البحث عن مواضيع

تُعرف نظرية الأكوان المتوازية باسم نظرية الأكوان المتعددة، حيث تفترض هذه النظرية وجود مجموعة من الأكوان بالإضافة إلى كوننا المعروف، حيث تُشكل هذه الأكوان معاً الوجود كاملاً، وقد جاءت هذه النظرية بعد العديد من النظريات العلمية التي تبحث في الكون والتي استنتجت وجود أكثر من كون، وقد أسهمت نظريات الكم والرياضيات المتخصصة بعلم الكونيات في صياغة هذه النظرية، وحاولت شرح ماهيّة كل كون وما هو موجود بداخله، والعلاقة بين الأكوان جميعها. معلومات عن نظرية الأكوان المتوازية تُعتبر هذه النظرية مجرد افتراضات عديدة بحيث فيها علم الرياضيات والكونيات والفلسفة والفلك والخيال العلمي واللاهوت، وقد سميت أيضاً بالأكوان الكمية، والأكوان البديلة، وخطوط الزمن البديلة، والوقائع البديلة. بدأت هذه النظرية لأول مرة في العام 1954م، حيث جاء بفكرتها طالب مرشح لبرنامج الدكتوراه واسمه هيو إيفيرت في جامعة برنسيتون، والذي قال أن هناك أكوانٌ أخرى شبيهة بكوننا، وأن ثمة علاقة تربط بين هذه الأكوان، إذ أن كل كون متفرع لأكوان أخرى. انبثقت عن فكرة هذه النظرية العديد من الأسئلة التي حاول إفريت الإجابة عليها، ومن ضمن هذه الأسئلة: "لماذا الأجسام الكمية تتصرف بشكلٍ غير منضبط؟". دعمت هذه النظرية العديد من النظريات الفيزيائية والقوانين المتعلقة بالكون مثل تفسير كوبنهاغن لميكانيكا الكم. فحص العالم ماكس تيمارك النظريات الفيزيائية التي تتضمن الأكوان المتوازية، حيث قسمها إلى عدة مستويات، المستوى الأول: مناطق وراء أفقنا الكوني، حيث أن الكون يتمدد إلى حدودٍ لا نهائية، كما أن لبنيته نفس الصفة، ويُشير هذا المستوى إلى وجود أكوان أخرى لا نهائية في عددها وحدودها. تمتلك هذه النظرية خصائص عدة تنطبق عليها نفس القوانين الفيزيائية، على الرغم من اختلاف الظروف، أما بالنسبة للافتراضات المتعلقة فيها فأولها أن الفضاء غير محدود، وان المادة الكونية تتوزع بطريقة "ergodic". استند المستوى الأول للنظرية على قياس الموجات الميكروية، وعلى النموذج الأبسط. المستوى الثاني لهذه النظرية هو: فقاعات أخرى متضخمة المركز، والذي يُشير إلى أن الكون عبارة عن فقاعة ضخمة. المستوى الثالث لهذه النظرية هو العوالم المتعددة لفيزياء الكم، إذ أن أي حدث عشوائي في الكون لا بد وان يتبعه عدداً من الأحداث الأخرى، مما يُشير إلى وجود أكوان موازية لكوننا المعروف. المستوى الثالث للنظرية يُشير إلى تراكيب رياضية أخرى، ويُعالج العديد من الاحتمالات، كما يستند على عدة أدلة ونظريات، لكن في النهاية تبقى كل هذه مجرد افتراضات لم تثبت بصورةٍ قاطعة.

ما هي نظرية الأكوان المتوازية

ما هي نظرية الأكوان المتوازية
بواسطة: - آخر تحديث: 30 أغسطس، 2017

تُعرف نظرية الأكوان المتوازية باسم نظرية الأكوان المتعددة، حيث تفترض هذه النظرية وجود مجموعة من الأكوان بالإضافة إلى كوننا المعروف، حيث تُشكل هذه الأكوان معاً الوجود كاملاً، وقد جاءت هذه النظرية بعد العديد من النظريات العلمية التي تبحث في الكون والتي استنتجت وجود أكثر من كون، وقد أسهمت نظريات الكم والرياضيات المتخصصة بعلم الكونيات في صياغة هذه النظرية، وحاولت شرح ماهيّة كل كون وما هو موجود بداخله، والعلاقة بين الأكوان جميعها.

معلومات عن نظرية الأكوان المتوازية

  • تُعتبر هذه النظرية مجرد افتراضات عديدة بحيث فيها علم الرياضيات والكونيات والفلسفة والفلك والخيال العلمي واللاهوت، وقد سميت أيضاً بالأكوان الكمية، والأكوان البديلة، وخطوط الزمن البديلة، والوقائع البديلة.
  • بدأت هذه النظرية لأول مرة في العام 1954م، حيث جاء بفكرتها طالب مرشح لبرنامج الدكتوراه واسمه هيو إيفيرت في جامعة برنسيتون، والذي قال أن هناك أكوانٌ أخرى شبيهة بكوننا، وأن ثمة علاقة تربط بين هذه الأكوان، إذ أن كل كون متفرع لأكوان أخرى.
  • انبثقت عن فكرة هذه النظرية العديد من الأسئلة التي حاول إفريت الإجابة عليها، ومن ضمن هذه الأسئلة: “لماذا الأجسام الكمية تتصرف بشكلٍ غير منضبط؟”.
  • دعمت هذه النظرية العديد من النظريات الفيزيائية والقوانين المتعلقة بالكون مثل تفسير كوبنهاغن لميكانيكا الكم.
  • فحص العالم ماكس تيمارك النظريات الفيزيائية التي تتضمن الأكوان المتوازية، حيث قسمها إلى عدة مستويات، المستوى الأول: مناطق وراء أفقنا الكوني، حيث أن الكون يتمدد إلى حدودٍ لا نهائية، كما أن لبنيته نفس الصفة، ويُشير هذا المستوى إلى وجود أكوان أخرى لا نهائية في عددها وحدودها.
  • تمتلك هذه النظرية خصائص عدة تنطبق عليها نفس القوانين الفيزيائية، على الرغم من اختلاف الظروف، أما بالنسبة للافتراضات المتعلقة فيها فأولها أن الفضاء غير محدود، وان المادة الكونية تتوزع بطريقة “ergodic”.
  • استند المستوى الأول للنظرية على قياس الموجات الميكروية، وعلى النموذج الأبسط.
  • المستوى الثاني لهذه النظرية هو: فقاعات أخرى متضخمة المركز، والذي يُشير إلى أن الكون عبارة عن فقاعة ضخمة.
  • المستوى الثالث لهذه النظرية هو العوالم المتعددة لفيزياء الكم، إذ أن أي حدث عشوائي في الكون لا بد وان يتبعه عدداً من الأحداث الأخرى، مما يُشير إلى وجود أكوان موازية لكوننا المعروف.
  • المستوى الثالث للنظرية يُشير إلى تراكيب رياضية أخرى، ويُعالج العديد من الاحتمالات، كما يستند على عدة أدلة ونظريات، لكن في النهاية تبقى كل هذه مجرد افتراضات لم تثبت بصورةٍ قاطعة.