الهوية منذ بداية وجود الإنسان وحتى الآن حرصت الشعوب على السعيّ في تحقيق التميّز والتفرّد في جميع مجالات الحياة اجتماعياً، وثقافياً، وقومياً، كما أنها اهتمت في الأفراد وأعلت من شأنهم من خلال إيجاد هوية لهم. حيث ساهم وجودها في زيادة ونمو الوعيّ الثقافي والاجتماعي، مما ساعد في تميّز الشعوب واختلاف بعضها عن بعض. وتُعتبر جزء أساسي وفعّال في حياة الأفراد منذ نشأتهم وحتى وفاتهم، حيث أنها تُعبّر عن مجموعة من الصفات الشخصية للأفراد، وتُضيف لهم الخصوصية والذاتية، وهي بمثابة الصورة التي تعكس ثقافة، ولغة، وحضارة، وعقيدة، وتاريخ الأفراد والشعوب، وفي هذا المقال سوف نتطرق إلى الحديث عما هي الهوية. تعريف مصطلح الهوية يُمكن تعريفها لغوياً، بأنها مصطلح مُشتق من الضمير "هو"، وتعني حقيقة الإنسان وصفته، كما أنها تدّل على الخصائص والصفات التي تتميز بها شخصية الأفراد. بينما تعني في الاصطلاح، مجموعة من الميّزات التي يمتلكها الفرد، وتساعده في تحقيق صفة التفرّد عن غيره. وهذه الميّزات يمكن أن تكون متشابهة ومشتركة بين مجموعة من الأفراد داخل المجتمع أو الدولة. وهناك من الناس من يُعرفها بأنها كل شيء مشترك بين مجموعة أفراد محددين أو شريحة اجتماعية مستقلة، والتي قد تٌشارك في بناء محيط عام لدولة ما. أنواع الهوية يُمكن تصنيفها إلى مجموعة من الأنواع، حيث يُساهم كل منها في بيّان وتوضيح مُصطلح ما أو فكرة معينة أو صفة شخصية لدى الفرد، ومن أنواع الهويات:  الوطنية: يتم التعرّف عليها من خلال البطاقة الشخصية للفرد، والتي تتضمن مجموعة من المعلومات والبيانات الخاصة بكل فرد وتميزه عن غيره وذلك ضمن حدود الدولة الواحدة، وهي تُستخدم للدلالة إلى موطن الفرد، وجنسه، وجنسيته.  الثقافية: هي التي يرتبط مفهومها بمفهوم الثقافة، والتي يُمكن أن يتميز فيها مجتمع عن أخر، وهي تعتمد بصورة مُباشرة على اللغة.  العُمْريّة: ويُمكن من خلالها تصنيف الأفراد إلى الطفولة، والشباب، والرجولة، والكهولة بناءً على أعمارهم. محتويات بطاقة الهوية هي عبارة عن مجموعة من المؤشرات والمميّزات، والتي تُساهم في تصنيف الأفراد بناءً على المعايير المُعترف بها دولياً، ومن المؤشرات التي تُستخدم في صياغة وتصميم الشكل العام للهوية هي: المعلومات الشخصية: تشمل على كافة المعلومات الخاصة بالفرد والتي تُميّزه عن غيره من الأفراد في نفس المجتمع، وهي الاسم الرباعي، ومكان وتاريخ الولادة، ويتم التعبير عنها بلغة الدولة الرسمية، مع اعتماد لغة ثانوية وغالباً ما تكون اللغة الإنجليزية. معلومات الديانة: تُشير إلى الدين الذي ينتمي له الفرد، بالإضافة إلى شمولها في بعض الأحيان في معظم دول العالم على الطائفة الدينية. مكان الإقامة: تُشير إلى مكان سكن الفرد وإقامته الدائمة. المِهنة: تُشير إلى مكان عمل الفرد، حيث يمُكن أن يكون طالباً، أو عاملاً، أو متقاعداً.

