بذور الكينوا تعد بذور الكينوا من المواد الطبيعية التي تستخدم في تحضير بعض المأكولات الصحية، و قد انتشر استخدامها منذ القدم في العديد من الحضارات و في الآونة الأخيرة أصبحت مشهورة في أغلب دول العالم، إن نبات الكينوا يعتبر أقرب لعائلة الخضار الورقية و الجذرية مثل السبانخ و الفجل أكثر منه للنباتات العشبية على الرغم من أنه ينتج البذور، و الجدير بالذكر بأن بذور الكينوا قابلة للاستخدام المباشر مثل القمح و الذرة، بل إنه يحتاج لبعض العمليات التحضيرية قبل استخدامه مثل إزالة القشور التي تغلفه، إن طريقة استخدام الكينوا في تحضير المأكولات مشابهة لحد كبير طريقة استخدام الأرز و يمكن تحضير أنواع متعدد من المأكولات باستخدام الكينوا. فوائد الكينوا يحتوي الكينوا على العديد من العناصر الغذائية الأساسية والتي يحتاجها الجسم بشكل يومي مثل الحديد والفسفور والفولات والمغنيسيوم والمنغنيز والنحاس والزنك وفيتامينات ب والألياف والبروتينات. يعد خالي من الجلوتين والذي يتجنبه الكثير من الأشخاص الذين يعانون من الحساسية للجلوتين. وكما أن الكينوا من النباتات القليلة التي تحتوي على جميع أنواع الأحماض الأمينية الأساسية والتي لا يستطيع الجسم إنتاجها من تلقاء نفسه. وأما بالنسبة للألياف فإن الكينوا يحتوي على نسب ألياف عالية تفوق جميع أنواع الحبوب الأخرى ولذلك تعتبر بذور الكينوا من أفضل الخيارات للجهاز الهضمي. أضرار ومحاذير استخدام بذور الكينوا إن تناول الكينوا أمر أم و لا يسبب أي مضاعفات، حيث أن هذه البذور تستخدم من قبل البشر منذ عصور و لم يظهر أي أضرار حقيقة تمنع استخدامها، و لكن هناك بعض الاحتياطات التي يجب الانتباه لها قبل تناول بذور الكينوا، و هي أن بذور الكينوا تغلفها مادة مشابهة للصابون و تتحول لرغوة بمجرد امتزاجها مع الماء، و عند تناول بذور الكينوا دون تقشيرها جيدا يمكن أن تتهيج المعدة, و كما أن هذه البذور  تحتوي على مضادات أكسدة بنسب جيدة و لذلك يجب الحذر عند تناولها من قبل الأشخاص التي يتناول مضادات أكسدة على شكل دواء و كذلك الأشخاص الذين يتناول علاجات من أجل خفض الدهون الثلاثية لكون الكينوا تعمل على خفضها أيضاً.

ما هي بذور الكينوا

ما هي بذور الكينوا

بواسطة: - آخر تحديث: 1 نوفمبر، 2017

بذور الكينوا

تعد بذور الكينوا من المواد الطبيعية التي تستخدم في تحضير بعض المأكولات الصحية، و قد انتشر استخدامها منذ القدم في العديد من الحضارات و في الآونة الأخيرة أصبحت مشهورة في أغلب دول العالم، إن نبات الكينوا يعتبر أقرب لعائلة الخضار الورقية و الجذرية مثل السبانخ و الفجل أكثر منه للنباتات العشبية على الرغم من أنه ينتج البذور، و الجدير بالذكر بأن بذور الكينوا قابلة للاستخدام المباشر مثل القمح و الذرة، بل إنه يحتاج لبعض العمليات التحضيرية قبل استخدامه مثل إزالة القشور التي تغلفه، إن طريقة استخدام الكينوا في تحضير المأكولات مشابهة لحد كبير طريقة استخدام الأرز و يمكن تحضير أنواع متعدد من المأكولات باستخدام الكينوا.

فوائد الكينوا

  • يحتوي الكينوا على العديد من العناصر الغذائية الأساسية والتي يحتاجها الجسم بشكل يومي مثل الحديد والفسفور والفولات والمغنيسيوم والمنغنيز والنحاس والزنك وفيتامينات ب والألياف والبروتينات.
  • يعد خالي من الجلوتين والذي يتجنبه الكثير من الأشخاص الذين يعانون من الحساسية للجلوتين.
  • وكما أن الكينوا من النباتات القليلة التي تحتوي على جميع أنواع الأحماض الأمينية الأساسية والتي لا يستطيع الجسم إنتاجها من تلقاء نفسه.
  • وأما بالنسبة للألياف فإن الكينوا يحتوي على نسب ألياف عالية تفوق جميع أنواع الحبوب الأخرى ولذلك تعتبر بذور الكينوا من أفضل الخيارات للجهاز الهضمي.

أضرار ومحاذير استخدام بذور الكينوا

إن تناول الكينوا أمر أم و لا يسبب أي مضاعفات، حيث أن هذه البذور تستخدم من قبل البشر منذ عصور و لم يظهر أي أضرار حقيقة تمنع استخدامها، و لكن هناك بعض الاحتياطات التي يجب الانتباه لها قبل تناول بذور الكينوا، و هي أن بذور الكينوا تغلفها مادة مشابهة للصابون و تتحول لرغوة بمجرد امتزاجها مع الماء، و عند تناول بذور الكينوا دون تقشيرها جيدا يمكن أن تتهيج المعدة, و كما أن هذه البذور  تحتوي على مضادات أكسدة بنسب جيدة و لذلك يجب الحذر عند تناولها من قبل الأشخاص التي يتناول مضادات أكسدة على شكل دواء و كذلك الأشخاص الذين يتناول علاجات من أجل خفض الدهون الثلاثية لكون الكينوا تعمل على خفضها أيضاً.