البحث عن مواضيع

القسطرة هي أحد الأجهزة الطبية التي يتم الاستعانة بها من أجل تسهيل العميات الجراحية و تعافي المريض من مشكلته الصحية، و هي عبارة عن أنبوب صغير جداً مجوف و مرن، حي ث يتم زراعته في مختلف أجزاء الجسم حسب الحاجة، في الغالب ما تستخدم القَسطرة من أجل تصريف السوائل من الجسم مثل البول من المثانة أو القيح و الدماء بعد العمليات الجراحية أو السوائل التي تتجمع حول الرئتين، كما يمكن استخدام القَسطرة لحقن المريض بالسوائل و الأدوية و الغازات أحياناً، و من الإستخدامات الطبية الأخرى للقسطرة هي فتح مجال لدخول أجهزة طبية دقيقة أخرى مثل أجهزة التنظير داخل جسم الإنسان، و الجدير بالذكر بأنه يمكن إجراء عملية زراعة القَسطرة في الأوردة و الشرايين و في مختلف تجاويف الجسم التي تواجه مشاكل صحية تحتاج إلى الاستعانة بهذه العملية.   أول استخدام للقسطرة في التاريخ على الرغم من أن مصطلح قسطرة قد يكون حديثاً للعديد من الأشخاص، إلا أن هذه الأداة الطبية قد تم استخدامها من قبل البشر منذ قديم الزمان، حيث أن الحضارات في بلاد الشام كانت تستخدم نبات القصب المجوف كأداة لتفريغ السوائل الضارة من الجسم، و كما أن اليونان كانوا يستخدمون أنبوب صغير مجوف و مصنع من المعدن الخفيف و المرن من أجل زراعته بالمثانة عن طريق المجاري البولية من أجل تفريغ البول، و أما بالنسبة للعصر الحديث فإن أول استخدام للقسطرة كان عام 1868 من قبل الطبيب سورنبيرجر و هو نفس الطبيب الذي اخترع الحقنة. المواد المستخدمة في القسطرة على عكس الطب القديم الذي كان يستخدم المعادن اللينة من أجل تصنيع القسطرة، يتم الآن استخدام العديد من المواد الأقل خطورة من أجل انتاج القسطرة، و من أبرز هذه المواد السيليكون و المطاط الصناعي و المطاط الطبيعي و البلاستيك، و لكن يعتبر السيليكون من أكثر المواد استخدام,، لكونه لا يتفاعل مع أي من سوائل الجسم، و لكن تبقى  هناك مشكلة في السيليكون لكونه هش و يمكن أن يتفتت و تبقى أثاره داخل الجسم بعد الانتهاء من عملية القسطرة. أنواع القسطرة حديثاً في الوقت الحاضر يوجد أنواع مختلفة من القسطرة البلاستيكية التي تم تطويرها على يد ديفيد شيريدان و التي تستخدم لمرة واحدة فقط، و الجدير بالذكر بأن هذا الشخص قام باختراع القصبات الهوائية البلاستيكية التي تستخدم في المحافظة على مجرى الهواء أثناء العمليات الجراحية.

ما هي القسطرة ؟

ما هي القسطرة ؟
بواسطة: - آخر تحديث: 3 أغسطس، 2017

القسطرة هي أحد الأجهزة الطبية التي يتم الاستعانة بها من أجل تسهيل العميات الجراحية و تعافي المريض من مشكلته الصحية، و هي عبارة عن أنبوب صغير جداً مجوف و مرن، حي ث يتم زراعته في مختلف أجزاء الجسم حسب الحاجة، في الغالب ما تستخدم القَسطرة من أجل تصريف السوائل من الجسم مثل البول من المثانة أو القيح و الدماء بعد العمليات الجراحية أو السوائل التي تتجمع حول الرئتين، كما يمكن استخدام القَسطرة لحقن المريض بالسوائل و الأدوية و الغازات أحياناً، و من الإستخدامات الطبية الأخرى للقسطرة هي فتح مجال لدخول أجهزة طبية دقيقة أخرى مثل أجهزة التنظير داخل جسم الإنسان، و الجدير بالذكر بأنه يمكن إجراء عملية زراعة القَسطرة في الأوردة و الشرايين و في مختلف تجاويف الجسم التي تواجه مشاكل صحية تحتاج إلى الاستعانة بهذه العملية.

 

أول استخدام للقسطرة في التاريخ

على الرغم من أن مصطلح قسطرة قد يكون حديثاً للعديد من الأشخاص، إلا أن هذه الأداة الطبية قد تم استخدامها من قبل البشر منذ قديم الزمان، حيث أن الحضارات في بلاد الشام كانت تستخدم نبات القصب المجوف كأداة لتفريغ السوائل الضارة من الجسم، و كما أن اليونان كانوا يستخدمون أنبوب صغير مجوف و مصنع من المعدن الخفيف و المرن من أجل زراعته بالمثانة عن طريق المجاري البولية من أجل تفريغ البول، و أما بالنسبة للعصر الحديث فإن أول استخدام للقسطرة كان عام 1868 من قبل الطبيب سورنبيرجر و هو نفس الطبيب الذي اخترع الحقنة.

المواد المستخدمة في القسطرة

على عكس الطب القديم الذي كان يستخدم المعادن اللينة من أجل تصنيع القسطرة، يتم الآن استخدام العديد من المواد الأقل خطورة من أجل انتاج القسطرة، و من أبرز هذه المواد السيليكون و المطاط الصناعي و المطاط الطبيعي و البلاستيك، و لكن يعتبر السيليكون من أكثر المواد استخدام,، لكونه لا يتفاعل مع أي من سوائل الجسم، و لكن تبقى  هناك مشكلة في السيليكون لكونه هش و يمكن أن يتفتت و تبقى أثاره داخل الجسم بعد الانتهاء من عملية القسطرة.

أنواع القسطرة

حديثاً في الوقت الحاضر يوجد أنواع مختلفة من القسطرة البلاستيكية التي تم تطويرها على يد ديفيد شيريدان و التي تستخدم لمرة واحدة فقط، و الجدير بالذكر بأن هذا الشخص قام باختراع القصبات الهوائية البلاستيكية التي تستخدم في المحافظة على مجرى الهواء أثناء العمليات الجراحية.