الزيوت تعد الزيوت من المواد الهامة التي لها عديد الاستخدامات في حياة الإنسان، فبعضها لا يصلح للاستهلاك البشري لكن له فوائد عظيمة في المجال الصناعي، وبعضها يمتاز بخصائص طبية وعلاجية مثل الزيوت المستخلصة من الأعشاب، وبعضها يتم إدخاله في الطعام مثل زيت الزيتون، وزيت دوار الشمس، وزيت الصويا، وتختلف هذه الزيوت من حيث خصائصها الفيزيائية وتركيبها الكيميائي، وهناك بعض العمليات التحويلية على الزيوت ضمن ظروف معينة يتم من خلالها الحصول على مواد أخرى، ومن أهم هذه المواد ما يسمى بالدهون المهدرجة، فما هي الدهون المهدرجة؟ الدهون المهدرجة فيما يلي تعريف بهذا النوع من المواد الدهنية: تعرف الدهون المهدرجة على أنها مواد يتم الحصول عليها من خلال عملية هدرجة الزيوت النباتية، ويستفاد من هذه العملية أنه يتم الحصول على مواد دهنية تظل صالحة للاستخدام لمدة أطول، وتكون أكثر تماسكًا من المواد الأولية التي يتم صناعتها منها. على الرغم من الفوائد العديدة التي يستفاد من هذه المواد منها من الناحية التصنعية إلّا أنها قد تعود على الجسم بالعديد من المضار الصحية، لأن الدهون التي يتم الحصول عليها من عملية الهدرجة لا تعد مواد طبيعية، وبالتالي فإنها تسبب الضرر. عادة ما تكون هذه الدهون أرخص ثمنًا مقارنة بالزيوت الطبيعية، وأجدى من الناحية الصناعية بسبب كثرة عدد المرات التي تصلح فيها للاستخدام مقارنة بغيرها. آلية هدرجة الزيوت تتم عملية الحصول على الدهون المهدرجة بشكل عملي من خلال ما يلي: يتم احضار كميات من الزيوت النباتية وتوضع في غلايات كبيرة. تتم عملية غلي الزيوت النباتية  على درجة حرارة تصل إلى 400 درجة مئوية. يتم ضخ غاز الهيدروجين بوجود عامل الضغط من أجل إشباع الدهون غير المشبعة تحت تأثير الضغط ودرجة الحرارة العالية، لتصبح جميع الدهون مشبعة بغاز الهيدروجين. قد يتم وضع بعض المواد الكيميائية كعامل مساعد من أجل زيادة سرعة التفاعل الكيميائي. تستمر هذه العملية لمدة تناهز 8 ساعات يتم بعد ذلك الحصول على هذه الدهون التي تترك حتى تبرد، ثم يبدأ استخدامها. أضرار الدهون المهدرجة هناك العديد من الأضرار التي يسببها استخدام هذه المواد الدهنية المصنعة، والتي تؤثر على حياة الإنسان على المدى الطويل، ومن أهم الأضرار ما يلي: تتسبب الدهون المشبعة في بعض الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري. لها أثر مباشر على عملية انسداد الشرايين في جسم الإنسان. تتسبب في ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الجسم الإنسان. قد تحتوي هذه الدهون على نسب من السميّة عند تخزينها بشكل خاطئ، أو تعريضها بشكل مباشر لأشعة الشمس، أو لدرجات الحرارة العالية.

ما هي الدهون المهدرجة

ما هي الدهون المهدرجة

بواسطة: - آخر تحديث: 6 فبراير، 2018

الزيوت

تعد الزيوت من المواد الهامة التي لها عديد الاستخدامات في حياة الإنسان، فبعضها لا يصلح للاستهلاك البشري لكن له فوائد عظيمة في المجال الصناعي، وبعضها يمتاز بخصائص طبية وعلاجية مثل الزيوت المستخلصة من الأعشاب، وبعضها يتم إدخاله في الطعام مثل زيت الزيتون، وزيت دوار الشمس، وزيت الصويا، وتختلف هذه الزيوت من حيث خصائصها الفيزيائية وتركيبها الكيميائي، وهناك بعض العمليات التحويلية على الزيوت ضمن ظروف معينة يتم من خلالها الحصول على مواد أخرى، ومن أهم هذه المواد ما يسمى بالدهون المهدرجة، فما هي الدهون المهدرجة؟

الدهون المهدرجة

فيما يلي تعريف بهذا النوع من المواد الدهنية:

  • تعرف الدهون المهدرجة على أنها مواد يتم الحصول عليها من خلال عملية هدرجة الزيوت النباتية، ويستفاد من هذه العملية أنه يتم الحصول على مواد دهنية تظل صالحة للاستخدام لمدة أطول، وتكون أكثر تماسكًا من المواد الأولية التي يتم صناعتها منها.
  • على الرغم من الفوائد العديدة التي يستفاد من هذه المواد منها من الناحية التصنعية إلّا أنها قد تعود على الجسم بالعديد من المضار الصحية، لأن الدهون التي يتم الحصول عليها من عملية الهدرجة لا تعد مواد طبيعية، وبالتالي فإنها تسبب الضرر.
  • عادة ما تكون هذه الدهون أرخص ثمنًا مقارنة بالزيوت الطبيعية، وأجدى من الناحية الصناعية بسبب كثرة عدد المرات التي تصلح فيها للاستخدام مقارنة بغيرها.

آلية هدرجة الزيوت

تتم عملية الحصول على الدهون المهدرجة بشكل عملي من خلال ما يلي:

  • يتم احضار كميات من الزيوت النباتية وتوضع في غلايات كبيرة.
  • تتم عملية غلي الزيوت النباتية  على درجة حرارة تصل إلى 400 درجة مئوية.
  • يتم ضخ غاز الهيدروجين بوجود عامل الضغط من أجل إشباع الدهون غير المشبعة تحت تأثير الضغط ودرجة الحرارة العالية، لتصبح جميع الدهون مشبعة بغاز الهيدروجين.
  • قد يتم وضع بعض المواد الكيميائية كعامل مساعد من أجل زيادة سرعة التفاعل الكيميائي.
  • تستمر هذه العملية لمدة تناهز 8 ساعات يتم بعد ذلك الحصول على هذه الدهون التي تترك حتى تبرد، ثم يبدأ استخدامها.

أضرار الدهون المهدرجة

هناك العديد من الأضرار التي يسببها استخدام هذه المواد الدهنية المصنعة، والتي تؤثر على حياة الإنسان على المدى الطويل، ومن أهم الأضرار ما يلي: