البحث عن مواضيع

لموقع الجلوس في الصين أهمية تختلف عما هي عليه في البلدان العربية و الغربية؛ و في الواقع يجب أخذ الحذر عند تعيين مواقع جلوس الناس على نحو مناسب؛ لتجنب الإساءة إلى أي شخص. ففي البلدان العربية؛ عادة ما يجلس ضيف الشرف في صدر المائدة، و عادة ما يوضع الطعام و الطبق الرئيسي أمامه؛ لتعزيزه، و لتقديره، و للرفع من شأنه، و لتسهيل عملية وصوله إلى الطعام، و عادة ما يجلس المضيفون على أطراف المائدة. و في البلدان الغربية؛ يجلس المضيفون عادة على الجانبين القصيرين من طاولة مستطيلة، و يجلس الضيوف على الجانبين الطويلين، و غالبا ما يتم ترتيب الضيوف بحيث يكون النموذج كالتالي: رجل؛ امرأة؛ رجل؛ امرأة؛ و لكن لا يعطى الكثير من الأهمية لمن يجلس في هذا المكان أو ذاك. أما في الصين؛ فالطاولة تكون مستديرة، و تتسع لجلوس عشرة أشخاص دفعة واحدة. و يتطابق موقع الجلوس مع أهمية الشخص و ليس مع جنسه؛ و الشخص الذي يجلس أبعد ما يكون عن الباب يكون ضيف الشرف؛ أي الشخص الأعلى مقاما من الناحية الاجتماعية. و الشخص الأقرب إلى الباب، عادة بمواجهة ضيف الشرف، هو الشخص الذي سيدفع فاتورة المطعم، و ليس بالضرورة أن يكون المضيف الرئيس. مثلا: قد يكون مساعد المضيف الرئيس هو الذي سيهتم بدفع الفاتورة، و يجلس الجميع حول الطاولة وفقا لمراتبهم؛ بحيث يجلس بالقرب من ضيف الشرف الأشخاص الأعلى مقاما من الناحية الاجتماعية، فيما يجلس بالقرب من الباب الناس الأدنى مرتبة. و هناك عادة عندهم تسمى تسمى بــ (الصينية الدوارة) تكون في وسط المائدة؛ و ذلك لتسهيل المشاركة في الأطباق؛ حيث يضع النادل دائما الطبق الرئيسي مباشرة أمام ضيف الشرف، و لا يدور الشخص الأدنى مرتبة الصينية لخدمة الآخرين إلا بعد أن يأخذ ضيف الشرف لقمة. لموقع الجلوس في الصين أهمية تختلف عما هي عليه في البلدان العربية و الغربية؛ و في الواقع يجب أخذ الحذر عند تعيين مواقع جلوس الناس على نحو مناسب؛ لتجنب الإساءة إلى أي شخص.ففي البلدان العربية؛ عادة ما يجلس ضيف الشرف في صدر المائدة، و عادة ما يوضع الطعام و الطبق الرئيسي أمامه؛ لتعزيزه، و لتقديره، و للرفع من شأنه، و لتسهيل عملية وصوله إلى الطعام، و عادة ما يجلس المضيفون على أطراف المائدة.و في البلدان الغربية؛ يجلس المضيفون عادة على الجانبين القصيرين من طاولة مستطيلة، و يجلس الضيوف على الجانبين الطويلين، و غالبا ما يتم ترتيب الضيوف بحيث يكون النموذج كالتالي: رجل؛ امرأة؛ رجل؛ امرأة؛ و لكن لا يعطى الكثير من الأهمية لمن يجلس في هذا المكان أو ذاك.أما في الصين؛ فالطاولة تكون مستديرة، و تتسع لجلوس عشرة أشخاص دفعة واحدة. و يتطابق موقع الجلوس مع أهمية الشخص و ليس مع جنسه؛ و الشخص الذي يجلس أبعد ما يكون عن الباب يكون ضيف الشرف؛ أي الشخص الأعلى مقاما من الناحية الاجتماعية.و الشخص الأقرب إلى الباب، عادة بمواجهة ضيف الشرف، هو الشخص الذي سيدفع فاتورة المطعم، و ليس بالضرورة أن يكون المضيف الرئيس. مثلا: قد يكون مساعد المضيف الرئيس هو الذي سيهتم بدفع الفاتورة، و يجلس الجميع حول الطاولة وفقا لمراتبهم؛ بحيث يجلس بالقرب من ضيف الشرف الأشخاص الأعلى مقاما من الناحية الاجتماعية، فيما يجلس بالقرب من الباب الناس الأدنى مرتبة.و هناك عادة عندهم تسمى تسمى بــ (الصينية الدوارة) تكون في وسط المائدة؛ و ذلك لتسهيل المشاركة في الأطباق؛ حيث يضع النادل دائما الطبق الرئيسي مباشرة أمام ضيف الشرف، و لا يدور الشخص الأدنى مرتبة الصينية لخدمة الآخرين إلا بعد أن يأخذ ضيف الشرف لقمة.

