نتعرض  جميعنا للسقوط يومياً أو للضرب أو لحوادث بسيطة، تؤثر علينا بشكل خفيف، لكن تظهر على أجسامنا بقع تأخذ اللون الأزرق أو الأخضر الداكن مكان تواجد الإصابة، ما هي هذه البقع ؟ و كيف تظهر على أجسامنا؟ تسمى هذه البقع بالكدمات أو الرضوض، تظهر على الجلد بسبب احتباس الدم تحت الجلد، بسبب تمزق في الأوعية الدموية الصغيرة الناتجة عن حوادث السقوط، تنتشر الكدمات بشكل رأسي للأسفل مع الجاذبية الأرضية. لا تعتبر الكدمات خطيرة إلا إذا كان النزيف قويا كما أنها تصنف حسب مكانها، تشكل الكدمات التي تصيب الرأس أو الوجه من أخطر أنواع الكدمات التي قد يرافقها نزيف داخلي في الرأس. تزول الكدمات الخفيفة من تلقاء نفسها بعد مرور 2-3 أسابيع ليرجع الجلد لوضعه الطبيعي، لكن كثرة التعرض للكدمات عند السقوط الخفيف و تمزق الأوعية الدموية بسهولة قد يدل على تقدم العمر و نقص الفيتامينات وقد تنذر بالجلطات الدموية. عند التعرض للسقوط تأخذ المنطقة المصابة اللون الأحمر الغامق ليتحول تدريجا إلى اللون الأزرق، و بعد ذلك تتحول للون الأصفر المخضر قبل عودتها إلى لونها الطبيعي. هنالك بعض التدابير المنزلية التي نستطيع أن نقوم بها للتخفيف من ألم الكدمة و للتقليل من حدتها وهي: غسل المنطقة المصابة بالماء و الصابون. تطهير مكان الكدمة و تعقيمها. وضع كمادات من الماء البارد أو الثلج إذا توفر للتخفيف من الألم. جعل المنطقة المصابة أعلى من مستوى القلب لحين وقف النزيف. إذا ظهرت الكدمات من تلقاء نفسها فيجب على المصاب زيارة الطبيب المختص لإجراء الفحوصات اللازمه.

ما هي التدابير المنزلية للتخفيف من الكدمات

ما هي التدابير المنزلية للتخفيف من الكدمات

بواسطة: - آخر تحديث: 15 فبراير، 2017

تصفح أيضاً

نتعرض  جميعنا للسقوط يومياً أو للضرب أو لحوادث بسيطة، تؤثر علينا بشكل خفيف، لكن تظهر على أجسامنا بقع تأخذ اللون الأزرق أو الأخضر الداكن مكان تواجد الإصابة، ما هي هذه البقع ؟ و كيف تظهر على أجسامنا؟

تسمى هذه البقع بالكدمات أو الرضوض، تظهر على الجلد بسبب احتباس الدم تحت الجلد، بسبب تمزق في الأوعية الدموية الصغيرة الناتجة عن حوادث السقوط، تنتشر الكدمات بشكل رأسي للأسفل مع الجاذبية الأرضية.

لا تعتبر الكدمات خطيرة إلا إذا كان النزيف قويا كما أنها تصنف حسب مكانها، تشكل الكدمات التي تصيب الرأس أو الوجه من أخطر أنواع الكدمات التي قد يرافقها نزيف داخلي في الرأس.

تزول الكدمات الخفيفة من تلقاء نفسها بعد مرور 2-3 أسابيع ليرجع الجلد لوضعه الطبيعي، لكن كثرة التعرض للكدمات عند السقوط الخفيف و تمزق الأوعية الدموية بسهولة قد يدل على تقدم العمر و نقص الفيتامينات وقد تنذر بالجلطات الدموية.

عند التعرض للسقوط تأخذ المنطقة المصابة اللون الأحمر الغامق ليتحول تدريجا إلى اللون الأزرق، و بعد ذلك تتحول للون الأصفر المخضر قبل عودتها إلى لونها الطبيعي.

هنالك بعض التدابير المنزلية التي نستطيع أن نقوم بها للتخفيف من ألم الكدمة و للتقليل من حدتها وهي:

  1. غسل المنطقة المصابة بالماء و الصابون.
  2. تطهير مكان الكدمة و تعقيمها.
  3. وضع كمادات من الماء البارد أو الثلج إذا توفر للتخفيف من الألم.
  4. جعل المنطقة المصابة أعلى من مستوى القلب لحين وقف النزيف.
  5. إذا ظهرت الكدمات من تلقاء نفسها فيجب على المصاب زيارة الطبيب المختص لإجراء الفحوصات اللازمه.