مفهوم علم الإحصاء يعرف الإحصاء على أنه أحد فروع علم الرياضيات والذي يعنى بجمع البيانات، والبحث في سبل توصيفها، وعمل ملخصات وافية عنها، وتمثيلها، وتحليلها، وفقًا لمعايير محددة من أجل الوصول إلى مجموعة من الاستنتاجات التي تمكن الباحث الإحصائي من إطلاق الحكم، ومعرفة الوقائع المرتبطة بهذه البيانات، وتساعده في حل مشكلات عدم تجانس هذه البيانات الإحصائية، ويستخدم هذا العلم الرياضي في مختلف المجالات العلمية، وفي مجال العلوم الإنسانية أيضًا، ويتركز على مجموعة من المبادئ الخاصة، مثل مبادئ الإحصاء الوصفي، ومبادئ الإحصاء الاستدلالي، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن مبادئ الإحصاء الوصفي. الإحصاء الوصفي يعد الإحصاء الوصفي أحد أهم أقسام علم الإحصاء الرياضي والذي يرتكز على مجموعة من المبادئ والطرق من أجل بيان الخصائص الوصفية لمجموعة من البيانات بأسلوب كميّ، بحيث تظهر هذه البيانات على شكل جداول إحصائية، ومخططات بيانية، وعادة ما تكون طريقة عرض هذه البيانات شمولية، وناتجة عن استخدام كافة المقاييس الإحصائية المختلفة، حيث يعتمد على هذه المقاييس في وصف المتغيرات في المجتمعات التي تؤخذ منها عينة الدراسة، ويتم إجراء الدراسات الإحصائية عليها. مبادئ الإحصاء الوصفي يقوم هذا القسم من علم الإحصاء على مجموعة من المبادئ ومن أهمها ما يلي: مقاييس النزعة المركزية: تعود فكرة هذه المقاييس الإحصائية الشهيرة إلى الباحث الإنجليزي فرانيسي جالتون، والتي يتم من خلالها وبطريقة حسابية الوصول إلى بعض المعلومات عن العينات الدراسية، سواء كان عينات عشوائية مفردة، أو كانت جداول تكرارية مقسمة إلى فئات وهذه المقاييس هي: الوسط الحسابي: يتأثر هذا المقياس الإحصائي بقيم البيانات، ويمثل نقطة الاتزان بين قيم هذه البيانات، ويسمى هذا المقياس في بعض الحالات بالمعدل، ويساوي النسبة بين مجموع القيم وعددها، ومن أهم خصائصه أنه لا يصلح للفئات المفتوحة حيث إنه يعتمد على مركز الفئة في حالة الجداول التكرارية. الوسيط: يتميز هذا المقياس بأنه لا يتأثر بالقيم المتطرفة، ويتم الاعتماد عليه بشكل كبير في التوزيعات الملتوية، وفي حالة وجود فئات مفتوحة، ويعد أقل تأثرًا بحدوث التقلبات العينية من الوسط الحسابي. المنوال: ويمثل هذا المقياس الإحصائي القيمة الأكثر تكرارًا بين مختلف البيانات الموجودة، وقد يكون المنوال لمشاهدات فردية، أو لجداول تكرارية، حيث يعتمد في حالة الجداول على مراكز الفئات، ومن صفاته أنه يتأثر بطول الفئة، وقد يكون هناك أكثر من منوال في نفس عينة الدراسة من خلال وجود تكرار لأكثر من قيمة بنفس العدد. مقاييس التشتت: وهي من أهم المقاييس الإحصائية التي يعتمد عليها في عملية الإحصاء الوصفي للبيانات التي يتم إجراء الدراسة عليها، ويتم حساب هذه المقاييس رياضيًا، وتطبيق نتائجها على عينة الدارسة من أجل الوصول إلى تحليلات إحصائية مفيدة، ومن أهمها الانحراف المعياري، والتباين. الجداول: تكمن أهمية عمل الجداول في سهولة تبويب والبيانات وترتيبها، كما تسهّل عملية تحليل النتائج ومقارنتها ضمن عينات إحصائية أخرى، أو مجتمعات مماثلة، أو لفترات سابقة من نفس المجتمع الذي تم إجراء الدراسة عليه إذا توافرت معلومات ودراسات عن فترات سابقة. المخططات البيانية: تعد المخططات البيانية من أهم وأحدث مبادئ الإحصاء الوصفي، التي تستخدم في عرض البيانات، ويتم فيها تمثيل البيانات الإحصائية بطريقة النسبة المئوية من خلال الأشكال، والرسومات البيانية.

