ما هي الاشتراكية هي نظام اجتماعي واقتصادي وسياسي يهدف إلى المساواة بين أفراد المجتمع وإلغاء التقسيم الطبقي، ظهر هذا النظام في بدايات القرن التاسع عشر كرد فعل على النظام الرأسمالي الذي كان يحتكر السلطة والثروة بيد أرباب العمل فقط ويحرم الطبقة العاملة من امتلاك أي شيء، ظهرت الكثير من النظريات في النظام الاشتراكي، إلا أن النظرية الوحيدة التي نقلت هذا الفكر إلى أرض الواقع وطبقته هي النظرية الماركسية التي تبنتها كل الدول التي قررت الحكم بالنظام الاشتراكي، وقد غير ظهوره الكثير من بنية المجتمع التي شكلتها الرأسمالية وألغى الملكية الخاصة لتتحول إلى الملكية الاجتماعية، وفي هذا المقال سنعرف أكثر ما هي الاشتراكية. سمات الاشتراكية اجتماعيًا: يقوم النظام الاشتراكي على إلغاء التقسيم الطبقي الذي كان سائدًا في المجتمع ويرى أنه بهذا يُنهي الصراع الطبقي ويحقق المساواة بين أفراد المجتمع، ويخضع الجميع لسلطة القانون، وبهذا تصب مصلحة الفرد بمصلحة مجتمعه، ومصلحة المجتمع تتحقق بمصلحة أفراده سياسيًا: يرى الاشتراكيون أن السلطة السياسية لا بد أن تكون في يد الفئة المنتجة، أي الطبقة العاملة في التقسيم الطبقي، ويمثلها حزب شعبي بنظر في مطالب أفراد المجتمع ويعمل على تحقيقها ويسعى إلى فرض سلطة القانون على الجميع بعدل ومساواة ويقوم بتطبيق الديمقراطية. اقتصاديًا: سعت الاشتراكية إلى تطبيق نظام الملكية الاجتماعية، أي أن وسائل الإنتاج تكون ملكًا للدولة ويُفرض العمل على جميع الأفراد لإشباع الحاجات المادية والنفسية، وتقوم الدولة بتوفير فرص العمل للجميع وتوزيعها وفقًا لمعايير يضعها القانون ويلتزم به الجميع. تيارات الاشتراكية تيار الاشتراكية المثالية: يرى هذا التيار أنه يمكن للأفراد طرح أفكارهم وتطبيقها بالطرق السلمية لأنه يعتبر أن الإنسان كائن عقلاني يمكنه استيعاب كل فكر جديد يُطرح عليه، ويسعى إلى تحقيق المساواة الاجتماعية بين أفراد المجتمع وتوفير فرص العمل للجميع والقضاء على الفقر والاستغلال، ومن أبرز المفكرين في هذا التيار: سان سيمون، شارل فوريي وروبرت اوين. تيار الاشتراكية العلمية: يرى أتباع هذا التيار أن الثورة هي السبيل الوحيد لتحقيق العدالة ويؤمنون أن تثقيف الطبقة العاملة بحقوقها أمر ضروري لتحقق ثورتهم أهدافها، وينظرون إلى الرأسمالية على أنها مرحلة مؤقتة وتنتهي ليحل محلها النظام الاشتراكي بعدله، واقتصاديًا يرى أتباع هذا التيار أن سائل الإنتاج يجب أن يديرها نظام مركزي تتسلمه الدولة وتوزع فيه فرص العمل على أفراد المجتمع، ويؤمنون أن تطبيق النظام الاشتراكي سيصل بالمجتمع إلى الشيوعية حيث يصبح المجتمع خالٍ من الطبقات، ومن أهم مرتادي هذا التيار: كارل ماركس وفريدريك أنجلز.

ما هي الاشتراكية

ما هي الاشتراكية

بواسطة: - آخر تحديث: 28 نوفمبر، 2017

تصفح أيضاً

ما هي الاشتراكية

هي نظام اجتماعي واقتصادي وسياسي يهدف إلى المساواة بين أفراد المجتمع وإلغاء التقسيم الطبقي، ظهر هذا النظام في بدايات القرن التاسع عشر كرد فعل على النظام الرأسمالي الذي كان يحتكر السلطة والثروة بيد أرباب العمل فقط ويحرم الطبقة العاملة من امتلاك أي شيء، ظهرت الكثير من النظريات في النظام الاشتراكي، إلا أن النظرية الوحيدة التي نقلت هذا الفكر إلى أرض الواقع وطبقته هي النظرية الماركسية التي تبنتها كل الدول التي قررت الحكم بالنظام الاشتراكي، وقد غير ظهوره الكثير من بنية المجتمع التي شكلتها الرأسمالية وألغى الملكية الخاصة لتتحول إلى الملكية الاجتماعية، وفي هذا المقال سنعرف أكثر ما هي الاشتراكية.

سمات الاشتراكية

  • اجتماعيًا: يقوم النظام الاشتراكي على إلغاء التقسيم الطبقي الذي كان سائدًا في المجتمع ويرى أنه بهذا يُنهي الصراع الطبقي ويحقق المساواة بين أفراد المجتمع، ويخضع الجميع لسلطة القانون، وبهذا تصب مصلحة الفرد بمصلحة مجتمعه، ومصلحة المجتمع تتحقق بمصلحة أفراده
  • سياسيًا: يرى الاشتراكيون أن السلطة السياسية لا بد أن تكون في يد الفئة المنتجة، أي الطبقة العاملة في التقسيم الطبقي، ويمثلها حزب شعبي بنظر في مطالب أفراد المجتمع ويعمل على تحقيقها ويسعى إلى فرض سلطة القانون على الجميع بعدل ومساواة ويقوم بتطبيق الديمقراطية.
  • اقتصاديًا: سعت الاشتراكية إلى تطبيق نظام الملكية الاجتماعية، أي أن وسائل الإنتاج تكون ملكًا للدولة ويُفرض العمل على جميع الأفراد لإشباع الحاجات المادية والنفسية، وتقوم الدولة بتوفير فرص العمل للجميع وتوزيعها وفقًا لمعايير يضعها القانون ويلتزم به الجميع.

تيارات الاشتراكية

  • تيار الاشتراكية المثالية: يرى هذا التيار أنه يمكن للأفراد طرح أفكارهم وتطبيقها بالطرق السلمية لأنه يعتبر أن الإنسان كائن عقلاني يمكنه استيعاب كل فكر جديد يُطرح عليه، ويسعى إلى تحقيق المساواة الاجتماعية بين أفراد المجتمع وتوفير فرص العمل للجميع والقضاء على الفقر والاستغلال، ومن أبرز المفكرين في هذا التيار: سان سيمون، شارل فوريي وروبرت اوين.
  • تيار الاشتراكية العلمية: يرى أتباع هذا التيار أن الثورة هي السبيل الوحيد لتحقيق العدالة ويؤمنون أن تثقيف الطبقة العاملة بحقوقها أمر ضروري لتحقق ثورتهم أهدافها، وينظرون إلى الرأسمالية على أنها مرحلة مؤقتة وتنتهي ليحل محلها النظام الاشتراكي بعدله، واقتصاديًا يرى أتباع هذا التيار أن سائل الإنتاج يجب أن يديرها نظام مركزي تتسلمه الدولة وتوزع فيه فرص العمل على أفراد المجتمع، ويؤمنون أن تطبيق النظام الاشتراكي سيصل بالمجتمع إلى الشيوعية حيث يصبح المجتمع خالٍ من الطبقات، ومن أهم مرتادي هذا التيار: كارل ماركس وفريدريك أنجلز.