مخطط الجلوس الصيني

مخطط الجلوس الصيني
بواسطة: - آخر تحديث: 15 فبراير، 2017
لموقع الجلوس في الصين أهمية تختلف عما هي عليه في البلدان العربية و الغربية؛ و في الواقع يجب أخذ الحذر عند تعيين مواقع جلوس الناس على نحو مناسب؛ لتجنب الإساءة إلى أي شخص.
ففي البلدان العربية؛ عادة ما يجلس ضيف الشرف في صدر المائدة، و عادة ما يوضع الطعام و الطبق الرئيسي أمامه؛ لتعزيزه، و لتقديره، و للرفع من شأنه، و لتسهيل عملية وصوله إلى الطعام، و عادة ما يجلس المضيفون على أطراف المائدة.
و في البلدان الغربية؛ يجلس المضيفون عادة على الجانبين القصيرين من طاولة مستطيلة، و يجلس الضيوف على الجانبين الطويلين، و غالبا ما يتم ترتيب الضيوف بحيث يكون النموذج كالتالي: رجل؛ امرأة؛ رجل؛ امرأة؛ و لكن لا يعطى الكثير من الأهمية لمن يجلس في هذا المكان أو ذاك.
أما في الصين؛ فالطاولة تكون مستديرة، و تتسع لجلوس عشرة أشخاص دفعة واحدة. و يتطابق موقع الجلوس مع أهمية الشخص و ليس مع جنسه؛ و الشخص الذي يجلس أبعد ما يكون عن الباب يكون ضيف الشرف؛ أي الشخص الأعلى مقاما من الناحية الاجتماعية.
و الشخص الأقرب إلى الباب، عادة بمواجهة ضيف الشرف، هو الشخص الذي سيدفع فاتورة المطعم، و ليس بالضرورة أن يكون المضيف الرئيس. مثلا: قد يكون مساعد المضيف الرئيس هو الذي سيهتم بدفع الفاتورة، و يجلس الجميع حول الطاولة وفقا لمراتبهم؛ بحيث يجلس بالقرب من ضيف الشرف الأشخاص الأعلى مقاما من الناحية الاجتماعية، فيما يجلس بالقرب من الباب الناس الأدنى مرتبة.
و هناك عادة عندهم تسمى تسمى بــ (الصينية الدوارة) تكون في وسط المائدة؛ و ذلك لتسهيل المشاركة في الأطباق؛ حيث يضع النادل دائما الطبق الرئيسي مباشرة أمام ضيف الشرف، و لا يدور الشخص الأدنى مرتبة الصينية لخدمة الآخرين إلا بعد أن يأخذ ضيف الشرف لقمة.

لموقع الجلوس في الصين أهمية تختلف عما هي عليه في البلدان العربية و الغربية؛ و في الواقع يجب أخذ الحذر عند تعيين مواقع جلوس الناس على نحو مناسب؛ لتجنب الإساءة إلى أي شخص.ففي البلدان العربية؛ عادة ما يجلس ضيف الشرف في صدر المائدة، و عادة ما يوضع الطعام و الطبق الرئيسي أمامه؛ لتعزيزه، و لتقديره، و للرفع من شأنه، و لتسهيل عملية وصوله إلى الطعام، و عادة ما يجلس المضيفون على أطراف المائدة.و في البلدان الغربية؛ يجلس المضيفون عادة على الجانبين القصيرين من طاولة مستطيلة، و يجلس الضيوف على الجانبين الطويلين، و غالبا ما يتم ترتيب الضيوف بحيث يكون النموذج كالتالي: رجل؛ امرأة؛ رجل؛ امرأة؛ و لكن لا يعطى الكثير من الأهمية لمن يجلس في هذا المكان أو ذاك.أما في الصين؛ فالطاولة تكون مستديرة، و تتسع لجلوس عشرة أشخاص دفعة واحدة. و يتطابق موقع الجلوس مع أهمية الشخص و ليس مع جنسه؛ و الشخص الذي يجلس أبعد ما يكون عن الباب يكون ضيف الشرف؛ أي الشخص الأعلى مقاما من الناحية الاجتماعية.و الشخص الأقرب إلى الباب، عادة بمواجهة ضيف الشرف، هو الشخص الذي سيدفع فاتورة المطعم، و ليس بالضرورة أن يكون المضيف الرئيس. مثلا: قد يكون مساعد المضيف الرئيس هو الذي سيهتم بدفع الفاتورة، و يجلس الجميع حول الطاولة وفقا لمراتبهم؛ بحيث يجلس بالقرب من ضيف الشرف الأشخاص الأعلى مقاما من الناحية الاجتماعية، فيما يجلس بالقرب من الباب الناس الأدنى مرتبة.و هناك عادة عندهم تسمى تسمى بــ (الصينية الدوارة) تكون في وسط المائدة؛ و ذلك لتسهيل المشاركة في الأطباق؛ حيث يضع النادل دائما الطبق الرئيسي مباشرة أمام ضيف الشرف، و لا يدور الشخص الأدنى مرتبة الصينية لخدمة الآخرين إلا بعد أن يأخذ ضيف الشرف لقمة.