البحث عن مواضيع

الإيكو القلب إيكو القلب هو عبارة عن إجراء يقوم به الطبيب عن طريق الأشعة فوق الصوتية والتي تسمى بالألتراساوند، وذلك باستخدام مجموعةٍ من الأمواج التي تُرسل عن طريق الجهاز المربوط بالحاسوب، بحيث ترتد هذه الأمواج عن القلب، فيظهر على الشاشة بصورةٍ جلية موضحةً جميع أقسامه وحُجراته، ولهذه الأشعة عدة أنواعٍ منها عن طريق الصدر وذلك بتمرير الجهاز على صدر المريض وهو أكثر الوسائل انتشارًا، والآخر عن طريق المريء حيث يتم إدخال أنبوب ومعه محول صغير يستطيع التقاط صور للبطين وحجرات القلب، وهناك الدوبلير الذي يعمل على تصوير خروج الدم من التجويفات القلبية والأوعية الدموية، ويكون هذا التصوير إما بالأبيض والأسود أو أن تكون الصورة ملونة. كيف يتم أخذ الصورة الإيكو يستلقي المريض على السرير، ثم يميل على جانبه الأيسر. يتم وضع المحول على صدر المريض بعد أن يُوضع مرهم على صدره ليساعد على أخذ صورةٍ واضحةٍ للقلب. تستمر عملية التصوير بالإيكو لمدة 30 دقيقة فقط ولا يُمنع المريض من الأكل أو الشرب ويتناول أدويته المقررة بكل سهولةٍ في ذلك اليوم. تكمن الصعوبة في استخدام تصوير الدوبلير حيث يتم إعطاء المريض إبرة تخديرٍ موضعي وذلك لتخفيف الألم عند إدخال الأنبوب، وبعد إدخاله يميل المريض على الجانب الأيسر وتؤخذ الصورة بعدها. متى تؤخذ صورة الإيكو تُعد هذه الصورة عملية روتينية بين فترة وأخرى للأشخاص الذين يعانون من التهاب غشاء القلب وعضلة القلب وأي مرض قلبي آخر. شعور المريض بأي اضطرابٍ تنفسي أو آلام في الصدر أو خفقانٍ غير منتظم في القلب. تُلتقط هذه الصورة للتأكد من سلامة سمك جدار القلب وأنه في معدله الطبيعي، حيث من الممكن زيادة سمكه بسبب ارتفاع ضغط الدم، أما عندما تصاب وظائف القلب بالفشل يصبح سمكه رقيقًا. يعتبر هذا الفحص ذو أهمية كبيرة لمعرفة جودة عمل صمامات القلب وسريان الدم في الأوعية الدموية. فحص وظائف القلب من خلال مراقبة عمل أجزائها الرئيسية كالأُذين والبطين، والاطمئنان على حجمه. أجراء الصورة لمعرفة قدرة القلب على ضخ الدم داخل الشرايين وإيصاله إلى كافة أنحاء الجسم. الكشف عن أي تشوهات خُلقية لم يتم الكشف عنها سابقًا. البحث عن أي تمزق قد يصيب الشرايين الرئيسية في القلب كشريان الأبهر. معرفة إن كان هناك سوائل قد تجمعت على القلب، وذلك لما لها من أثرٍٍ سلبي على المريض ويجب الكشف عنها سريعًا. يتم إجراء هذا الفحص للمعرفة إن كان المريض قد تعرض لأي جلطةٍ أو ذبحةٍ قلبية. مخاطر الإيكو تعتبر مخاطر الإيكو قليلة الحدوث أو نادرة. يحتمل حدوث ضيق في التنفس لدى المريض. تمزق في المريء من جرَّاء عملية الدوبلير ولكن ذلك قليل ونادر الحدوث. نزيف في منطقة الحلق.

