دولة أستراليا تُعرف رسميًا باسم كومنولث أستراليا، وتعدُّ أكبر جزيرة في العالم والدولة الوحيدة التي تمثل القارة الأسترالية كاملة، والواقعة في النصف الجنوبيّ من الكرة الأرضية غرب المحيط الهادي وجنوب شرق قارة آسيا، ويحدها من الشرق بحر تسمان وبحر كورال، ومن الشمال مضيق تورز وبحر تيمور وبحر أرفورا، ويحدها من الغرب والجنوب المحيط الهندي وممر باس، وتبلغ مساحتها الكليّة 7.617.930 كيلو متر مربع، كما يقدر عدد سكانها بـ  19.885.016 نسمه، وتُقسّم إلى ست ولايات ومقاطعتين، إحدى هاتين المقاطعتين مقاطعة العاصمة الاسترالية وعاصمتها كانبيرا، وفي هذا المقال سيتم التعرف على عاصمة أستراليا وذكر بعض المعلومات عنها. عاصمة أستراليا عاصمة أستراليا هي مدينة كانبيرا  CANBERRA الحديثة والمتميزة بالإحساس العالمي، وهي أكبر مدنها الداخلية، وتم عام 1908 اختيارها عاصمة للبلاد لموقعها المتوسّط لأكبر مدينتين في أستراليا مدينتي سيدني وملبورن، وتبلغ مساحة هذه المدينة الساحرة الواقعة بإقليم العاصمة الأسترالية 814.2 كيلومتر مربع أي 314.4 ميل مربع، وتبعد 571 مترًا عن شاطئ المحيط الهادي، كما تحيط بها ولاية نيو ساوث ويلز، وتبعد عن مدينة سيدني 281 كيلومتر و 660 كيلومتر عن مدينة ملبورن، وتمتاز العاصمة كانبيرا بتوفّر جميع المرافق بها والخدمات العامة والعصرية، فهي تمتلك شبكة مواصلات متقدمة، إضافة إلى الأسواق الضخمة والمطاعم الفاخرة والمقاهي المثيرة. تصميم عاصمة أستراليا الهندسي قام بتخطيط عاصمة أستراليا كانبيرا أشهر المهندسين المعمارين وهم ماريون ماهوني جريفين ووالتر بيرلي جريفين، وتم البدء ببنائها عام 1913، والتي أقيمت بالقرب من بحيرة بيرلي جريفين بمنطقة وسط المدينة، وتميزت بمناطقها الخارجية وشوارعها التي تضم عدة تصاميم وأنماط هندسية حديثة، كما تأثر وبشكل كبير تصميم المدينة بحركة مدينة الحدائق ومساحاتها الكبيرة التي تضمّ العديد من النباتات الطبيعية، والتي أهلّت كانبيرا للفوز بلقب عاصمة بوش، إلا أن الحرب العالمية الأولى والثانية تسببت في إعاقة نموها وتطورها وإلحاق الكساد العظيم في اقتصادها، إضافة إلى تفاقم النزاعات بين الهيئات الرسمية التي كانت تهتمّ في تخطيط وتطوير المدينة، وما لبثت وعادت بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية العاصمة كانبيرا الوطنية للازدهار والتقدم. طبيعة مناخ عاصمة أستراليا تمتاز العاصمة كانبيرا بمواسمها الأربعة المختلفة ذات السحر والجمال المنفرد على مدار السنة، فهي تتميز بمناخها المحيطي، ويعدُّ الصقيع من أشهر أحداث موسم الشتاء بها، ونادرًا ما يحدث تساقط للثلوج، حيث شهدت هذه المدينة أخر سقوط كثيف للثلوج في عام 1968، في حين سجلت في نفس العام أعلى درجات الحرارة العظمى والتي بلغت 42.2 درجة مئوية. المعالم السياحية في عاصمة أستراليا تضمُّ العاصمة كانبيرا العديد من المعالم الثقافية والتاريخية والمتاحف الفنية، ويمكن للزائر التمتُّع بزيارة النصب التذكاري الاسترالي الحربي، وزيارة المتحف الوطني الأسترالي الذي يهتم بعرض تفاصيل ثقافة وتاريخ أستراليا، كما يضمُّ أيضًا مركز الموارد والمطاعم والمسارح، ومتعة التجوّل في موقع مبنى البرلمان الذي يعد تحفة فنية ومعمارية جذابة والتمتع بروعة المناظر الطبيعية  والنباتات والأشجار والزهور المذهلة  المنتشرة في الحدائق الوطنية النباتية الأسترالية الجميلة والممتدة  على مساحات شاسعة خضراء.

