الكلى من أهم أعضاء جسم الإنسان، يشبه مبدأ عملهِ الفلتر؛ فهو العضو المسؤول عن تنقية وتصفية الدم من السموم الناتجة من عملية الأيض؛ وهي عملية تتم داخل الخلية الحيّة يتم فيها هدم المواد الممتصّة من الطعام مثل البروتينات والدهون، وتحوّلها إلى طاقة يستفيد منها جسم الكائن الحيّ، كما أنّها مسؤولة في التحكّم بحجم السوائل في الجسم، وترتيب كمية العناصر الكهربيّة مثل الأيونات والأملاح. ومن حيث الشكل تشبّه الكلية ببذرة الفاصوليا، لكن حجمها أكبر من الفاصوليا حيث يزن وزن الكلية 150 غراماً تقريباً، ويبلغ طولها حوالي 12سنتمتر، وعرضها 7سنتمتر، وسمكها 3 سنتمتر، ومن حكمة الله أن الإنسان يستطيع العيش بكلية واحدة، وفي هذا المقال سنتطرق إلى ذكر وظائف الكلى. وظائف الكلى للكلية وظائف عديدة نذكر منها ما يلي: التخلص من المواد السامّة في الجسم وتنقية الدم، إذ أنه بسبب عملية الهضم وتمثيل المواد الغذائية تؤدي إلى تراكم المواد التي تسمّم الجسم مثل مادة البولينا؛ حيث تقوم الكلية بإفرازها مذابة في البول. الحفاظ على جعل الدم متعادل بين الحموضة والقلوية (PH=7.4)، حيث تقوم الكلية بإفراز المواد الحمضية أو القلوية في البول عند زيادة هذه المواد أو نقصها؛ وذلك ليبقى الدم متعادلاً. الحفاظ على توازن الماء والأملاح في الجسم. الكلية لها وظيفة هرمونية حيث تفرز العديد من المواد والهرمونات منها هرمون الرينين(Renin) الذي يكون مسؤول عن مواد موجودة في الدم فيحولها إلى نوع نشط لزيادة ضغط الدم إذا نقص، وتفرز مواد البروستاجلاندين الذي يخفّض الدم إذا زاد، وتفرز مادة الإريثروبيوتين (Erythropoetin) المهمة في تنشيط نخاع العظم ليقوم بتكوين الكثير من كريات الدم الحمراء، وتفرز أيضاً مادة قادرة على تحويل فيتامين (د) الخام إلى نشط حيث له أهمية في ترسيب الكالسيوم في العظام. تنظّم البوتاسيوم والأحماض في الجسم. تنظّم ضغط الدم. طرق الحفاظ على صحة وظائف الكلى المحافظة على الصحة هو أفضل شيء نقدّمه لأنفسنا، ويحمينا من الإصابة بالأمراض؛ فالوقاية خيرٌ من قنطار علاج، وفيما يلي طرق للحفاظ على صحة وظائف الكلى: الإقلاع عن التدخين وتعاطي المخدّرات. ممارسة التمارين الرياضيّة. تناول الأطعمة الصحيّة. تنظيّم السكر في الدم. الوزن الصحي. التقليل من تناول الأدوية والمسكنات. إجراء فحوصات دورية للدم والبول. خفض ضغط الدم. شرب كميات كافية من المياه النظيفة. الحفاظ على نظافة مخارج البول والبراز. تجنّب اتّباع حمية غذائية دون استشارة الطبيب. أمراض الكلى قد تتعرّض الكلى للإصابة بالأمراض، وفيما يلي أبرز هذه الأمراض: التهاب الكلى الحاد. وجود أملاح في الكلى. وجود حصوات في الكلى. التهاب الكلويّ المزمن. سقوط الكلية أو تغيّر مستواها في الجسم. فشل كلوي. المراجع:  1

ما هي وظائف الكلى

ما هي وظائف الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: 24 يناير، 2018

الكلى

من أهم أعضاء جسم الإنسان، يشبه مبدأ عملهِ الفلتر؛ فهو العضو المسؤول عن تنقية وتصفية الدم من السموم الناتجة من عملية الأيض؛ وهي عملية تتم داخل الخلية الحيّة يتم فيها هدم المواد الممتصّة من الطعام مثل البروتينات والدهون، وتحوّلها إلى طاقة يستفيد منها جسم الكائن الحيّ، كما أنّها مسؤولة في التحكّم بحجم السوائل في الجسم، وترتيب كمية العناصر الكهربيّة مثل الأيونات والأملاح. ومن حيث الشكل تشبّه الكلية ببذرة الفاصوليا، لكن حجمها أكبر من الفاصوليا حيث يزن وزن الكلية 150 غراماً تقريباً، ويبلغ طولها حوالي 12سنتمتر، وعرضها 7سنتمتر، وسمكها 3 سنتمتر، ومن حكمة الله أن الإنسان يستطيع العيش بكلية واحدة، وفي هذا المقال سنتطرق إلى ذكر وظائف الكلى.

وظائف الكلى

للكلية وظائف عديدة نذكر منها ما يلي:

  • التخلص من المواد السامّة في الجسم وتنقية الدم، إذ أنه بسبب عملية الهضم وتمثيل المواد الغذائية تؤدي إلى تراكم المواد التي تسمّم الجسم مثل مادة البولينا؛ حيث تقوم الكلية بإفرازها مذابة في البول.
  • الحفاظ على جعل الدم متعادل بين الحموضة والقلوية (PH=7.4)، حيث تقوم الكلية بإفراز المواد الحمضية أو القلوية في البول عند زيادة هذه المواد أو نقصها؛ وذلك ليبقى الدم متعادلاً.
  • الحفاظ على توازن الماء والأملاح في الجسم.
  • الكلية لها وظيفة هرمونية حيث تفرز العديد من المواد والهرمونات منها هرمون الرينين(Renin) الذي يكون مسؤول عن مواد موجودة في الدم فيحولها إلى نوع نشط لزيادة ضغط الدم إذا نقص، وتفرز مواد البروستاجلاندين الذي يخفّض الدم إذا زاد، وتفرز مادة الإريثروبيوتين (Erythropoetin) المهمة في تنشيط نخاع العظم ليقوم بتكوين الكثير من كريات الدم الحمراء، وتفرز أيضاً مادة قادرة على تحويل فيتامين (د) الخام إلى نشط حيث له أهمية في ترسيب الكالسيوم في العظام.
  • تنظّم البوتاسيوم والأحماض في الجسم.
  • تنظّم ضغط الدم.

طرق الحفاظ على صحة وظائف الكلى

المحافظة على الصحة هو أفضل شيء نقدّمه لأنفسنا، ويحمينا من الإصابة بالأمراض؛ فالوقاية خيرٌ من قنطار علاج، وفيما يلي طرق للحفاظ على صحة وظائف الكلى:

  • الإقلاع عن التدخين وتعاطي المخدّرات.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة.
  • تناول الأطعمة الصحيّة.
  • تنظيّم السكر في الدم.
  • الوزن الصحي.
  • التقليل من تناول الأدوية والمسكنات.
  • إجراء فحوصات دورية للدم والبول.
  • خفض ضغط الدم.
  • شرب كميات كافية من المياه النظيفة.
  • الحفاظ على نظافة مخارج البول والبراز.
  • تجنّب اتّباع حمية غذائية دون استشارة الطبيب.

أمراض الكلى

قد تتعرّض الكلى للإصابة بالأمراض، وفيما يلي أبرز هذه الأمراض:

  • التهاب الكلى الحاد.
  • وجود أملاح في الكلى.
  • وجود حصوات في الكلى.
  • التهاب الكلويّ المزمن.
  • سقوط الكلية أو تغيّر مستواها في الجسم.
  • فشل كلوي.

المراجع:  1