظريات تتحدّث عن مراحل النمو. مراحل النمو عند بياجيه تنقسم مراحل النمو حسب نظرية بياجيه إلى: المرحلة الحسية الحركية وتمتد هذه المرحلة من عمر الولادة حتى الانتهاء من العامين، وأشار إلى أنّ الطفل خلال هذه المرحلة يتعرف على العالم الخارجي من خلال الأشياء المحسوسة التي يحصل عليها منه، حيث يستعمل عضلاته ويديه في محاولة فهمها، فمثلاً لو أمسك الطفل بلعبةٍ ما فإنه يحاول تفكيكها وتركيبها للتعرّف عليها أكثر، وقد قام بياجيه بتقسيم هذه المرحلة إلى أربعة جوانب كالتالي: المرونة العضوية: وهي عبارة عن الحركات العشوائية التي يقوم به الطفل في هذه المرحلة باليدين أو الرأس أو العينين أو القدمين ثم يبدأ يسيطر على حركاته لتصبح أكثر اتقاناً، فمثلاً قد يحاول الطفل الإمساك بالرضاعة بحركاتٍ عشوائيةٍ ولكن مع الوقت يستطيع تثبيتها وإتقان استخدامها. التكيف الداخلي: وتركز على تكيّف الأعضاء الجسمانية للطفل مع المنبهات التي يشعر بها من العالم الخارجي، مثل إفراز الغدد اللعابية الذي يزداد من أجل التكيف مع تناول الطعام. المواءمة: وتعني قدرة الطفل على التنسيق والمواءمة بين المؤثرات القادمة من البيئة المحيطة مع الحركات العشوائية التي يقوم بها، حيث يصبح الطفل يفكر بطريقةٍ مختلفة من أجل الاستقرار في النهاية. الترابط بين الحركة مع الحس: وتعني قدرة الطفل على ربط حركاته بأحاسيسه، فمثلاً عندما يرفض الطفل تناول الطعام المالح أو المر والإقبال على تناول الطعام الحلو فإنّ ذلك يدل على تجانس حاسة الذوق مع حركاته. عمليات مراحل النمو عند بياجيه مرحلة ما قبل العمليات تمتد هذه المرحلة من عمر العامان إلى عمر السبع سنوات، وتمتاز بمنطقية التصرفات الصادرة من الطفل حيث يصبح عقله قادراً على العمل بشكلٍ أفضل وربط تفكيره بحركاته، ويميّز الطفل في هذه المرحلة بين أنواع التفكير مثل التفكير الرمزي والتفكير الحدسي، فمثلاً يستطيع الطفل نسج قصةٍ من خياله، أو الاستنتاج بأن الطيور تشترك بخاصية الطيران، ثم يعمم هذه الفكرة لديه. مرحلة العمليات المادية تستمر هذه المرحلة من عمر السبع أعوام إلى سن الاثني عشر عاماً، حيث يكون الطفل في هذه المرحلة قادراً على تطبيق الأشياء المحسوسة، فيبدأ يفهم المقارنة والتمييز بين الأشياء، وتزداد هذه القدرات عند التفاعل مع الأقران والبيئة المحيطة، فمثلاً يمكن للطفل في هذه المرحلة أن يقسم مجموعةً من الأشياء المتشابهة في مجموعات مستقلة من حيث اللون والشكل. مرحلة العمليات التجريدية وتظهر هذه المرحلة بعد عمر الاثني عشر، حيث يستطيع الطفل إدراك المفاهيم المجردة مثل مفهوم الصدق والعدالة.

مراحل النمو عند بياجيه

مراحل النمو عند بياجيه
بواسطة: - آخر تحديث: 12 سبتمبر، 2017

ولد العالم بياجيه في سويسرا في التاسع من شهر آب من عام 1896م، وقد عاش بياجيه مع أمٍ حادة الطباع وعصبية المزاج، وأبٍّ يدرّس مادة التاريخ مما ساهم في نضجه مبكراً، وقد اشتهر بحسن أخلاقه وتهذيبه ودقة ملاحظته وشدتها، وصبّ بياجيه اهتمامه على العلوم النفسية والتربوية، وعلاقة سلوكيات الطفل بالتحليل النفسي، وترك عدة نظريات تتحدّث عن مراحل النمو.