ما هي عاصمة أستراليا

ما هي عاصمة أستراليا

بواسطة: - آخر تحديث: 31 مايو، 2018

دولة أستراليا

تُعرف رسميًا باسم كومنولث أستراليا، وتعدُّ أكبر جزيرة في العالم والدولة الوحيدة التي تمثل القارة الأسترالية كاملة، والواقعة في النصف الجنوبيّ من الكرة الأرضية غرب المحيط الهادي وجنوب شرق قارة آسيا، ويحدها من الشرق بحر تسمان وبحر كورال، ومن الشمال مضيق تورز وبحر تيمور وبحر أرفورا، ويحدها من الغرب والجنوب المحيط الهندي وممر باس، وتبلغ مساحتها الكليّة 7.617.930 كيلو متر مربع، كما يقدر عدد سكانها بـ  19.885.016 نسمه، وتُقسّم إلى ست ولايات ومقاطعتين، إحدى هاتين المقاطعتين مقاطعة العاصمة الاسترالية وعاصمتها كانبيرا، وفي هذا المقال سيتم التعرف على عاصمة أستراليا وذكر بعض المعلومات عنها.

عاصمة أستراليا

عاصمة أستراليا هي مدينة كانبيرا  CANBERRA الحديثة والمتميزة بالإحساس العالمي، وهي أكبر مدنها الداخلية، وتم عام 1908 اختيارها عاصمة للبلاد لموقعها المتوسّط لأكبر مدينتين في أستراليا مدينتي سيدني وملبورن، وتبلغ مساحة هذه المدينة الساحرة الواقعة بإقليم العاصمة الأسترالية 814.2 كيلومتر مربع أي 314.4 ميل مربع، وتبعد 571 مترًا عن شاطئ المحيط الهادي، كما تحيط بها ولاية نيو ساوث ويلز، وتبعد عن مدينة سيدني 281 كيلومتر و 660 كيلومتر عن مدينة ملبورن، وتمتاز العاصمة كانبيرا بتوفّر جميع المرافق بها والخدمات العامة والعصرية، فهي تمتلك شبكة مواصلات متقدمة، إضافة إلى الأسواق الضخمة والمطاعم الفاخرة والمقاهي المثيرة.

تصميم عاصمة أستراليا الهندسي

قام بتخطيط عاصمة أستراليا كانبيرا أشهر المهندسين المعمارين وهم ماريون ماهوني جريفين ووالتر بيرلي جريفين، وتم البدء ببنائها عام 1913، والتي أقيمت بالقرب من بحيرة بيرلي جريفين بمنطقة وسط المدينة، وتميزت بمناطقها الخارجية وشوارعها التي تضم عدة تصاميم وأنماط هندسية حديثة، كما تأثر وبشكل كبير تصميم المدينة بحركة مدينة الحدائق ومساحاتها الكبيرة التي تضمّ العديد من النباتات الطبيعية، والتي أهلّت كانبيرا للفوز بلقب عاصمة بوش، إلا أن الحرب العالمية الأولى والثانية تسببت في إعاقة نموها وتطورها وإلحاق الكساد العظيم في اقتصادها، إضافة إلى تفاقم النزاعات بين الهيئات الرسمية التي كانت تهتمّ في تخطيط وتطوير المدينة، وما لبثت وعادت بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية العاصمة كانبيرا الوطنية للازدهار والتقدم.

طبيعة مناخ عاصمة أستراليا

تمتاز العاصمة كانبيرا بمواسمها الأربعة المختلفة ذات السحر والجمال المنفرد على مدار السنة، فهي تتميز بمناخها المحيطي، ويعدُّ الصقيع من أشهر أحداث موسم الشتاء بها، ونادرًا ما يحدث تساقط للثلوج، حيث شهدت هذه المدينة أخر سقوط كثيف للثلوج في عام 1968، في حين سجلت في نفس العام أعلى درجات الحرارة العظمى والتي بلغت 42.2 درجة مئوية.

المعالم السياحية في عاصمة أستراليا

تضمُّ العاصمة كانبيرا العديد من المعالم الثقافية والتاريخية والمتاحف الفنية، ويمكن للزائر التمتُّع بزيارة النصب التذكاري الاسترالي الحربي، وزيارة المتحف الوطني الأسترالي الذي يهتم بعرض تفاصيل ثقافة وتاريخ أستراليا، كما يضمُّ أيضًا مركز الموارد والمطاعم والمسارح، ومتعة التجوّل في موقع مبنى البرلمان الذي يعد تحفة فنية ومعمارية جذابة والتمتع بروعة المناظر الطبيعية  والنباتات والأشجار والزهور المذهلة  المنتشرة في الحدائق الوطنية النباتية الأسترالية الجميلة والممتدة  على مساحات شاسعة خضراء.