مبادئ الإحصاء الوصفي

مبادئ الإحصاء الوصفي

بواسطة: - آخر تحديث: 14 يناير، 2018

تصفح أيضاً

مفهوم علم الإحصاء

يعرف الإحصاء على أنه أحد فروع علم الرياضيات والذي يعنى بجمع البيانات، والبحث في سبل توصيفها، وعمل ملخصات وافية عنها، وتمثيلها، وتحليلها، وفقًا لمعايير محددة من أجل الوصول إلى مجموعة من الاستنتاجات التي تمكن الباحث الإحصائي من إطلاق الحكم، ومعرفة الوقائع المرتبطة بهذه البيانات، وتساعده في حل مشكلات عدم تجانس هذه البيانات الإحصائية، ويستخدم هذا العلم الرياضي في مختلف المجالات العلمية، وفي مجال العلوم الإنسانية أيضًا، ويتركز على مجموعة من المبادئ الخاصة، مثل مبادئ الإحصاء الوصفي، ومبادئ الإحصاء الاستدلالي، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن مبادئ الإحصاء الوصفي.

الإحصاء الوصفي

يعد الإحصاء الوصفي أحد أهم أقسام علم الإحصاء الرياضي والذي يرتكز على مجموعة من المبادئ والطرق من أجل بيان الخصائص الوصفية لمجموعة من البيانات بأسلوب كميّ، بحيث تظهر هذه البيانات على شكل جداول إحصائية، ومخططات بيانية، وعادة ما تكون طريقة عرض هذه البيانات شمولية، وناتجة عن استخدام كافة المقاييس الإحصائية المختلفة، حيث يعتمد على هذه المقاييس في وصف المتغيرات في المجتمعات التي تؤخذ منها عينة الدراسة، ويتم إجراء الدراسات الإحصائية عليها.

مبادئ الإحصاء الوصفي

يقوم هذا القسم من علم الإحصاء على مجموعة من المبادئ ومن أهمها ما يلي:

  • مقاييس النزعة المركزية: تعود فكرة هذه المقاييس الإحصائية الشهيرة إلى الباحث الإنجليزي فرانيسي جالتون، والتي يتم من خلالها وبطريقة حسابية الوصول إلى بعض المعلومات عن العينات الدراسية، سواء كان عينات عشوائية مفردة، أو كانت جداول تكرارية مقسمة إلى فئات وهذه المقاييس هي:
  1. الوسط الحسابي: يتأثر هذا المقياس الإحصائي بقيم البيانات، ويمثل نقطة الاتزان بين قيم هذه البيانات، ويسمى هذا المقياس في بعض الحالات بالمعدل، ويساوي النسبة بين مجموع القيم وعددها، ومن أهم خصائصه أنه لا يصلح للفئات المفتوحة حيث إنه يعتمد على مركز الفئة في حالة الجداول التكرارية.
  2. الوسيط: يتميز هذا المقياس بأنه لا يتأثر بالقيم المتطرفة، ويتم الاعتماد عليه بشكل كبير في التوزيعات الملتوية، وفي حالة وجود فئات مفتوحة، ويعد أقل تأثرًا بحدوث التقلبات العينية من الوسط الحسابي.
  3. المنوال: ويمثل هذا المقياس الإحصائي القيمة الأكثر تكرارًا بين مختلف البيانات الموجودة، وقد يكون المنوال لمشاهدات فردية، أو لجداول تكرارية، حيث يعتمد في حالة الجداول على مراكز الفئات، ومن صفاته أنه يتأثر بطول الفئة، وقد يكون هناك أكثر من منوال في نفس عينة الدراسة من خلال وجود تكرار لأكثر من قيمة بنفس العدد.
  • مقاييس التشتت: وهي من أهم المقاييس الإحصائية التي يعتمد عليها في عملية الإحصاء الوصفي للبيانات التي يتم إجراء الدراسة عليها، ويتم حساب هذه المقاييس رياضيًا، وتطبيق نتائجها على عينة الدارسة من أجل الوصول إلى تحليلات إحصائية مفيدة، ومن أهمها الانحراف المعياري، والتباين.
  • الجداول: تكمن أهمية عمل الجداول في سهولة تبويب والبيانات وترتيبها، كما تسهّل عملية تحليل النتائج ومقارنتها ضمن عينات إحصائية أخرى، أو مجتمعات مماثلة، أو لفترات سابقة من نفس المجتمع الذي تم إجراء الدراسة عليه إذا توافرت معلومات ودراسات عن فترات سابقة.
  • المخططات البيانية: تعد المخططات البيانية من أهم وأحدث مبادئ الإحصاء الوصفي، التي تستخدم في عرض البيانات، ويتم فيها تمثيل البيانات الإحصائية بطريقة النسبة المئوية من خلال الأشكال، والرسومات البيانية.