قارة أوروبا تعدُّ قارةُ أوروبّا من القاراتِ الصغيرة بينَ قارّات العالم السبع، وتتخذُ شكلًا جغرافيًا يتشابهُ مع شبه جزيرة كبيرة تمتد مساحتها إلى 101.800.000 كم²، وتشير إحصائيات التعداد السُكاني إلى أن عدد سكانها قد تجاوز 741.447.156 نسمة في عام 2016م، وتشير سطور التاريخ إلى أن هذه القارة قد تعرضّت للانقسام إلى شطرين في أعقاب الحرب العالمية الثانية والحرب الباردة؛ وهما: أوروبا الغربية وأخرى الشرقية، ولكنّ الكثير ما يحدث خلط بين دول أوروبا الغربية وأوروبا الشرقية، وفي هذا المقال سيتم التعرف على ما هي دول أوروبا الغربية، ومعلومات حول اتحادها وجغرافيتها. دول أوروبا الغربية تطلق تسمية دول أوروبا الغربية على ثمانية عشر دولة، وهي كل من: إسبانيا. البرتغال. فرنسا. إيطاليا. ألمانيا. النمسا. سويسرا. المملكة المتحدة. إيرلندا. الدانمارك. لوكسمبورغ. هولندا. بلجيكا. مالطا. الفاتيكان. أندورا. سان مارينو. ليختنشتاين. جغرافيا دول أوروبا الغربية يحتضنُ الجزءُ الغربي من قارة أوروبا مجموعة من الدول تتأثر جميعها بمناخ ظاهرة تذبذب شمال المحيط الأطلسيّ، حيث يسود فيها تراوح ملحوظ في تنقل ثنائي من مراكز الضغط الجويّ، وتعبر فوقها الكثير من الكتل الهوائية الدافئة والرطبة التي تأتي إليها من المحيط الأطلسي، كما يمكنُ أن تعمل منخفضات إيسلاندا ومرتفع الأصور على الوقوف في وجه الكتل الدافئة ومنعها من الدخول إلى المنطقة، وتمتاز دول أوروبا الغربية بوقوعِها فوق سواحل المحيط الأطلسي وإطلالتها على بحر البلطيق، بالإضافةِ إلى تنوّع التضاريس فيها؛ فتكثر السهول الواسعة في شمالها وغربها، ويشار إلى أن كلًّا من كندا وأستراليا ونيوزلندا تصنف ضمن هذه الدول بالرغم من بُعد موقعها الجغرافيّ عنها، إلا أنّ ذلك قد جاء وفقًا لانحدارها من الثقافة والسياسة الأوروبية. اتحاد دول أوروبا الغربية تمكّنت دول أوروبا الغربية من إيجاد منظمة دولية تحت مسمى اتحاد أوروبا الغربية، وقد جاء هذا الاتحاد على هامش معاهدة بروكسل 1948 واتفاقية الدفاع بين الدول الأوروبية الغربية في غضون الحرب الباردة، أصبح الاتحاد الأوروبي لهذه الدول منذ انتهاء الحرب الباردة يؤدي دورًا دفاعيًا ضخمًا، وأصبح يتحمل أداء الكثير من المهام والمؤسسات أيضًا، ومع حلول عام 2009م جاءت معاهدة لشبونة لتتولى بعض المهام الدفاعية اعتبارًا من نهاية شهر مارس عام 2010م، وبناءً عليه فقد اندثرت مهام اتحاد غرب أوروبا واندثرت أنشطتها في شهر تموز عام 2011م، ويشار إلى أن هذه الدول تؤدي دورها كتكتلات للتصويت في مختلف المنتديات والتفاوض في الشؤون التي تخصها، كما هو الحالُ في تصويتها لمختلف هيئات الأمم المتحدة عام 1961م.

