عقدة النكاح يقصد بعقدة النكاح ما يسمى في عصرنا عقد الكتاب أو كتب الكتاب أو إشهار الزواج، و عقد النكاح هو الميثاق أي عهد الزواج، و يكون من خلال حضور الزوجين أو الزوج و وكيل الزوجة و الشهود و فيه يقال بأي ألفاظ تحمل المعنى التالي، من قبل الوكيل: أشهد الله و أشهدكم أن فلانة بنت فلان قد قبلت الزواج من فلان ابن فلان، أو تقول هي أشهد الله و أشهدكم أن فلانة بنت فلان قد قبلت فلان بن فلان زوجا لها و قد قبضت مهري كاملا، أو تقول والله قبلت فلانا زوجا لي، و يقول الزوج أشهد الله و أشهدكم أن فلانة بنت فلان أصبحت زوجة لي على حكم الله أو يقول والله قبلت فلانة بنت فلان زوجة لي، و تكتب وثيقة الزواج و يوقع عليها الشهود الحاضرين و تعطى نسخة لكل من الزوج و الزوجة و تبقى نسخة عند القاضي، و بعد هذا الميثاق يحق للزوج أخذ الزوجة إلى بيت الزوجية للاجتماع بها. ذكر عقدة النكاح في القرآن الكريم قال الله تعالى: " ولا تعزموا عقدة النكاح حتى يبلغ الكتاب أجله" (البقرة: 235) ولا تعزموا يعني العزم، يقال عزم الشيء و عزم عليه، و المعنى هنا ولا تعزموا عقدة النكاح ومن الأمر البين أن القرآن أفصح كلام فما ورد فيه لا معترض عليه و لا يشك في صحته و فصاحته، والمعنى في هذه الآية الكريمة أن لا تعزموا على عقدة النكاح في فترة العدة، حيث حرم الله عقدة النكاح في فترة العدة، و هذا من المحكم المجمع على تأويله أن بلوغ أجله انقضاء العدة. أمور يجب الاتخاذ بها لتتم عقدة النكاح بشكل صحيح نطق العروس بالموافقة يجب أن يستمع القاضي للكلمات التي تخرج من فم العروس بالموافقة على العقد، و غير ذلك فإنه يجب تأجيل هذا الأمر، و في حال غياب العروس يجب أن يتوقف العقد، لأن ذلك يعني أن هناك مشكلة حقيقية يجب التصدي لها. الابتعاد عن الغضب و الإكراه وفي مجتمعاتنا الحالية، خاصة التي يتزايد فيها البدو نجد أن هناك العديد من النساء اللواتي يجبرن يوميا على الزواج بدون أي وجه حق، و هذا أمر في الشرع باطل، و يجوز للفتاة فسخ العقد المبرم بين العريس و أهل الفتاة، من خلال التوجه للمحكمة الشرعية والإدلاء بشهادتها. المصارحة بأي عيوب أو مشكلات صحية من الضروري المصارحة بأي عيوب أو مشكلات صحية يعاني منها الزوجين، ففي حال كانت هناك أي مشكلات صحية لا بد للطرف الثاني أن يعلم بها، و له مطلق الحق في إكمال عملية الزواج أو التوقف عنها، لذلك وجب المصارحة في بداية الأمر، حتى لا يتم إيذاء أي طرف من الطرفين، من خلال الفحص الذي يتم قبل الزواج.

ما هي عقدة النكاح

ما هي عقدة النكاح

بواسطة: - آخر تحديث: 16 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

عقدة النكاح

يقصد بعقدة النكاح ما يسمى في عصرنا عقد الكتاب أو كتب الكتاب أو إشهار الزواج، و عقد النكاح هو الميثاق أي عهد الزواج، و يكون من خلال حضور الزوجين أو الزوج و وكيل الزوجة و الشهود و فيه يقال بأي

ألفاظ تحمل المعنى التالي، من قبل الوكيل: أشهد الله و أشهدكم أن فلانة بنت فلان قد قبلت الزواج من فلان ابن فلان، أو تقول هي أشهد الله و أشهدكم أن فلانة بنت فلان قد قبلت فلان بن فلان زوجا لها و قد قبضت مهري كاملا، أو تقول والله قبلت فلانا زوجا لي، و يقول الزوج أشهد الله و أشهدكم أن فلانة بنت فلان أصبحت زوجة لي على حكم الله أو يقول والله قبلت فلانة بنت فلان زوجة لي، و تكتب وثيقة الزواج و يوقع عليها الشهود الحاضرين و تعطى نسخة لكل من الزوج و الزوجة و تبقى نسخة عند القاضي، و بعد هذا الميثاق يحق للزوج أخذ الزوجة إلى بيت الزوجية للاجتماع بها.

ذكر عقدة النكاح في القرآن الكريم

قال الله تعالى: ” ولا تعزموا عقدة النكاح حتى يبلغ الكتاب أجله” (البقرة: 235)

ولا تعزموا يعني العزم، يقال عزم الشيء و عزم عليه، و المعنى هنا ولا تعزموا عقدة النكاح ومن الأمر البين أن القرآن أفصح كلام فما ورد فيه لا معترض عليه و لا يشك في صحته و فصاحته، والمعنى في هذه الآية الكريمة أن لا تعزموا على عقدة النكاح في فترة العدة، حيث حرم الله عقدة النكاح في فترة العدة، و هذا من المحكم المجمع على تأويله أن بلوغ أجله انقضاء العدة.

أمور يجب الاتخاذ بها لتتم عقدة النكاح بشكل صحيح

نطق العروس بالموافقة

يجب أن يستمع القاضي للكلمات التي تخرج من فم العروس بالموافقة على العقد، و غير ذلك فإنه يجب تأجيل هذا الأمر، و في حال غياب العروس يجب أن يتوقف العقد، لأن ذلك يعني أن هناك مشكلة حقيقية يجب التصدي لها.

الابتعاد عن الغضب و الإكراه

وفي مجتمعاتنا الحالية، خاصة التي يتزايد فيها البدو نجد أن هناك العديد من النساء اللواتي يجبرن يوميا على الزواج بدون أي وجه حق، و هذا أمر في الشرع باطل، و يجوز للفتاة فسخ العقد المبرم بين العريس و أهل الفتاة، من خلال التوجه للمحكمة الشرعية والإدلاء بشهادتها.

المصارحة بأي عيوب أو مشكلات صحية

من الضروري المصارحة بأي عيوب أو مشكلات صحية يعاني منها الزوجين، ففي حال كانت هناك أي مشكلات صحية لا بد للطرف الثاني أن يعلم بها، و له مطلق الحق في إكمال عملية الزواج أو التوقف عنها، لذلك وجب المصارحة في بداية الأمر، حتى لا يتم إيذاء أي طرف من الطرفين، من خلال الفحص الذي يتم قبل الزواج.