ثاني أكسيد السيليكون ارتبط مصطلح السيليكا بالرمال منذ القدم، وعُدّتْ المكون الرئيس له، وهي نتاج ارتباط مادة السيليكون بثاني أكسيد الكربون والأكسجين، وتعدّ المكون الرئيس لبعض المعادن المكونة للصخور كالفلسبار والبيروكسين والكوارتز، ويتم استخدام المصطلح أيضاً في الإشارة إلى رمال السليكا، وهي رمال نقية بيضاء تحتوي على نسب عالية من ثاني أكسيد السيليكون تتجاوز 85% وتدخل في عدد كبير من الصناعات أهمّها مواد البناء والزجاج، وبعد عام 1918 بدء مفهوم السيليكا يرتبط بمادة هلامية ابتكرها والتر باتريك وهو شكل زجاجي لأوكسيد السيليكون كانت أول أمثلته التطبيقية أقنعة الغاز في الحرب العالمية الأولى، وانتشر بعدها انتشاراً كبيراً ودخل في العديد من الصناعات. السيليكا الطبيعية يقصد بها ثاني أكسيد السيليكون المتواجدة بشكل طبيعي في الرمال، وهي ثروة طبيعية تغطي مساحات شاسعة في الوطن العربي. تزداد قيمة الرمل بانخفاض الشوائب والمعادن الموجودة به وازدياد نقاوته. تبلغ نقاوته بشكل طبيعي ما يقارب 95% ويمكن زيادتها بتقنيات صناعية بسيطة إلى 98.5%. تشكل مادة أساسية في البناء، ويستهلك العالم ما قرابته 15 مليار طن منه في هذا المجال. تعدّ صناعة الزجاج والأفران من أهمّ الصناعات المستهلكة للمادة، إذ تستحوذ على 80% من الإنتاج العام لها. تدخل في صناعة العديد من الأجهزة والمواد الصناعية ومن أمثلتها اللاقطات الشمسية والألياف البصرية وبعض القطع الإلكترونية. تستخدم كويرات المصنعة منها في تنقية المياه وتحفيز التفاعلات الكيميائية وإعطاء خواص جديدة للبوليمرات. تستخدم بشكلها المجوف لإحداث تصدع في الطبقات الأرضية لغايات استخراج النفط، بالإضافة لاستخدامها في المجال الطبي لحمل الأدوية داخل جسم الإنسان. تعدّ من الثروات المهملة في الوطن العربي فبينما يباع الطن مقابل 7.7 دولار بالنسبة لرمل السيليكا وهو خام يمكن تنقيته قبل البيع بما يرفع سعر الطن إلى 56 دولار أي قرابة 6 أضعاف. السيليكا الهلامية مادة حبيبية دخلت العديد من المنازل على شكل أكياس صغيرة داخل عبوات الأحذية والحقائب وعلب الأجهزة الإلكترونية وعلب الأدوية والفيتامينات. تعدّ من أشكال ثاني أكسيد السيليكون ويتم إيجادها صناعياً من مادة سليكات الصوديوم. يعدّ الخرز أكثر أشكال السيليكا الهلامية شيوعاً في الحياة اليومية. تمثل مادةً ذات درجة حموضة عالية وهي شديدة الامتصاص للرطوبة، ممّا يفسر انتشارها كمادة حافظة بشكل كبير. في الحرب العالمية الثانية لم يكن هنالك غنى عنها للحفاظ على المعدات العسكرية والبنسلين بحالة جفاف وحمايتها من التلف بتأثير الرطوبة. تعدّ مادة السيليكا بهذا الشكل من المواد السامة إلى حد ما رغم إضافة المادة الهلامية إلى بعض الأدوية والأغذية بنسب مدروسة، إلا أنه ينصح بإبقائها بعيدة عن متناول الأطفال.