ما هي دول أوروبا الغربية

ما هي دول أوروبا الغربية

بواسطة: - آخر تحديث: 1 يوليو، 2018

قارة أوروبا

تعدُّ قارةُ أوروبّا من القاراتِ الصغيرة بينَ قارّات العالم السبع، وتتخذُ شكلًا جغرافيًا يتشابهُ مع شبه جزيرة كبيرة تمتد مساحتها إلى 101.800.000 كم²، وتشير إحصائيات التعداد السُكاني إلى أن عدد سكانها قد تجاوز 741.447.156 نسمة في عام 2016م، وتشير سطور التاريخ إلى أن هذه القارة قد تعرضّت للانقسام إلى شطرين في أعقاب الحرب العالمية الثانية والحرب الباردة؛ وهما: أوروبا الغربية وأخرى الشرقية، ولكنّ الكثير ما يحدث خلط بين دول أوروبا الغربية وأوروبا الشرقية، وفي هذا المقال سيتم التعرف على ما هي دول أوروبا الغربية، ومعلومات حول اتحادها وجغرافيتها.

دول أوروبا الغربية

تطلق تسمية دول أوروبا الغربية على ثمانية عشر دولة، وهي كل من:

  • إسبانيا.
  • البرتغال.
  • فرنسا.
  • إيطاليا.
  • ألمانيا.
  • النمسا.
  • سويسرا.
  • المملكة المتحدة.
  • إيرلندا.
  • الدانمارك.
  • لوكسمبورغ.
  • هولندا.
  • بلجيكا.
  • مالطا.
  • الفاتيكان.
  • أندورا.
  • سان مارينو.
  • ليختنشتاين.

جغرافيا دول أوروبا الغربية

يحتضنُ الجزءُ الغربي من قارة أوروبا مجموعة من الدول تتأثر جميعها بمناخ ظاهرة تذبذب شمال المحيط الأطلسيّ، حيث يسود فيها تراوح ملحوظ في تنقل ثنائي من مراكز الضغط الجويّ، وتعبر فوقها الكثير من الكتل الهوائية الدافئة والرطبة التي تأتي إليها من المحيط الأطلسي، كما يمكنُ أن تعمل منخفضات إيسلاندا ومرتفع الأصور على الوقوف في وجه الكتل الدافئة ومنعها من الدخول إلى المنطقة، وتمتاز دول أوروبا الغربية بوقوعِها فوق سواحل المحيط الأطلسي وإطلالتها على بحر البلطيق، بالإضافةِ إلى تنوّع التضاريس فيها؛ فتكثر السهول الواسعة في شمالها وغربها، ويشار إلى أن كلًّا من كندا وأستراليا ونيوزلندا تصنف ضمن هذه الدول بالرغم من بُعد موقعها الجغرافيّ عنها، إلا أنّ ذلك قد جاء وفقًا لانحدارها من الثقافة والسياسة الأوروبية.

اتحاد دول أوروبا الغربية

تمكّنت دول أوروبا الغربية من إيجاد منظمة دولية تحت مسمى اتحاد أوروبا الغربية، وقد جاء هذا الاتحاد على هامش معاهدة بروكسل 1948 واتفاقية الدفاع بين الدول الأوروبية الغربية في غضون الحرب الباردة، أصبح الاتحاد الأوروبي لهذه الدول منذ انتهاء الحرب الباردة يؤدي دورًا دفاعيًا ضخمًا، وأصبح يتحمل أداء الكثير من المهام والمؤسسات أيضًا، ومع حلول عام 2009م جاءت معاهدة لشبونة لتتولى بعض المهام الدفاعية اعتبارًا من نهاية شهر مارس عام 2010م، وبناءً عليه فقد اندثرت مهام اتحاد غرب أوروبا واندثرت أنشطتها في شهر تموز عام 2011م، ويشار إلى أن هذه الدول تؤدي دورها كتكتلات للتصويت في مختلف المنتديات والتفاوض في الشؤون التي تخصها، كما هو الحالُ في تصويتها لمختلف هيئات الأمم المتحدة عام 1961م.