القسطرة البولية تستخدم عملية القسطرة البولية بشكل عام من أجل إفراغ البول من المثانة لأكثر من سبب و يكون ذلك عن طريق استخدام انبوب مفرغ و لين, و الجدير بالذكر بأن كلمة قسطرة تدل على الأداء المستخدمة في هذه العملية و هو الأنبوب, يوجد العديد من أنواع و أحجام هذا الأنبوب حيث أن هناك أنابيب مصنعة من المطاط الصناعي و أخرى من البلاستيك و أخرى السليكون و أخيرا أنابيب مصنعة من المطاط الطبيعي.   الغاية من اجراء القسطرة البولية يلجأ الطبيب لاستخدام القسطرة البولية لإفراغ المثانة عندما تتعذر الطريقة الطبيعية لذلك, و ذلك لكون تجمع البول داخل المثانة بكميات كبيرة و لفترة طويلة يؤدي إلى تشكل ضغط على الكلى, و قد يقود هذا الضغط إلى فشل الكلى. كما تم ذكره سابقا فإن السبب الرئيسي من استخدام القسطرة البولية هو افراغ المثانة في حال تعذر افراغها بالطريقة الطبيعية, و لكن هناك أسباب كثيرة تؤدي إلى تعذر تفريغ المثانة طبيعيا, و من هذه الأسباب حصى الكلى أو المثانة, و عملية جراحية لغدة البروستات أو تضخم البروستات, و عملية جراحية للأعضاء التناسلية, و إصابة عصب المثانة أو الحبل الشوكي, و أي حالة صحية تفقد المرء أهليته. أنواع القسطرة و أما بالنسبة لأنواع القسطرة المستخدم في هذه العملية فهي تقسم لثلاث أقسام رئيسية تتضمن ما يلي. النوع الأول أولها القسطرة الدائمة, حيث يقوم الطبيب بزرع أنبوب بالمثانة إما عن طريق المجاري البولة أو عن طريق ثقب صغير في أسفل البطن, و بعد أن يتم زراعة القسطرة يقوم الطبيب بنفخ بالون صغير في مقدمة القسطرة لكي لا تخرج من المثانة, و يمكن إزالة هذا البالون بسهولة عند الحاجة لإخراج القسطرة. النوع الثاني أما النوع الثاني من القسطرة البولية فهو خاص بالرجال, و يكون على شكل الواقي الذكري و لا يحتاج لإدخال أنبوب داخل المثانة و يحتاج هذا النوع من القسطرىة للاستبدال بشكل يومي, و الجدير بالذكر بأن هذه القسطرة لا تستخدم في حال وجود حصر بول و إنما تستخدم عندما يعاني المريض من صعوبة في التحكم بالمثانة. النوع الثالث أما النوع الثالث و الأخير فهو القسطرة المؤقته, حيث يحتاج بعض المرضى لإفراغ المثانة لمرة واحدة فقط, و عادة ما تحدث هذه الحالة بعد بعض العمليات الجراحية, و قد يستخدم الطبيب نفس طريقة القسطرة الدائمة. بعد عمليات القسطرة البولة أو خلالها قد يتعرض المريض لبعض المضاعفات و التي تتمثل في ظهور دما مع البول و تشكل حصى المثانة و الصداع و الحمى, و قد يعاني المريض من حساسية للمادة التي تستخدم في انبوب القسطرة.

ما هي القسطرة البولية ؟

ما هي القسطرة البولية ؟

بواسطة: - آخر تحديث: 5 أكتوبر، 2017

تصفح أيضاً

القسطرة البولية

تستخدم عملية القسطرة البولية بشكل عام من أجل إفراغ البول من المثانة لأكثر من سبب و يكون ذلك عن طريق استخدام انبوب مفرغ و لين, و الجدير بالذكر بأن كلمة قسطرة تدل على الأداء المستخدمة في هذه العملية و هو الأنبوب, يوجد العديد من أنواع و أحجام هذا الأنبوب حيث أن هناك أنابيب مصنعة من المطاط الصناعي و أخرى من البلاستيك و أخرى السليكون و أخيرا أنابيب مصنعة من المطاط الطبيعي.

 

الغاية من اجراء القسطرة البولية

يلجأ الطبيب لاستخدام القسطرة البولية لإفراغ المثانة عندما تتعذر الطريقة الطبيعية لذلك, و ذلك لكون تجمع البول داخل المثانة بكميات كبيرة و لفترة طويلة يؤدي إلى تشكل ضغط على الكلى, و قد يقود هذا الضغط إلى فشل الكلى.

كما تم ذكره سابقا فإن السبب الرئيسي من استخدام القسطرة البولية هو افراغ المثانة في حال تعذر افراغها بالطريقة الطبيعية, و لكن هناك أسباب كثيرة تؤدي إلى تعذر تفريغ المثانة طبيعيا, و من هذه الأسباب حصى الكلى أو المثانة, و عملية جراحية لغدة البروستات أو تضخم البروستات, و عملية جراحية للأعضاء التناسلية, و إصابة عصب المثانة أو الحبل الشوكي, و أي حالة صحية تفقد المرء أهليته.

أنواع القسطرة

و أما بالنسبة لأنواع القسطرة المستخدم في هذه العملية فهي تقسم لثلاث أقسام رئيسية تتضمن ما يلي.

النوع الأول

أولها القسطرة الدائمة, حيث يقوم الطبيب بزرع أنبوب بالمثانة إما عن طريق المجاري البولة أو عن طريق ثقب صغير في أسفل البطن, و بعد أن يتم زراعة القسطرة يقوم الطبيب بنفخ بالون صغير في مقدمة القسطرة لكي لا تخرج من المثانة, و يمكن إزالة هذا البالون بسهولة عند الحاجة لإخراج القسطرة.

النوع الثاني

أما النوع الثاني من القسطرة البولية فهو خاص بالرجال, و يكون على شكل الواقي الذكري و لا يحتاج لإدخال أنبوب داخل المثانة و يحتاج هذا النوع من القسطرىة للاستبدال بشكل يومي, و الجدير بالذكر بأن هذه القسطرة لا تستخدم في حال وجود حصر بول و إنما تستخدم عندما يعاني المريض من صعوبة في التحكم بالمثانة.

النوع الثالث

أما النوع الثالث و الأخير فهو القسطرة المؤقته, حيث يحتاج بعض المرضى لإفراغ المثانة لمرة واحدة فقط, و عادة ما تحدث هذه الحالة بعد بعض العمليات الجراحية, و قد يستخدم الطبيب نفس طريقة القسطرة الدائمة.

بعد عمليات القسطرة البولة أو خلالها قد يتعرض المريض لبعض المضاعفات و التي تتمثل في ظهور دما مع البول و تشكل حصى المثانة و الصداع و الحمى, و قد يعاني المريض من حساسية للمادة التي تستخدم في انبوب القسطرة.