أهمية الأسرة تعد الأسرة نواه المجتمع ووحده بنائه الأساسية، والتي بصلاحها يصلح المجتمع ويتطور، وينهض حتى يسمو إلى أعلى المراتب، فمن خلال تربية الآباء للأبناء بطريقة يشعر فيها الطفل بالأهمية، ويتم مراعاه حقوقه، ينشأ على النهج القويم، والطريق الصحيح، وهذا ينعكس فيما بعد على المجتمع ككل، بوجود أفراد مثقفين، ومؤهلين، متحملين للمسؤولية، وعلى قدر من النضج والقدرة على إحداث التأثير الإيجابي فيه، وفي النظام الأسري العديد من الحقوق التي تجب للأبناء على آبائهم، ومن خلالها يتم احترام الطفل ومراعاه مشاعره، ومنحه الحد الأدنى من مكتسباته ضمن قدرة الوالدين وإمكانياتهم، فما هي حقوق الأبناء على الوالدين؟ أثر تربية الوالدين على الأبناء يعتبر الأبناء من أهم مكونات الأسرة، والذين يبنى عليهم المجتمع بأكمله، فهم الجيل القادم، أساس الحاضر، ولبنة المستقبل، ويجب على الوالدين الاعتناء بأبنائهم أيما عناية، فالتربية التي تكون من قبل الأب لا تقتصر على الكد والعمل وتأمين لقمة العيش، والتربية من جهة الأم لا تقتصر على إعداد الطعام، والعناية بالهندام والنظافة، بل إن عملية التربية عملية نفسية، سلوكية، تعليمية متكاملة، من خلالها يتربى الطفل على الأخلاق، وحسن المعاملة، واحترام الكبير، والعطف على الصغير، وإن كانت التربية سيئة فإن ذلك يقود الابناء إلى الانحراف، والانحلال الأخلاقي. ما هي حقوق الأبناء على الوالدين هناك العديد من الحقوق والواجبات المتبادلة ضمن حلقة الأسرة، فهناك حقوق للزوجة على زوجها، وهناك حقوق للزوج على زوجته، وهناك حقوق للوالدين على الأبناء، وهناك حقوق للأبناء على الوالدين، ومن أهمها ما يلي: اختيار الأم الصالحة: وهو حق للأبناء على والدهم بأن يختار لهم أمًا تعتني بهم، وتربيهم التربية الحسنة، فالأم تجلس مع الأطفال وقتًا أطول، وهذا يزيد من تأثيرها على شخصياتهم، وما يكونون عليه في المستقبل. حق التسمية الحسنة: وهو من حقوق الطفل في بداية حياته بأن يختار له والداه اسمًا حسنًا، كي لا يتم السخرية منه عندما يكبر، وألا يكون اسمه مدعاة لأثارة الجدل، كأن يكون أعجميًا، أو غير مفهوم، أو لا يدل على شيء، أو أن يكون فيه إهانة للطفل أو تحقير له. التربية على مكارم الأخلاق: حيث ينبغي على الوالدين أن يربوا أبنائهم على طاعة الله، وطاعة رسوله الكريم، وعلى العقيدة الصحيحة، والأفكار السليمة، وأن يعلموهم الصلاة، والأخلاق الطيبة، والمعاملة الحسنة للناس، والصدق، والأمانة، فلا يجوز أن يتربوا على الكلام الفاحش، أو التعامل الرديء مع أقاربهم ومن يعاملوهم. العناية بالمأكل والمشرب والمسكن: وهي من الأمور البديهية التي الواجبة على الوالدين، فعلى الأب تأمين الطعام واللباس الذين يقيهم حر الصيف وبرد الشتاء، وعلى الأم أن تعد لهم الطعام الذي يجعلهم قادرين على العطاء والاستمرار في هذه الحياة. التعليم: وهو من أهم حقوق الأبناء على الوالدين، فمن خلال التعليم تنمو مدارك الطفل، ويصبح قادرًا على فهم الأشياء، واكتساب المهارات العلمية، والتي تساعده على التطور في حياته العلمية، والعملية.

