العطلة وكيفية قضائها هناك العديد من الطرق التي يتم بها قضاء الإجازات والعطل الصيفية، وتختلف هذه الطرق من شخص إلى آخر، ومن عائلة إلى أخرى، وتساهم العديد من العوامل في تحديد الوجهة والكيفية التي سيتم بها قضاء هذه الفترة المحدودة قبل العودة إلى حياة العمل والحياة التعليمية من جديد، فهناك من يفضل الخلود إلى الراحة والتزام المنزل، واقتصار العطلة على بعض الزيارات العائلية، وبعض وجهات التنزه، كالحدائق العامة، والمنتزهات وما إلى ذلك، وهناك من يفكر في السياحة بهدف الخروج من روتين الحياة، وخلق فرصة لاكتشاف الجديد، والتعرف إلى مناطق لم يتم زيارتها من قبل، فما هي السياحة؟ مفهوم السياحة يعد مفهوم السياحة مفهومًا واسعًا ويختلف باختلاف الظروف والأماكن والأهداف التي ترجى منه، وبشكل عام تعرف السياحة على أنها عملية السفر أو التنقل من مكان إلى آخر خارجيًا أو داخليًا لزيارة أماكن معينة ذات أهمية دينية، أو تاريخية، أو طبيعية، أو علاجية، وقد تكون هذه الوجهة داخل البلد الذي يعيش فيها الإنسان فتسمى سياحة داخلية، أو قد يتم السفر إلى مكان في دولة أخرى لا يعيش في الإنسان فتسمى سياحة خارجية، وتتحدد الوجهة السياحية بحسب رغبة الإنسان، وبمدى اهتمامه بزيادة مكان معين دون غيره. عناصر العملية السياحية لا تقتصر العملية السياحية على الشخص الذي يقوم بالتنقل الداخلي أو السفر الخارجي والمكان الذي يزوره فقط بل إن هناك العديد من العناصر الهامة التي تؤثر وتتأثر بالعملية السياحية ككل وهذه العناصر هي: السياح: وهم الأشخاص الذين ينتقلون إلى الوجهة السياحية للأغراض الترفيهية، أو الدينية، أو العلاجية. الدول: وهي تلك البلدان التي تحتضن الوجهات السياحية المختلفة، وما لهذه الدول من أثر على السائح، وفائدة تجنيها تلك الدولة من زيارة السائح لها من الناحية المادية والتسويقية، فضلاً على ما تحتويه هذه الدول من معالم تاريخية أو حضارية تسهم في إيصال نمط الحياة، والثقافة السائدة في تلك الدول إلى الشعوب الأخرى من خلال السياحة. الموارد السياحية: ويقصد بها تلك المعالم السياحية التي يقصدها السياح، وما لها من أهمية في جذب عدد أكبر من الناس عامًا بعد آخر، وقد تكون هذه المعالم تاريخية كالأهرامات المصرية، أو دينية كالدير والأضرحة والمقامات والأماكن المقدسة، أو طبيعية كالشلالات الطبيعية والغابات، أو علاجية كحمامات المياة المعدنية، أو ترفيهية كالمنتجعات السياحية والشواطئ والفنادق. أهمية السياحة لعناصر العملية السياحية هناك العديد من الفوائد التي تجنيها عناصر العملية السياحية جراء عملية السياحة ومن أهم هذه الفوائد ما يلي: تعرف السياح على المعالم التاريخية والحضارية والدينية والاستشفاء العلاجي.  زيادة شهرة الدول التي تحتوي على المعالم السياحية وحصولها على صيت عالمي على الرغم من صغر حجم العديد من تلك الدول وقلة مواردها. تعد السياحة من أهم موارد الدخل لهذه الدول التي تحتوي على الوجهات السياحية، ويتم العمل على تطويرها وتزويدها بالتجهيزات اللازمة، ودفع الأموال من أجل تسويق هذه الوجهات السياحية داخليًا وخارجيًا.

