يجهل الكثير منا الوقت الذي يحتاجه الجسم لهضم الأنواع المختلفة من الأطعمة, فالفواكه مثلا تحتاج من 30 إلى 60 دقيقة ليتم هضمها, بينما تحتاج الحبوب و الخضار, و الفاصوليا من ساعة إلى ساعتين, بالإضافة إلى استغراق اللحوم و الأسماك من ثلاثة إلى أربع ساعات على الأقل ليتم هضمها و تخلصها من الجسم, كما يحتاج المحار من 4 إلى 8 ساعات, الأمر الذي يتطلب منا زيادة الوعي بمجموعات الطعام التي ينبغي جمعها مع بعضها عند تناولها, لتجنب الإصابة بمشاكل معوية خطيرة, قد تهدد حياتنا, و ذلك عن طريق تجنب المجموعات التالية: الفاكهة مع أو بعد وجبة الطعام يفضل تناول الفاكهة قبل 30 إلى 60 دقيقة من وجبات الطعام, لترطيب القناة الهضمية, و تجهيزها لإستقبال وجبات الطعام الدسمة, كما ينبغي عدم تناولها مباشرة بعد وجبة الطعام, لإحتوائها على كميات هائلة من السكر,  التي تعيق حركة الطعام في الأمعاء, مما يصعب من عملية الهضم , لذا ينبغي التنبه إلى عدم مزج الفراولة مع السلطة, أو إضافة المانجو إلى صلصة السمك, أو استخدام التفاح و التوت في إعداد الفطائر. البروتين الحيواني بالإضافة إلى النشا لا ينبغي مزج البروتينات مع النشا, كالبطاطا و اللحوم, و الدجاج و المعكرونة, و الخبز مع التيركي, و ذلك لتداخل العصارات الهضمية المختلفة الصادرة عن كل نوع من الأطعمة, بحيث تلغي كل منها مفعول الأخرى, مما يؤدي إلى تفسخ البروتين, و تخمر الكربوهيدرات, الذي يسبب انتفاخات في البطن, و تجمع للغازات, كما و يفضل إضافة بعض الخضراوات الورقية, للحد من الآثار الجانبية و السلبية الناتجة من مزج هذين النوعين من الأطعمة. الدهون مع أطعمة خاطئة يتطلب تناول الدهون إلى  الأملاح الصفراء الموجودة في الكبد و المرارة لكسرها, بحيث يعمل خلطها مع المواد الكيميائية الأخرى إلى حدوث ضيق في الجهاز الهضمي, كمزج الدهون مع البروتين الذي يؤدي إلى إبطاء عملية الهضم, و إضافة المايونيز إلى التونة, و الزيت النباتي إلى اللحم المشوي, و الزيتون إلى الخبز. السوائل مع وجبات الطعام يعمل تناول السوائل مع وجبات الطعام, على تخفيف الإنزيمات التي يحتاجها الجسم لهضم البروتينات, و الكربوهيدرات, و الدهون, بحيث يستغرق وجود العصائر في المعدة من 15 إلى 30 دقيقة, بينما يحتاج الماء إلى عشر دقائق, لذا يفضل تناول الماء قبل وجبة الطعام بعشر دقائق, أو الإنتظار ساعة بعده قبل شرب أي نوع من السوائل. مصدرين مركزين من البروتين كتناول المكسرات و الزبادي معا, بحيث يعملان على استنزاف طاقة الجهاز الهضمي, مما يزيد من مدة هضمه لفترة طويلة, الأمر الذي يتطلب إضافة الكثير من الخضراوات و الماء إلى مثل هذا النوع من الأطعمة لتجنب إرهاق علمية الهضم. عمليات الأيض و التعرق خلال الليل أغنى الأطعمة بالألياف

مجموعات غذائية ينبغي تجنبها

مجموعات غذائية ينبغي تجنبها

بواسطة: - آخر تحديث: 20 فبراير، 2017

تصفح أيضاً

يجهل الكثير منا الوقت الذي يحتاجه الجسم لهضم الأنواع المختلفة من الأطعمة, فالفواكه مثلا تحتاج من 30 إلى 60 دقيقة ليتم هضمها, بينما تحتاج الحبوب و الخضار, و الفاصوليا من ساعة إلى ساعتين, بالإضافة إلى استغراق اللحوم و الأسماك من ثلاثة إلى أربع ساعات على الأقل ليتم هضمها و تخلصها من الجسم, كما يحتاج المحار من 4 إلى 8 ساعات, الأمر الذي يتطلب منا زيادة الوعي بمجموعات الطعام التي ينبغي جمعها مع بعضها عند تناولها, لتجنب الإصابة بمشاكل معوية خطيرة, قد تهدد حياتنا, و ذلك عن طريق تجنب المجموعات التالية:

الفاكهة مع أو بعد وجبة الطعام

يفضل تناول الفاكهة قبل 30 إلى 60 دقيقة من وجبات الطعام, لترطيب القناة الهضمية, و تجهيزها لإستقبال وجبات الطعام الدسمة, كما ينبغي عدم تناولها مباشرة بعد وجبة الطعام, لإحتوائها على كميات هائلة من السكر,  التي تعيق حركة الطعام في الأمعاء, مما يصعب من عملية الهضم , لذا ينبغي التنبه إلى عدم مزج الفراولة مع السلطة, أو إضافة المانجو إلى صلصة السمك, أو استخدام التفاح و التوت في إعداد الفطائر.

البروتين الحيواني بالإضافة إلى النشا

لا ينبغي مزج البروتينات مع النشا, كالبطاطا و اللحوم, و الدجاج و المعكرونة, و الخبز مع التيركي, و ذلك لتداخل العصارات الهضمية المختلفة الصادرة عن كل نوع من الأطعمة, بحيث تلغي كل منها مفعول الأخرى, مما يؤدي إلى تفسخ البروتين, و تخمر الكربوهيدرات, الذي يسبب انتفاخات في البطن, و تجمع للغازات, كما و يفضل إضافة بعض الخضراوات الورقية, للحد من الآثار الجانبية و السلبية الناتجة من مزج هذين النوعين من الأطعمة.

الدهون مع أطعمة خاطئة

يتطلب تناول الدهون إلى  الأملاح الصفراء الموجودة في الكبد و المرارة لكسرها, بحيث يعمل خلطها مع المواد الكيميائية الأخرى إلى حدوث ضيق في الجهاز الهضمي, كمزج الدهون مع البروتين الذي يؤدي إلى إبطاء عملية الهضم, و إضافة المايونيز إلى التونة, و الزيت النباتي إلى اللحم المشوي, و الزيتون إلى الخبز.

السوائل مع وجبات الطعام

يعمل تناول السوائل مع وجبات الطعام, على تخفيف الإنزيمات التي يحتاجها الجسم لهضم البروتينات, و الكربوهيدرات, و الدهون, بحيث يستغرق وجود العصائر في المعدة من 15 إلى 30 دقيقة, بينما يحتاج الماء إلى عشر دقائق, لذا يفضل تناول الماء قبل وجبة الطعام بعشر دقائق, أو الإنتظار ساعة بعده قبل شرب أي نوع من السوائل.

مصدرين مركزين من البروتين

كتناول المكسرات و الزبادي معا, بحيث يعملان على استنزاف طاقة الجهاز الهضمي, مما يزيد من مدة هضمه لفترة طويلة, الأمر الذي يتطلب إضافة الكثير من الخضراوات و الماء إلى مثل هذا النوع من الأطعمة لتجنب إرهاق علمية الهضم.

عمليات الأيض و التعرق خلال الليل

أغنى الأطعمة بالألياف