البحث عن مواضيع

يعتقد البعض بعدم وجود الدهون في الجسم, و إنما يتم تراكمها نتيجة تناول الأطعمة المليئة بالكربوهيدرات, و الدهون, و لكن هل هناك فعلا خلايا دهنية في الجسم؟ بالطبع يوجد العديد من المخازن الدهنية داخل الجسم,  و التي تحمل مصادر احتياطية  من الطاقة, بحيث تتوسع, و تتقلص في حجمها  اعتمادا على معدل عمليات الأيض و عددها, فهي تنضج مثل باقي أجزاء الجسم, ففي البداية تكون الخلايا الدهنية  فارغة, و صغيرة الحجم, و عندما تتمتلأ بالطاقة, بدرجة تفوق احتمالها, تبدأ بالتمدد, و ملأ الخزان بالطاقة, و عند فقدان الوزن  فإنها تعود أدراجها إلى ما كانت عليه بالأول, بشكل فارغ, و كأنها غير موجودة, و يتم تواجد الدهون المخزنة في الخلايا على شكل دهون ثلاثية, تتكون من الجليسيرول, و الأحماض الدهنية الحرة, التي يتم إطلاق سراحها, عن طريق إرسال إشارة إلى الهرمونات و الإنزيمات المسؤولة عن تحريرها, عبر مجرى الدم, إلى العضلات,  و ذلك عندما يكون عجز الطاقة في الجسم أكبر من كمية استهلاكها, و هناك عوامل عديدة  تزيد من الخلايا الدهنية في الجسم, و التي تتمثل ب: التغيرات الفيسيولوجية تسمى زيادة عدد الخلايا الدهنية في الجسم, بالتضخم, و التي تحدث بشكل طبيعي في أوقات و ظروف معينة, كأثناء مرحلة الطفولة المتأخرة, أو البلوغ المبكر,  حيث يتراوح عدد الخلايا الدهنية في مرحلة الطفولة من 5-6 بليون خلية, بينما تزيد خلال فترة البلوغ, لتتراوح من 25 حتى 30 بليون خلية. التغيرات الهرمونية تمتلك المرأة خلايا دهنية أكثر من الرجل بشكل عام, فخلال فترة الحمل, تزيد عمليات الأيض, نتيجة للتغيرات الهرمونية التي تحدث لها, مما يعمل على زيادة عدد الخلايا الدهنية الموجودة في الجسم. البدانة تعمل البدانة على زيادة عدد الخلايا الدهنية بمعدل 75 بليون خلية, بما يقارب ثلاثة أضعاف عددها الأصلي, أو ما بين 250 و 300 بليون. الإفراط في السعرات الحرارية كلما زاد استهلاك السعرات الحرارية في الجسم, زادت الخلايا الدهنية الموجودة فيها, لذلك ينبغي التقليل من تناول الأطعمة المليئة بالدهون, و الكربوهيدرات, و السكريات, و تجنب بعض الأطعمة التي لا داعي لها, و التي تعتبر في كثير من الأحيان من الكماليات, لأنها تخزن في الجسم على شكل دهون زائدة, يصعب التخلص منها. أعراض الإصابة بمتلازمة الأيض كيف يمكن للغدة الدرقية أن تساهم في زيادة الوزن؟

ما هي العوامل التي تزيد من الخلايا الدهنية في الجسم؟

bpa-fat
بواسطة: - آخر تحديث: 19 فبراير، 2017

يعتقد البعض بعدم وجود الدهون في الجسم, و إنما يتم تراكمها نتيجة تناول الأطعمة المليئة بالكربوهيدرات, و الدهون, و لكن هل هناك فعلا خلايا دهنية في الجسم؟ بالطبع يوجد العديد من المخازن الدهنية داخل الجسم,  و التي تحمل مصادر احتياطية  من الطاقة, بحيث تتوسع, و تتقلص في حجمها  اعتمادا على معدل عمليات الأيض و عددها, فهي تنضج مثل باقي أجزاء الجسم, ففي البداية تكون الخلايا الدهنية  فارغة, و صغيرة الحجم, و عندما تتمتلأ بالطاقة, بدرجة تفوق احتمالها, تبدأ بالتمدد, و ملأ الخزان بالطاقة, و عند فقدان الوزن  فإنها تعود أدراجها إلى ما كانت عليه بالأول, بشكل فارغ, و كأنها غير موجودة, و يتم تواجد الدهون المخزنة في الخلايا على شكل دهون ثلاثية, تتكون من الجليسيرول, و الأحماض الدهنية الحرة, التي يتم إطلاق سراحها, عن طريق إرسال إشارة إلى الهرمونات و الإنزيمات المسؤولة عن تحريرها, عبر مجرى الدم, إلى العضلات,  و ذلك عندما يكون عجز الطاقة في الجسم أكبر من كمية استهلاكها, و هناك عوامل عديدة  تزيد من الخلايا الدهنية في الجسم, و التي تتمثل ب:

التغيرات الفيسيولوجية

تسمى زيادة عدد الخلايا الدهنية في الجسم, بالتضخم, و التي تحدث بشكل طبيعي في أوقات و ظروف معينة, كأثناء مرحلة الطفولة المتأخرة, أو البلوغ المبكر,  حيث يتراوح عدد الخلايا الدهنية في مرحلة الطفولة من 5-6 بليون خلية, بينما تزيد خلال فترة البلوغ, لتتراوح من 25 حتى 30 بليون خلية.

التغيرات الهرمونية

تمتلك المرأة خلايا دهنية أكثر من الرجل بشكل عام, فخلال فترة الحمل, تزيد عمليات الأيض, نتيجة للتغيرات الهرمونية التي تحدث لها, مما يعمل على زيادة عدد الخلايا الدهنية الموجودة في الجسم.

البدانة

تعمل البدانة على زيادة عدد الخلايا الدهنية بمعدل 75 بليون خلية, بما يقارب ثلاثة أضعاف عددها الأصلي, أو ما بين 250 و 300 بليون.

الإفراط في السعرات الحرارية

كلما زاد استهلاك السعرات الحرارية في الجسم, زادت الخلايا الدهنية الموجودة فيها, لذلك ينبغي التقليل من تناول الأطعمة المليئة بالدهون, و الكربوهيدرات, و السكريات, و تجنب بعض الأطعمة التي لا داعي لها, و التي تعتبر في كثير من الأحيان من الكماليات, لأنها تخزن في الجسم على شكل دهون زائدة, يصعب التخلص منها.

أعراض الإصابة بمتلازمة الأيض

كيف يمكن للغدة الدرقية أن تساهم في زيادة الوزن؟