ما هي مادة السيليكا

ما هي مادة السيليكا

بواسطة: - آخر تحديث: 16 أبريل، 2018

ثاني أكسيد السيليكون

ارتبط مصطلح السيليكا بالرمال منذ القدم، وعُدّتْ المكون الرئيس له، وهي نتاج ارتباط مادة السيليكون بثاني أكسيد الكربون والأكسجين، وتعدّ المكون الرئيس لبعض المعادن المكونة للصخور كالفلسبار والبيروكسين والكوارتز، ويتم استخدام المصطلح أيضاً في الإشارة إلى رمال السليكا، وهي رمال نقية بيضاء تحتوي على نسب عالية من ثاني أكسيد السيليكون تتجاوز 85% وتدخل في عدد كبير من الصناعات أهمّها مواد البناء والزجاج، وبعد عام 1918 بدء مفهوم السيليكا يرتبط بمادة هلامية ابتكرها والتر باتريك وهو شكل زجاجي لأوكسيد السيليكون كانت أول أمثلته التطبيقية أقنعة الغاز في الحرب العالمية الأولى، وانتشر بعدها انتشاراً كبيراً ودخل في العديد من الصناعات.

السيليكا الطبيعية

  • يقصد بها ثاني أكسيد السيليكون المتواجدة بشكل طبيعي في الرمال، وهي ثروة طبيعية تغطي مساحات شاسعة في الوطن العربي.
  • تزداد قيمة الرمل بانخفاض الشوائب والمعادن الموجودة به وازدياد نقاوته.
  • تبلغ نقاوته بشكل طبيعي ما يقارب 95% ويمكن زيادتها بتقنيات صناعية بسيطة إلى 98.5%.
  • تشكل مادة أساسية في البناء، ويستهلك العالم ما قرابته 15 مليار طن منه في هذا المجال.
  • تعدّ صناعة الزجاج والأفران من أهمّ الصناعات المستهلكة للمادة، إذ تستحوذ على 80% من الإنتاج العام لها.
  • تدخل في صناعة العديد من الأجهزة والمواد الصناعية ومن أمثلتها اللاقطات الشمسية والألياف البصرية وبعض القطع الإلكترونية.
  • تستخدم كويرات المصنعة منها في تنقية المياه وتحفيز التفاعلات الكيميائية وإعطاء خواص جديدة للبوليمرات.
  • تستخدم بشكلها المجوف لإحداث تصدع في الطبقات الأرضية لغايات استخراج النفط، بالإضافة لاستخدامها في المجال الطبي لحمل الأدوية داخل جسم الإنسان.
  • تعدّ من الثروات المهملة في الوطن العربي فبينما يباع الطن مقابل 7.7 دولار بالنسبة لرمل السيليكا وهو خام يمكن تنقيته قبل البيع بما يرفع سعر الطن إلى 56 دولار أي قرابة 6 أضعاف.

السيليكا الهلامية

  • مادة حبيبية دخلت العديد من المنازل على شكل أكياس صغيرة داخل عبوات الأحذية والحقائب وعلب الأجهزة الإلكترونية وعلب الأدوية والفيتامينات.
  • تعدّ من أشكال ثاني أكسيد السيليكون ويتم إيجادها صناعياً من مادة سليكات الصوديوم.
  • يعدّ الخرز أكثر أشكال السيليكا الهلامية شيوعاً في الحياة اليومية.
  • تمثل مادةً ذات درجة حموضة عالية وهي شديدة الامتصاص للرطوبة، ممّا يفسر انتشارها كمادة حافظة بشكل كبير.
  • في الحرب العالمية الثانية لم يكن هنالك غنى عنها للحفاظ على المعدات العسكرية والبنسلين بحالة جفاف وحمايتها من التلف بتأثير الرطوبة.
  • تعدّ مادة السيليكا بهذا الشكل من المواد السامة إلى حد ما
  • رغم إضافة المادة الهلامية إلى بعض الأدوية والأغذية بنسب مدروسة، إلا أنه ينصح بإبقائها بعيدة عن متناول الأطفال.