تسمى الذبيحة التي يقدم الوالدان على ذبحها حين يأتيهما مولود جديد بالعقيقة، وهي تكون كشكر لله عز وجل بأن أنعم عليهم بهذا الطفل وهذه النعمة وأن يسأل الله له التوفيق والصلاح لهذا الطفل الجديد القادم إلى العائلة، لكن هذا الخلق السليم والسنة النبوية التي أكدها الأئمة في مذاهبهم، أنه هناك شروط يجب اتباعها عند القيام بها، لذا سنعرض في هذا المقال شروط العقيقة التي يجب معرفتها. العقيقة تسمى العقيقة أيضاً بالذبيحة والنسكية ويجب أن ينوي الإنسان نية صادقة فيها لله عز وجل. من السنة أي يقوم الوالدين بعمل العقيقة وذبحها في اليوم السابع من ولادة الطفل. تكون العقيقة للذكر وللأنثى فالأنثى بشاه واحدة والذكر بشاهين. هنالك خلاف على كون العقيقة لغير الشاه كالبقر وغيره  من الإبل. شروط العقيقة في الإسلام  أن تكون العقيقة  (الذبيحة) من الأنعام كالإبل أو البقر أو الشاه أو المعز ولا تعد غيرها من الحيوانات عقيقة كالأرانب والعصافير والديوك .. الخ. أن تكون العقيقة صالحة وسليمة وغير معيبة (خالية من العيوب)، وهذا بالإتفاق بين جمهور العلماء والفقهاء، فقد ورد على لسان الإمام مالك قوله : (إنما العقيقة بمنزلة الضحايا والنسك، فلا يجوز أن تكون عوراء أو عجقاء أو مكسورة القرن أو مريضة). بعض العلماء حدد سناً مناسباً للعقيقة وبعضهم الآخر عارض ذلك ولا خلاف في ذلك أن شاء  الله. بعض العلماء قالوا بأن ما يسير على الأضحية يسير على العقيقة من أحكام وشروط. حكم العقيقة في الإسلام هنالك اختلاف في هذا الشأن على حكم العقيقة، فرأي يقول أنها سنة مؤكدة وهو رأي الغالبية من الصحابة والعلماء والفقهاء، وراح غالب الظن إليه وخاصة بعد أن انتهجه الشافعي وابن مالك من الأئمة الكرام. الرأي الثاني ذهب إلى القول أن العقيقة هي فرض واجب وهذا راح إليه الظاهرية والعلامة إبن حزم، وكذلك عدد من اعلام الإسلام مثل الامام الجليل الحسن البصري ومن الإئمة ابن حنبل. الرأي الثالث أن العقيقة  عمل تطوعي من شاء فليفعلها ومن شاء فليتركها وقلة من العلماء ذهبوا مع هذا القول واحتكموا إليه. وقد وردت العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تؤكد حرص الرسول صل الله عليه وسلم على فعل هذه السنة المباركة. اقرأ أيضا: مظاهر عقوق الوالدين أهمية الرحمة في الإسلام ما هي الخطبة في الإسلام

ما هي شروط العقيقة

ما هي شروط العقيقة

بواسطة: - آخر تحديث: 8 فبراير، 2017

تصفح أيضاً

تسمى الذبيحة التي يقدم الوالدان على ذبحها حين يأتيهما مولود جديد بالعقيقة، وهي تكون كشكر لله عز وجل بأن أنعم عليهم بهذا الطفل وهذه النعمة وأن يسأل الله له التوفيق والصلاح لهذا الطفل الجديد القادم إلى العائلة، لكن هذا الخلق السليم والسنة النبوية التي أكدها الأئمة في مذاهبهم، أنه هناك شروط يجب اتباعها عند القيام بها، لذا سنعرض في هذا المقال شروط العقيقة التي يجب معرفتها.

العقيقة

  • تسمى العقيقة أيضاً بالذبيحة والنسكية ويجب أن ينوي الإنسان نية صادقة فيها لله عز وجل.
  • من السنة أي يقوم الوالدين بعمل العقيقة وذبحها في اليوم السابع من ولادة الطفل.
  • تكون العقيقة للذكر وللأنثى فالأنثى بشاه واحدة والذكر بشاهين.
  • هنالك خلاف على كون العقيقة لغير الشاه كالبقر وغيره  من الإبل.

شروط العقيقة في الإسلام

  •  أن تكون العقيقة  (الذبيحة) من الأنعام كالإبل أو البقر أو الشاه أو المعز ولا تعد غيرها من الحيوانات عقيقة كالأرانب والعصافير والديوك .. الخ.
  • أن تكون العقيقة صالحة وسليمة وغير معيبة (خالية من العيوب)، وهذا بالإتفاق بين جمهور العلماء والفقهاء، فقد ورد على لسان الإمام مالك قوله : (إنما العقيقة بمنزلة الضحايا والنسك، فلا يجوز أن تكون عوراء أو عجقاء أو مكسورة القرن أو مريضة).
  • بعض العلماء حدد سناً مناسباً للعقيقة وبعضهم الآخر عارض ذلك ولا خلاف في ذلك أن شاء  الله.
  • بعض العلماء قالوا بأن ما يسير على الأضحية يسير على العقيقة من أحكام وشروط.

حكم العقيقة في الإسلام

  • هنالك اختلاف في هذا الشأن على حكم العقيقة، فرأي يقول أنها سنة مؤكدة وهو رأي الغالبية من الصحابة والعلماء والفقهاء، وراح غالب الظن إليه وخاصة بعد أن انتهجه الشافعي وابن مالك من الأئمة الكرام.
  • الرأي الثاني ذهب إلى القول أن العقيقة هي فرض واجب وهذا راح إليه الظاهرية والعلامة إبن حزم، وكذلك عدد من اعلام الإسلام مثل الامام الجليل الحسن البصري ومن الإئمة ابن حنبل.
  • الرأي الثالث أن العقيقة  عمل تطوعي من شاء فليفعلها ومن شاء فليتركها وقلة من العلماء ذهبوا مع هذا القول واحتكموا إليه.

وقد وردت العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تؤكد حرص الرسول صل الله عليه وسلم على فعل هذه السنة المباركة.

اقرأ أيضا:
مظاهر عقوق الوالدين
أهمية الرحمة في الإسلام
ما هي الخطبة في الإسلام