مراحل النمو عند بياجيه

تنقسم مراحل النمو حسب نظرية بياجيه إلى:

المرحلة الحسية الحركية

وتمتد هذه المرحلة من عمر الولادة حتى الانتهاء من العامين، وأشار إلى أنّ الطفل خلال هذه المرحلة يتعرف على العالم الخارجي من خلال الأشياء المحسوسة التي يحصل عليها منه، حيث يستعمل عضلاته ويديه في محاولة فهمها، فمثلاً لو أمسك الطفل بلعبةٍ ما فإنه يحاول تفكيكها وتركيبها للتعرّف عليها أكثر، وقد قام بياجيه بتقسيم هذه المرحلة إلى أربعة جوانب كالتالي:

  • المرونة العضوية: وهي عبارة عن الحركات العشوائية التي يقوم به الطفل في هذه المرحلة باليدين أو الرأس أو العينين أو القدمين ثم يبدأ يسيطر على حركاته لتصبح أكثر اتقاناً، فمثلاً قد يحاول الطفل الإمساك بالرضاعة بحركاتٍ عشوائيةٍ ولكن مع الوقت يستطيع تثبيتها وإتقان استخدامها.
  • التكيف الداخلي: وتركز على تكيّف الأعضاء الجسمانية للطفل مع المنبهات التي يشعر بها من العالم الخارجي، مثل إفراز الغدد اللعابية الذي يزداد من أجل التكيف مع تناول الطعام.
  • المواءمة: وتعني قدرة الطفل على التنسيق والمواءمة بين المؤثرات القادمة من البيئة المحيطة مع الحركات العشوائية التي يقوم بها، حيث يصبح الطفل يفكر بطريقةٍ مختلفة من أجل الاستقرار في النهاية.
  • الترابط بين الحركة مع الحس: وتعني قدرة الطفل على ربط حركاته بأحاسيسه، فمثلاً عندما يرفض الطفل تناول الطعام المالح أو المر والإقبال على تناول الطعام الحلو فإنّ ذلك يدل على تجانس حاسة الذوق مع حركاته.

عمليات مراحل النمو عند بياجيه

  • مرحلة ما قبل العمليات
    تمتد هذه المرحلة من عمر العامان إلى عمر السبع سنوات، وتمتاز بمنطقية التصرفات الصادرة من الطفل حيث يصبح عقله قادراً على العمل بشكلٍ أفضل وربط تفكيره بحركاته، ويميّز الطفل في هذه المرحلة بين أنواع التفكير مثل التفكير الرمزي والتفكير الحدسي، فمثلاً يستطيع الطفل نسج قصةٍ من خياله، أو الاستنتاج بأن الطيور تشترك بخاصية الطيران، ثم يعمم هذه الفكرة لديه.
  • مرحلة العمليات المادية
    تستمر هذه المرحلة من عمر السبع أعوام إلى سن الاثني عشر عاماً، حيث يكون الطفل في هذه المرحلة قادراً على تطبيق الأشياء المحسوسة، فيبدأ يفهم المقارنة والتمييز بين الأشياء، وتزداد هذه القدرات عند التفاعل مع الأقران والبيئة المحيطة، فمثلاً يمكن للطفل في هذه المرحلة أن يقسم مجموعةً من الأشياء المتشابهة في مجموعات مستقلة من حيث اللون والشكل.
  • مرحلة العمليات التجريدية
    وتظهر هذه المرحلة بعد عمر الاثني عشر، حيث يستطيع الطفل إدراك المفاهيم المجردة مثل مفهوم الصدق والعدالة.