الإشراك بالله تعالى لقد كانت الأعراب قديماً غارقةً في الظلال والضياع، فعبدوا الأصنام التي يظنون أنها تشارك الله عز وجل في القضاء والقدر ولكن عندما جاء الإسلام أخرجهم من هذا الضلال ووضّح لهم وحدانية الله تعالى وتفرده في التصرف في هذا الكون وعدم وجود ما يشاركه، ولكن على الرغم من اتباع البعض لطريق الإسلام إلّا أن البعض أصّر على الإشراك بالله ودعوة مخلوقاته والتقرب منها، واستمرت الاعتقادات عند بعض الشعوب مع تقدم الزمان بالاعتقاد بوجود المشاركين لله عز وجل، واستغل هذه الأفكار بعض الأشخاص لاستغلال الأشخاص المغفلين، وهؤلاء الكاذبون هم المشعوذين، فما هي الشعوذة ؟ الشعوذة الشعوذة في اللغة اسم للفعل "شَعوَذَ"، ويُقال شَعْوَذَ الرَّجُلُ أي لجا للحيل والخداع وإيهام الغير بوقوعٍ شيءٍ هو في الحقيقة باطلٌ ولم يقع، والشعوذة هي الاحتيال على الناس وخداعهم، والمصدر هو " شَعْوَذَ"، ومن يقوم بالشعوذة يسمى " مُشَعْوِذ". والشعوذة في الاصطلاح هي الأعمال التي يقوم بها بعض الأشخاص بهدف إيقاع الضرر بأحدهم من خلال الاستعانة بالشيطان عبر وسائل مختلفةٍ، تنقسم الشعوذة إلى ثلاثة عناصر وهي المشعوذ وهو الشخص الذي يقوم بهذه الأعمال السيئة، والشخص المسحور هو الذي يقع عليه الفعل، والشخص المتعامل بالشعوذة وهو الذي يلجأ للمشعوذ من أجل سحر شيئاً ما. وقد أشار الإسلام إلى أنَّ قراءة القرآن الكريم والالتزام بالأذكار في وقت الفجر ووقت المغرب تقي الإنسان من العين والسحر والشعوذة إلّا ما كتبه الله تعالى على الشخص، كما أن العلاج يكون من القرآن الكريم. مظاهر الشعوذة في المجتمع تتعدد مظاهر الشعوذة في أغلب المجتمعات وذلك يعتمد على طبيعة السكان وميولهم ورغباتهم، ومن هذه المظاهر: السحر: وهو من أكبر الكبائر التي تدخل صاحبه النار بسبب الأضرار التي يتركها على المسحور، فقد يؤدي للموت أو الجنون أو تفريق الزوج عن زوجته أو التفريق بين الأحبة وغيرها. تقديس النجوم والأبراج: وهي عبارة عن إيمان الشخص بما يقوله المشعوذين عن المستقبل بالاعتماد على مواقع الكواكب والنجوم. التمائم: وهي عبارة عن تعليقات يقوم بعض الأشخاص بتعليقها لاعتقادهم بأنها تدفع العين والحسد، وتجلب الخير. التبرك بالأضرحة: وهي عبارة عن تقديم الهدايا والقرابين لأضرحة بعض الأشخاص الذين قد يكون لهم منزلة كبيرة في المجتمع قبل وفاتهم، حيث يعتقد من يقوم بذلك بقدرة صاحب الضريح بدفع الضرر وجلب الخير. استخدام العظام والمجسمات: وهو عبارة عن تعليق بعض الأشخاص لرؤوس الحيوانات والمجسمات على أبواب البيت ظناً منهم أنها تدفع الضرر وعين الحاسدين. التفسيخ: وهو عبارة عن استخدام البخور لطرد العين والسحر من المنزل.

ما هي الشعوذة

ما هي الشعوذة

بواسطة: - آخر تحديث: 8 نوفمبر، 2017

الإشراك بالله تعالى

لقد كانت الأعراب قديماً غارقةً في الظلال والضياع، فعبدوا الأصنام التي يظنون أنها تشارك الله عز وجل في القضاء والقدر ولكن عندما جاء الإسلام أخرجهم من هذا الضلال ووضّح لهم وحدانية الله تعالى وتفرده في التصرف في هذا الكون وعدم وجود ما يشاركه، ولكن على الرغم من اتباع البعض لطريق الإسلام إلّا أن البعض أصّر على الإشراك بالله ودعوة مخلوقاته والتقرب منها، واستمرت الاعتقادات عند بعض الشعوب مع تقدم الزمان بالاعتقاد بوجود المشاركين لله عز وجل، واستغل هذه الأفكار بعض الأشخاص لاستغلال الأشخاص المغفلين، وهؤلاء الكاذبون هم المشعوذين، فما هي الشعوذة ؟

الشعوذة

  • الشعوذة في اللغة اسم للفعل “شَعوَذَ”، ويُقال شَعْوَذَ الرَّجُلُ أي لجا للحيل والخداع وإيهام الغير بوقوعٍ شيءٍ هو في الحقيقة باطلٌ ولم يقع، والشعوذة هي الاحتيال على الناس وخداعهم، والمصدر هو ” شَعْوَذَ”، ومن يقوم بالشعوذة يسمى ” مُشَعْوِذ”.
  • والشعوذة في الاصطلاح هي الأعمال التي يقوم بها بعض الأشخاص بهدف إيقاع الضرر بأحدهم من خلال الاستعانة بالشيطان عبر وسائل مختلفةٍ، تنقسم الشعوذة إلى ثلاثة عناصر وهي المشعوذ وهو الشخص الذي يقوم بهذه الأعمال السيئة، والشخص المسحور هو الذي يقع عليه الفعل، والشخص المتعامل بالشعوذة وهو الذي يلجأ للمشعوذ من أجل سحر شيئاً ما.

وقد أشار الإسلام إلى أنَّ قراءة القرآن الكريم والالتزام بالأذكار في وقت الفجر ووقت المغرب تقي الإنسان من العين والسحر والشعوذة إلّا ما كتبه الله تعالى على الشخص، كما أن العلاج يكون من القرآن الكريم.

مظاهر الشعوذة في المجتمع

تتعدد مظاهر الشعوذة في أغلب المجتمعات وذلك يعتمد على طبيعة السكان وميولهم ورغباتهم، ومن هذه المظاهر:

  • السحر: وهو من أكبر الكبائر التي تدخل صاحبه النار بسبب الأضرار التي يتركها على المسحور، فقد يؤدي للموت أو الجنون أو تفريق الزوج عن زوجته أو التفريق بين الأحبة وغيرها.
  • تقديس النجوم والأبراج: وهي عبارة عن إيمان الشخص بما يقوله المشعوذين عن المستقبل بالاعتماد على مواقع الكواكب والنجوم.
  • التمائم: وهي عبارة عن تعليقات يقوم بعض الأشخاص بتعليقها لاعتقادهم بأنها تدفع العين والحسد، وتجلب الخير.
  • التبرك بالأضرحة: وهي عبارة عن تقديم الهدايا والقرابين لأضرحة بعض الأشخاص الذين قد يكون لهم منزلة كبيرة في المجتمع قبل وفاتهم، حيث يعتقد من يقوم بذلك بقدرة صاحب الضريح بدفع الضرر وجلب الخير.
  • استخدام العظام والمجسمات: وهو عبارة عن تعليق بعض الأشخاص لرؤوس الحيوانات والمجسمات على أبواب البيت ظناً منهم أنها تدفع الضرر وعين الحاسدين.
  • التفسيخ: وهو عبارة عن استخدام البخور لطرد العين والسحر من المنزل.