ما هي السياحة

ما هي السياحة

بواسطة: - آخر تحديث: 8 فبراير، 2018

العطلة وكيفية قضائها

هناك العديد من الطرق التي يتم بها قضاء الإجازات والعطل الصيفية، وتختلف هذه الطرق من شخص إلى آخر، ومن عائلة إلى أخرى، وتساهم العديد من العوامل في تحديد الوجهة والكيفية التي سيتم بها قضاء هذه الفترة المحدودة قبل العودة إلى حياة العمل والحياة التعليمية من جديد، فهناك من يفضل الخلود إلى الراحة والتزام المنزل، واقتصار العطلة على بعض الزيارات العائلية، وبعض وجهات التنزه، كالحدائق العامة، والمنتزهات وما إلى ذلك، وهناك من يفكر في السياحة بهدف الخروج من روتين الحياة، وخلق فرصة لاكتشاف الجديد، والتعرف إلى مناطق لم يتم زيارتها من قبل، فما هي السياحة؟

مفهوم السياحة

يعد مفهوم السياحة مفهومًا واسعًا ويختلف باختلاف الظروف والأماكن والأهداف التي ترجى منه، وبشكل عام تعرف السياحة على أنها عملية السفر أو التنقل من مكان إلى آخر خارجيًا أو داخليًا لزيارة أماكن معينة ذات أهمية دينية، أو تاريخية، أو طبيعية، أو علاجية، وقد تكون هذه الوجهة داخل البلد الذي يعيش فيها الإنسان فتسمى سياحة داخلية، أو قد يتم السفر إلى مكان في دولة أخرى لا يعيش في الإنسان فتسمى سياحة خارجية، وتتحدد الوجهة السياحية بحسب رغبة الإنسان، وبمدى اهتمامه بزيادة مكان معين دون غيره.

عناصر العملية السياحية

لا تقتصر العملية السياحية على الشخص الذي يقوم بالتنقل الداخلي أو السفر الخارجي والمكان الذي يزوره فقط بل إن هناك العديد من العناصر الهامة التي تؤثر وتتأثر بالعملية السياحية ككل وهذه العناصر هي:

  • السياح: وهم الأشخاص الذين ينتقلون إلى الوجهة السياحية للأغراض الترفيهية، أو الدينية، أو العلاجية.
  • الدول: وهي تلك البلدان التي تحتضن الوجهات السياحية المختلفة، وما لهذه الدول من أثر على السائح، وفائدة تجنيها تلك الدولة من زيارة السائح لها من الناحية المادية والتسويقية، فضلاً على ما تحتويه هذه الدول من معالم تاريخية أو حضارية تسهم في إيصال نمط الحياة، والثقافة السائدة في تلك الدول إلى الشعوب الأخرى من خلال السياحة.
  • الموارد السياحية: ويقصد بها تلك المعالم السياحية التي يقصدها السياح، وما لها من أهمية في جذب عدد أكبر من الناس عامًا بعد آخر، وقد تكون هذه المعالم تاريخية كالأهرامات المصرية، أو دينية كالدير والأضرحة والمقامات والأماكن المقدسة، أو طبيعية كالشلالات الطبيعية والغابات، أو علاجية كحمامات المياة المعدنية، أو ترفيهية كالمنتجعات السياحية والشواطئ والفنادق.

أهمية السياحة لعناصر العملية السياحية

هناك العديد من الفوائد التي تجنيها عناصر العملية السياحية جراء عملية السياحة ومن أهم هذه الفوائد ما يلي:

  • تعرف السياح على المعالم التاريخية والحضارية والدينية والاستشفاء العلاجي.
  •  زيادة شهرة الدول التي تحتوي على المعالم السياحية وحصولها على صيت عالمي على الرغم من صغر حجم العديد من تلك الدول وقلة مواردها.
  • تعد السياحة من أهم موارد الدخل لهذه الدول التي تحتوي على الوجهات السياحية، ويتم العمل على تطويرها وتزويدها بالتجهيزات اللازمة، ودفع الأموال من أجل تسويق هذه الوجهات السياحية داخليًا وخارجيًا.