تعريف الاضطرابات اللفظية تُعتبر الاضطرابات اللفظية إحدى المشاكل المتعلقة بالنطق واللغة الخاصة بالأطفال، حيث  يُعانون من مشكلة في تكوين الكلمات ونطقها وإعادتها، كما تصدر منهم أحياناً كلمات غير مفهومة أو ليس لها معنى، مما يُشير إلى وجود خلل اضطرابي يتعلق باللفظ أو اللغة الخاصة بالطفل، وقد تنتج هذه الاضطرابات لأسبابٍ نفسية أو عضوية تُسبب عدم تناسق الأصوات التي يُصدرها الطفل مقارنة مع عمره وجنسه وحالته الصحية العامة، وهذا يُسبب فشل الطفل في لفظ الكلمات أو إنتاج التعابير اللغوية المختلفة، وفي هذا المقال سنذكر بعض المعلومات المتعلقة بالاضطرابات اللفظية. أسباب الاضطرابات اللفظية إصابة الطفل بتخلف عقلي أو علة مرضية تمنعه من استيعاب الكلام أو إعادته. وجود خلل في حركة لسان الطفل أو حركة شفاهه وفكه وفمه، فقد يكون لديه حالة تُعرف باللسان المربوط. معاناة الطفل من خلل في السمع أو إعاقة سمعية. نقصان التحفيز اللغوي للطفل وانعدام التواصل اللفظي بينه وبين والديه مما يُشكل لديه مخزوناً ضيقاً من الكلمات. وجود أسباب وراثية، إذ أن وجود تاريخ عائلي لأقارب الطفل للإصابة بهذه الاضطرابات تزيد من احتمالية إصابته بها. الجنس، إذ أن الذكور تتضاعف لديهم فرصة الإصابة بالاضطرابات اللفظية مقارنةً بالإناث. إصابة الطفل بمرض التوحد. تعرض الطفل لإصابات في الدماغ تؤثر على مركز النطق لديه. إصابة الطفل بعدة مشاكل عضوية مثل ثقب القصبة الهوائية أو إصابته بأورام في الأذن أو في الحنجرة. تعرض الطفل لصدمة نفسية عنيفة كفقدان اتصاله بأحد الوالدين نتيجة الموت أو الانفصال، وحدوث تغير سلبي كبير في البيئة المحيطة بالطفل. إصابة الطفل بعدة أمراض تتعلق في قدرته على إخراج صوته مثل بحة الصوت المزمنة. إصابة الطفل بالخجل الشديد الذي يمنعه من التكلم بطلاقة خصوصاً أمام الناس. أشكال الاضطرابات اللفظية التأتأة، أي أن يكون الطفل متردداً في الكلام ويعيد تكرار الكلمة أكثر من مرة قبل أن ينطقها بالشكل الصحيح، مما يُسبب له التلعثم. الإبدال، ويحدث فيه أن يقوم الطفل دون وعي بإبدال الأصوات وإبدال حرف بحرف آخر وخلطها ببعضها البعض فتخرج منه الكلمات غير مفهومة، وخصوصاً الإبدال السيني كان يقول الطفل بدل حرف السين حرف ثاء. الإضافة، حيث يقوم الطفل بإضافة حرف أو كلمة كاملة للكلمة التي يود لفظها فتخرج دون معنى مفهوم. الحذف، ويقوم فيه الطفل بحذف أحرف من الكلمات فتخرج منه بغير معنى. التشويه، ويقوم الطفل بهذه الحالة بتشويه الكلمة وتحريفها بشكلٍ كامل.   لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور زيدان الخمايسة استشاري أمراض النطق واللغة عن الاضطرابات اللفظية للصغار والكبار وطريقة علاجها.

ما هي الاضطرابات اللفظية

ما هي الاضطرابات اللفظية

بواسطة: - آخر تحديث: 28 نوفمبر، 2017

تصفح أيضاً

تعريف الاضطرابات اللفظية

تُعتبر الاضطرابات اللفظية إحدى المشاكل المتعلقة بالنطق واللغة الخاصة بالأطفال، حيث  يُعانون من مشكلة في تكوين الكلمات ونطقها وإعادتها، كما تصدر منهم أحياناً كلمات غير مفهومة أو ليس لها معنى، مما يُشير إلى وجود خلل اضطرابي يتعلق باللفظ أو اللغة الخاصة بالطفل، وقد تنتج هذه الاضطرابات لأسبابٍ نفسية أو عضوية تُسبب عدم تناسق الأصوات التي يُصدرها الطفل مقارنة مع عمره وجنسه وحالته الصحية العامة، وهذا يُسبب فشل الطفل في لفظ الكلمات أو إنتاج التعابير اللغوية المختلفة، وفي هذا المقال سنذكر بعض المعلومات المتعلقة بالاضطرابات اللفظية.

أسباب الاضطرابات اللفظية

  • إصابة الطفل بتخلف عقلي أو علة مرضية تمنعه من استيعاب الكلام أو إعادته.
  • وجود خلل في حركة لسان الطفل أو حركة شفاهه وفكه وفمه، فقد يكون لديه حالة تُعرف باللسان المربوط.
  • معاناة الطفل من خلل في السمع أو إعاقة سمعية.
  • نقصان التحفيز اللغوي للطفل وانعدام التواصل اللفظي بينه وبين والديه مما يُشكل لديه مخزوناً ضيقاً من الكلمات.
  • وجود أسباب وراثية، إذ أن وجود تاريخ عائلي لأقارب الطفل للإصابة بهذه الاضطرابات تزيد من احتمالية إصابته بها.
  • الجنس، إذ أن الذكور تتضاعف لديهم فرصة الإصابة بالاضطرابات اللفظية مقارنةً بالإناث.
  • إصابة الطفل بمرض التوحد.
  • تعرض الطفل لإصابات في الدماغ تؤثر على مركز النطق لديه.
  • إصابة الطفل بعدة مشاكل عضوية مثل ثقب القصبة الهوائية أو إصابته بأورام في الأذن أو في الحنجرة.
  • تعرض الطفل لصدمة نفسية عنيفة كفقدان اتصاله بأحد الوالدين نتيجة الموت أو الانفصال، وحدوث تغير سلبي كبير في البيئة المحيطة بالطفل.
  • إصابة الطفل بعدة أمراض تتعلق في قدرته على إخراج صوته مثل بحة الصوت المزمنة.
  • إصابة الطفل بالخجل الشديد الذي يمنعه من التكلم بطلاقة خصوصاً أمام الناس.

أشكال الاضطرابات اللفظية

  • التأتأة، أي أن يكون الطفل متردداً في الكلام ويعيد تكرار الكلمة أكثر من مرة قبل أن ينطقها بالشكل الصحيح، مما يُسبب له التلعثم.
  • الإبدال، ويحدث فيه أن يقوم الطفل دون وعي بإبدال الأصوات وإبدال حرف بحرف آخر وخلطها ببعضها البعض فتخرج منه الكلمات غير مفهومة، وخصوصاً الإبدال السيني كان يقول الطفل بدل حرف السين حرف ثاء.
  • الإضافة، حيث يقوم الطفل بإضافة حرف أو كلمة كاملة للكلمة التي يود لفظها فتخرج دون معنى مفهوم.
  • الحذف، ويقوم فيه الطفل بحذف أحرف من الكلمات فتخرج منه بغير معنى.
  • التشويه، ويقوم الطفل بهذه الحالة بتشويه الكلمة وتحريفها بشكلٍ كامل.

 

لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور زيدان الخمايسة استشاري أمراض النطق واللغة عن الاضطرابات اللفظية للصغار والكبار وطريقة علاجها.