متى يجرى إيكو القلب

متى يجرى إيكو القلب
بواسطة: - آخر تحديث: 14 نوفمبر، 2017

الإيكو القلب

إيكو القلب هو عبارة عن إجراء يقوم به الطبيب عن طريق الأشعة فوق الصوتية والتي تسمى بالألتراساوند، وذلك باستخدام مجموعةٍ من الأمواج التي تُرسل عن طريق الجهاز المربوط بالحاسوب، بحيث ترتد هذه الأمواج عن القلب، فيظهر على الشاشة بصورةٍ جلية موضحةً جميع أقسامه وحُجراته، ولهذه الأشعة عدة أنواعٍ منها عن طريق الصدر وذلك بتمرير الجهاز على صدر المريض وهو أكثر الوسائل انتشارًا، والآخر عن طريق المريء حيث يتم إدخال أنبوب ومعه محول صغير يستطيع التقاط صور للبطين وحجرات القلب، وهناك الدوبلير الذي يعمل على تصوير خروج الدم من التجويفات القلبية والأوعية الدموية، ويكون هذا التصوير إما بالأبيض والأسود أو أن تكون الصورة ملونة.

كيف يتم أخذ الصورة الإيكو

  • يستلقي المريض على السرير، ثم يميل على جانبه الأيسر.
  • يتم وضع المحول على صدر المريض بعد أن يُوضع مرهم على صدره ليساعد على أخذ صورةٍ واضحةٍ للقلب.
  • تستمر عملية التصوير بالإيكو لمدة 30 دقيقة فقط ولا يُمنع المريض من الأكل أو الشرب ويتناول أدويته المقررة بكل سهولةٍ في ذلك اليوم.
  • تكمن الصعوبة في استخدام تصوير الدوبلير حيث يتم إعطاء المريض إبرة تخديرٍ موضعي وذلك لتخفيف الألم عند إدخال الأنبوب، وبعد إدخاله يميل المريض على الجانب الأيسر وتؤخذ الصورة بعدها.

متى تؤخذ صورة الإيكو

  • تُعد هذه الصورة عملية روتينية بين فترة وأخرى للأشخاص الذين يعانون من التهاب غشاء القلب وعضلة القلب وأي مرض قلبي آخر.
  • شعور المريض بأي اضطرابٍ تنفسي أو آلام في الصدر أو خفقانٍ غير منتظم في القلب.
  • تُلتقط هذه الصورة للتأكد من سلامة سمك جدار القلب وأنه في معدله الطبيعي، حيث من الممكن زيادة سمكه بسبب ارتفاع ضغط الدم، أما عندما تصاب وظائف القلب بالفشل يصبح سمكه رقيقًا.
  • يعتبر هذا الفحص ذو أهمية كبيرة لمعرفة جودة عمل صمامات القلب وسريان الدم في الأوعية الدموية.
  • فحص وظائف القلب من خلال مراقبة عمل أجزائها الرئيسية كالأُذين والبطين، والاطمئنان على حجمه.
  • أجراء الصورة لمعرفة قدرة القلب على ضخ الدم داخل الشرايين وإيصاله إلى كافة أنحاء الجسم.
  • الكشف عن أي تشوهات خُلقية لم يتم الكشف عنها سابقًا.
  • البحث عن أي تمزق قد يصيب الشرايين الرئيسية في القلب كشريان الأبهر.
  • معرفة إن كان هناك سوائل قد تجمعت على القلب، وذلك لما لها من أثرٍٍ سلبي على المريض ويجب الكشف عنها سريعًا.
  • يتم إجراء هذا الفحص للمعرفة إن كان المريض قد تعرض لأي جلطةٍ أو ذبحةٍ قلبية.

مخاطر الإيكو

  • تعتبر مخاطر الإيكو قليلة الحدوث أو نادرة.
  • يحتمل حدوث ضيق في التنفس لدى المريض.
  • تمزق في المريء من جرَّاء عملية الدوبلير ولكن ذلك قليل ونادر الحدوث.
  • نزيف في منطقة الحلق.