ما هي الهوية

ما هي الهوية

بواسطة: - آخر تحديث: 7 فبراير، 2018

تصفح أيضاً

الهوية

منذ بداية وجود الإنسان وحتى الآن حرصت الشعوب على السعيّ في تحقيق التميّز والتفرّد في جميع مجالات الحياة اجتماعياً، وثقافياً، وقومياً، كما أنها اهتمت في الأفراد وأعلت من شأنهم من خلال إيجاد هوية لهم. حيث ساهم وجودها في زيادة ونمو الوعيّ الثقافي والاجتماعي، مما ساعد في تميّز الشعوب واختلاف بعضها عن بعض. وتُعتبر جزء أساسي وفعّال في حياة الأفراد منذ نشأتهم وحتى وفاتهم، حيث أنها تُعبّر عن مجموعة من الصفات الشخصية للأفراد، وتُضيف لهم الخصوصية والذاتية، وهي بمثابة الصورة التي تعكس ثقافة، ولغة، وحضارة، وعقيدة، وتاريخ الأفراد والشعوب، وفي هذا المقال سوف نتطرق إلى الحديث عما هي الهوية.

تعريف مصطلح الهوية

يُمكن تعريفها لغوياً، بأنها مصطلح مُشتق من الضمير “هو”، وتعني حقيقة الإنسان وصفته، كما أنها تدّل على الخصائص والصفات التي تتميز بها شخصية الأفراد.

بينما تعني في الاصطلاح، مجموعة من الميّزات التي يمتلكها الفرد، وتساعده في تحقيق صفة التفرّد عن غيره. وهذه الميّزات يمكن أن تكون متشابهة ومشتركة بين مجموعة من الأفراد داخل المجتمع أو الدولة. وهناك من الناس من يُعرفها بأنها كل شيء مشترك بين مجموعة أفراد محددين أو شريحة اجتماعية مستقلة، والتي قد تٌشارك في بناء محيط عام لدولة ما.

أنواع الهوية

يُمكن تصنيفها إلى مجموعة من الأنواع، حيث يُساهم كل منها في بيّان وتوضيح مُصطلح ما أو فكرة معينة أو صفة شخصية لدى الفرد، ومن أنواع الهويات:

  •  الوطنية: يتم التعرّف عليها من خلال البطاقة الشخصية للفرد، والتي تتضمن مجموعة من المعلومات والبيانات الخاصة بكل فرد وتميزه عن غيره وذلك ضمن حدود الدولة الواحدة، وهي تُستخدم للدلالة إلى موطن الفرد، وجنسه، وجنسيته.
  •  الثقافية: هي التي يرتبط مفهومها بمفهوم الثقافة، والتي يُمكن أن يتميز فيها مجتمع عن أخر، وهي تعتمد بصورة مُباشرة على اللغة.
  •  العُمْريّة: ويُمكن من خلالها تصنيف الأفراد إلى الطفولة، والشباب، والرجولة، والكهولة بناءً على أعمارهم.

محتويات بطاقة الهوية

هي عبارة عن مجموعة من المؤشرات والمميّزات، والتي تُساهم في تصنيف الأفراد بناءً على المعايير المُعترف بها دولياً، ومن المؤشرات التي تُستخدم في صياغة وتصميم الشكل العام للهوية هي:

  • المعلومات الشخصية: تشمل على كافة المعلومات الخاصة بالفرد والتي تُميّزه عن غيره من الأفراد في نفس المجتمع، وهي الاسم الرباعي، ومكان وتاريخ الولادة، ويتم التعبير عنها بلغة الدولة الرسمية، مع اعتماد لغة ثانوية وغالباً ما تكون اللغة الإنجليزية.
  • معلومات الديانة: تُشير إلى الدين الذي ينتمي له الفرد، بالإضافة إلى شمولها في بعض الأحيان في معظم دول العالم على الطائفة الدينية.
  • مكان الإقامة: تُشير إلى مكان سكن الفرد وإقامته الدائمة.
  • المِهنة: تُشير إلى مكان عمل الفرد، حيث يمُكن أن يكون طالباً، أو عاملاً، أو متقاعداً.