ما هي حقوق الأبناء على الوالدين

ما هي حقوق الأبناء على الوالدين

بواسطة: - آخر تحديث: 17 ديسمبر، 2017

تصفح أيضاً

أهمية الأسرة

تعد الأسرة نواه المجتمع ووحده بنائه الأساسية، والتي بصلاحها يصلح المجتمع ويتطور، وينهض حتى يسمو إلى أعلى المراتب، فمن خلال تربية الآباء للأبناء بطريقة يشعر فيها الطفل بالأهمية، ويتم مراعاه حقوقه، ينشأ على النهج القويم، والطريق الصحيح، وهذا ينعكس فيما بعد على المجتمع ككل، بوجود أفراد مثقفين، ومؤهلين، متحملين للمسؤولية، وعلى قدر من النضج والقدرة على إحداث التأثير الإيجابي فيه، وفي النظام الأسري العديد من الحقوق التي تجب للأبناء على آبائهم، ومن خلالها يتم احترام الطفل ومراعاه مشاعره، ومنحه الحد الأدنى من مكتسباته ضمن قدرة الوالدين وإمكانياتهم، فما هي حقوق الأبناء على الوالدين؟

أثر تربية الوالدين على الأبناء

يعتبر الأبناء من أهم مكونات الأسرة، والذين يبنى عليهم المجتمع بأكمله، فهم الجيل القادم، أساس الحاضر، ولبنة المستقبل، ويجب على الوالدين الاعتناء بأبنائهم أيما عناية، فالتربية التي تكون من قبل الأب لا تقتصر على الكد والعمل وتأمين لقمة العيش، والتربية من جهة الأم لا تقتصر على إعداد الطعام، والعناية بالهندام والنظافة، بل إن عملية التربية عملية نفسية، سلوكية، تعليمية متكاملة، من خلالها يتربى الطفل على الأخلاق، وحسن المعاملة، واحترام الكبير، والعطف على الصغير، وإن كانت التربية سيئة فإن ذلك يقود الابناء إلى الانحراف، والانحلال الأخلاقي.

ما هي حقوق الأبناء على الوالدين

هناك العديد من الحقوق والواجبات المتبادلة ضمن حلقة الأسرة، فهناك حقوق للزوجة على زوجها، وهناك حقوق للزوج على زوجته، وهناك حقوق للوالدين على الأبناء، وهناك حقوق للأبناء على الوالدين، ومن أهمها ما يلي:

  • اختيار الأم الصالحة: وهو حق للأبناء على والدهم بأن يختار لهم أمًا تعتني بهم، وتربيهم التربية الحسنة، فالأم تجلس مع الأطفال وقتًا أطول، وهذا يزيد من تأثيرها على شخصياتهم، وما يكونون عليه في المستقبل.
  • حق التسمية الحسنة: وهو من حقوق الطفل في بداية حياته بأن يختار له والداه اسمًا حسنًا، كي لا يتم السخرية منه عندما يكبر، وألا يكون اسمه مدعاة لأثارة الجدل، كأن يكون أعجميًا، أو غير مفهوم، أو لا يدل على شيء، أو أن يكون فيه إهانة للطفل أو تحقير له.
  • التربية على مكارم الأخلاق: حيث ينبغي على الوالدين أن يربوا أبنائهم على طاعة الله، وطاعة رسوله الكريم، وعلى العقيدة الصحيحة، والأفكار السليمة، وأن يعلموهم الصلاة، والأخلاق الطيبة، والمعاملة الحسنة للناس، والصدق، والأمانة، فلا يجوز أن يتربوا على الكلام الفاحش، أو التعامل الرديء مع أقاربهم ومن يعاملوهم.
  • العناية بالمأكل والمشرب والمسكن: وهي من الأمور البديهية التي الواجبة على الوالدين، فعلى الأب تأمين الطعام واللباس الذين يقيهم حر الصيف وبرد الشتاء، وعلى الأم أن تعد لهم الطعام الذي يجعلهم قادرين على العطاء والاستمرار في هذه الحياة.
  • التعليم: وهو من أهم حقوق الأبناء على الوالدين، فمن خلال التعليم تنمو مدارك الطفل، ويصبح قادرًا على فهم الأشياء، واكتساب المهارات العلمية، والتي تساعده على التطور في حياته العلمية، والعملية.